رواية #عائلة القصر ♥ البارت #1 ♥

2

 

 

البارت الاول ♥

 

كانت تقف أمام المنزل تراقبه بهدوء ، تمر على مخيالتها صور والدها وهو يضحك ويبتسم لها بحنية ، أرتعش قلبها وانخفضت وجنتيها تحاكي سقوط بعض الدموع المتمردة من عيناها ، لقد اشتاقت لمن لم تشبع عينيها برويته ، اسبوعان شهران وحتى سنة كاملة هذا الوقت لم يكن كافي لتشبع من حنان والدها ، حضنه ونظراته وقبلاته كل شي تريد استعادته ، لقد كان الشي الوحيد التي يربطها بالحياة بعد وفاة والدتها وهي ب عمر السبع سنوات ، فقدت حنان الام في وقت مبكر ولم يكن حنان والدها المغترب يطفى نار الوحشة والفراغ التي كان لديها .

مسحت دموعها وابتسمت ب تقة ف رغم كل شي هي ابنة ابيها الوحيدة ، تقدمت نحو باب القصر بخطوات يجولها التابت وقلب يجوله الرجاء رجاءا يكاد ان يمحوه الالم التي تشعر به ، رجاء بان تجد خلف هذا الباب العائلة التي لطالما تمنتاها 

فتح لها رئيس الخدم الباب واستقبلها بأحتضان يطيب به جرح فقدها لوالدها كونه الشخص الوحيد التي علم بامر وجودها في هذا العالم بعد صديق والدها ومحامي الشركة السيد بارك 

يون جونغ : هل استطيع رؤيتها ؟

رئيس الخدم : اجل ، تعالي معي 

أخدت تتبعه بخطواته حتى اوصالها الى صالة كبيرة يحيط بها الون الابيض .أريكة بيضاء،جدار أبيض ، وطاولة بيضاء ، كانت تقف بين نسيم الهواء و الستائر البيضاء ترفرف حولها كأجنحة فراشة جميلة بتوب أبيض ، سيدة في منتصف العمر تلف يديها حولها ذو شعر قصير ومظهر انيق ، يقف قلبها خلف عقلها ، يملاءها الاشتياق لمكمل حياتها ونصفها التاني 

رئيس الخدم : سيدتي 

سيدة : مالامر ؟ 

رئيس الخدم : هناك شخص يجب أن تقابليه ؟

 

في مكان أخر وبالتحديد مكتب رئيس شركة aoa ، الشركة الاولى لصناعة الملابس ومركز الاناقة في كوريا ، كان يقف امام نافذة المكتب معقد الحاجبين يضع يديه خلف ظهره من خلفه يجلس ابن عمه و محامي الشركة 

التفت لهم والغيظ يملا وجه 

شوون : هل انت مدرك لما تقوله ؟

سيد بارك : نعم 

دونغهي : خالي ارجوك لا تمزح متل هذا المزاح 

 

سيد بارك : انا لا امزح

شوون : إذا تقول بأني املك أخت ، ماهذا بحق السماء ؟! كيف يمكن أن أصدق هذا ؟ ومن أم أجنبية 

سيد بارك : هذه الحقيقة ، تدعي يون جونغ أتمت 19 هذا العام ، درست إدراة الاعمال وتصميم الازياء أنها أختك الصغرى ، يمكنك رواية الاوراق 

امسك دونغهي الأوراق بسرعة 

دونغهي : لا استطيع تصديق هذا ، كيف يمكن أن يكون لعمي إمراءة أخرى 

سيد بارك : لديه إبنه فقط ، لقد توفت زوجته عندما كان عمر يون جونغ سبع سنوات 

التفت الى أبن عمه

دونغهى : مالذي سنفعله الان ؟

ما كاد ان ينهي جملته حتى قاطعهم رنين الهاتف 

بعد ساعة في قصر العائلة كان الجميع متجمع ، كانت تجلس تقابلها عينان تنظران لها بأستغراب وتعجب غير مصدقان ان مايراه حقيقي كونها صغيرة العائلة لا تعلم الكتير من الامور ولكن متل هذه الاشياء تنكشف بسهولة ـ يجلس بجانبها أخيها من كان عقله غير مصدق للامر ايضا ، بجانبها السيدة الذي كان الهدوء يجمل ملامحها نظراتها تقتصر على أبنها التي يقف مقابل للنافذة خلفه سيد بارك مباشرة 

تلك الغرفة حملت الكتير من التوتر تجلس بها قلوبا خائفة من الحقيقة وقلوبا غير ميقنة بها وقلوبا غير مدركة ماينتظرها 

سيد بارك : كل ما قالته لك صحيح 

السيدة : انها تزعم بأنها أبنة زوجي ، كيف يكون الامر صحيحا ؟

قدم لها بعض الاوراق التي كان يحملها معه في حقيبته 

سيد بارك : يمكنك التأكد من هذه الاوراق ، انها مجموعة من الاختبارات والوتائق وشهادات الميلاد التي تؤكد بان يونجونغ جزء من العائلة

نظرت للأوراق بأرتعاش في قلبها يعصر عليها يمنع دموعها من السقوط فقط عليها ان تبدوا هادئة و واُثقة المجلس 

شوون : كم تريدي وتعودي من حيت اتيت ؟ أتى صوته من بعيد 

رفعت راسها لترى المزعوم أخاها ، من تربت على شوق لرؤيته ، كل ما كان يتردد في بالها عندما تسمع اسمه من ابيه ، اخ يحتويها بأحتضان يداوي بيه جرحها ، يدفئ روحها 

يونجونغ : كم اريد ؟

شوون : انت لم تكوني موجودة قبلا ولا نريدك أن تكوني موجودة الان ، لا أحد يعلم بوجودك في هذا العالم لذلك كم تريدي وتبتعدي من هنا 

يونجونغ : اريد عائلة 

شوون : نحن لسنا عائلتك

نظرت الى والدتها وأمسكت يدها 

يونجونغ : طوال فترة حياتي أنا لم يكن لي احد ، حتى أبي لم أكن أراه سوء مرة او مرتين في سنة  ، بعد وفاته أدركت بأني لا أملك أحد ، لا أملك أحد غيركم ، لقد عشت حياتي وأنا أعلم بوجودكم جميعا امي نضرت إلى عيناها،اخي نظرت له ، وابناء عمي أبتسمت لهم  ،أنا فقط أريد أن يكون لي عائلة مرة واحدة 

السيدة : نحن لسنا عائلتك

أنصدم قلبها بما سمعت أذانها تعترت أفكارها وببطئ أبعدت يديها،  تنفسها أصبح مخنوقا ، شعرت بالالم يعتصر فؤادها 

شوون : كم تريدي ؟ سندفع أي مبلغ 

أغلق عيناها وأجابت بقوة

يونجونغ : إذا كنا يجب أن نتحدت عن المال ف ثمني لا يمكنك أن تدفعه 

شوون : ماذا تقصدين ؟

يونجونغ : بما أني أبنة أبي الشرعية استنادا على هذه الاوراق ، قانوينا أنا أملك ماتملك أنت بصيغة أخرى انا وريثه لهذه المملكة يقدرك أنت

شوون : هل تمزحين معي ؟ 

عدل في نظاراته الطبية واسدل قائلا 

سيد بارك : في الحقيقة أنها محقة بكل ما قالت ،في الحقيقة أنها تملك أكتر من ذلك

شوون : عن ماذا تتحدت ؟

أخرج أوراق أخرى من حقيبته السوداء محلية الصنع وذكية القفل 

سيد بارك : أستنادا على هذه الاوراق فأن والدك قسم بينكما كل أسهامه، مما يعني بأنها تملك نصف اسهمك في كل الشركات الصناعية ، اما شركة aoa فانكما تملكا أسهم تعادل 45% لكل منكما والباقي لوالدتك ، أما بالنسبة لهذا القصر فقد قاما بكتبته بأسمكما ، اما القصر الموجود ب بوسان فهو باسم والدتك ، ومنزل فرنسا فهو بأسم يونجونغ فهو المنزل التي تربت به 

كان الجميع مذهولا ممايسمع لم يتوقع أحد بأن يكون هناك أحد يشارك الوريث الاول ب كوريا كل ماورثه ، شططت غضبا خرجت من بينهما وتوجهت نحوه ، غضبها المها صدمتها قدمتهم كلهم بصفعة على خد اخيها

* السيد بارك .. محامي العائلة وهو أيضا خال شوون ، لقد كان صديقا ل جانغ منذ أيام الشباب ، أحب صديقه كأخ له ليكفاءه بأخته التي كانت بالفعل مغرمة به

السيدة : لقد كنت تعلم ب ذلك اليس كذلك ! منذ البداية انت تعلم

سيد بارك : انه صديقي لم استطع ان أفعل شي

أخدت تضربه ودموعها تنسال برقة على بشرتها التي بدا الزمان ينتشل منها جمالها 

سيدة بارك : كيف يمكنك هذا ؟ أنا أختك كيف تحمي سر صديقك على أختك كيف ؟؟

أمسكها  دونغهي أبنها الصغير 

دونغهي : أمي أرجوكي توقفي ، تعالي معي هيا 

أمسكها وبداء يساعدها للوصول لغرفتها ، كانت أخته الصغرى تتبع خطواتهم  ترك خلفها من  كان ينظر للمشهد بقلب يحترق وغضب يعترم عليها ، من أين أنفجرت عليهم هكذا كارتة ، هذا ماكان يفكر به 

خرج من الغرفة بعد ان رمقها بنظرات ، تمنت لو أنها لم تفكر حتى في المجئ الى هنا او تفكير بهم

جعلها تفكر هل مافعلته صحيح ؟ هل كان من الأفضل البقاء حيث كانت والأختفاء بببطئ دون علم أحد

أعاد ترتيت ملابسه ووضع نظارته الزجاجية في مكانها 

سيد بارك : كان علي توقع هذا 

يونجونغ : انا اسفة

سيد بارك : لا عليك صغيرتي ، فهذا ما أستحقه لقد أخفيت هذا السر عنها لمدة 25عاما أني اشعر بالراحة الان 

بداء في جمع اوراقه 

يونجونغ : هل ستغادر ؟

سيد بارك: اجل 

يونجونغ : ماذا عني ؟

سيد بارك  : انت ستبقين هنا ف رئيس الخدم بالفعل قد جهز لك غرفة 

يونجونغ : ماذا عنهم ؟؟

سيد بارك : لا تقلقي أني أعرف أختي جيدا رغم أنها تمتلك يد قوية الا أن لها قلب طيبا

أمسك ذراعه بألم

سيد بارك : كادت أن تكسر ذراعي ، سأتركك الأن حسنا ، أرتاحي

يونجونغ : حاضر

فقد ما كان منها الأ الموافقة ، فهي بالفعل تقف في غرفة لهذا القصر ، القصر التي تمنت أن تكون جزء ممن يعيشون فيه ، ذنب من هذا ، كونها أصبحت شخصا غير مرغوب لعائلتها الوحيدة ، ذنب من هذا ؟!!

 

 

نهاية البارت الاول ♥

 

Advertisements

9 تعليقات على “رواية #عائلة القصر ♥ البارت #1 ♥

  1. او اووووووووووووني كتيييييييييييييييييييييير حلوووووووووووووووو البااااااااااااارت ^_^ يسلمو الايد يلي كتبتوا ومنتظرة البارت الجااااااااي على احر من الجمر …………………. وبدي اسال سؤال لرواية جمعنا القدر على الاتستغرام ما بينفتتح عندي وانا اصلا ما عندي انستغرام . فيا رييييييييييييييييييت اتنزلييها عالمدونة لاني كتيير بحب دونغهييييييي ……………………………. فايتنغ اوووووووووني كملي الرواية وما تنسي مشان رواية جمعنا القدر اتمنى اتردي علي باسرع وقققققققققققققققققققت بااااااااااااااااي love you ^_*

      • ولا ييهمك حبي على راحتم متى بتنزليها بس لاتتعبي حالك وتضغطي على نفسك لانو نفسك الها حق عليكي ماشي اووني فاييتنقققققق love you ^P_^ وانتبهي على حالك واسترخي مشان تبدعي بالرواية لاليييي اوكي ههههههههه مستنيتها على احر من الجمر باييي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s