رواية #عائلة القصر ♥ البارت #3 ♥

page

البارت التالت♥


يونجونغ : صباح الخير 

اجوما : صباح الخير 

اوهايو : لا تستيقظ مبكرا ابدا 

قالتها بصوت خافت يددلل بين شفتيها الورديتان وهي تقوم بتنظيف الاطباق

يونجونغ : ماذا افعل ؟ انا احب النوم وبشدة حتى اذا نمت 24 ساعة لازلت لن استيقظ مبكرا

“هل سمعتني “

قالتها داخل عقلها  بارتباك طهر على ملامح وجهها ،نظرت لها بدهشة عينيها وهي تتحدت بإنفعال مضحك 

اوهاني : أسفة 

نظرت لها بأعين ضيقة وممدت لها لسانها كطفلة 10 سنوات تم التفتت للاجوما 

يونجونغ : اجوما

اجوما : نعم صغيرتي

يونجونغ : هل يمكنك إعداد الافطار لي اذا سمحت ؟

اجوما : بالتاكيد

يونجونغ : ولكن لن اتناوله هنا سأخده معي الى المتجر

اجوما : اه حسنا ساعده لك

يونجونغ : اجوما أريد افطار كوري تقليدي

اجوما : حسنا ولكن لماذا ؟

يونجونغ : لتناوله مع اصدقائي في المتجر

اوهايو : بهذه السرعة كونتي اصدقاء 

يونجونغ : بالطبع ف نحن الفرنسين معرفون بأننا وديدين جدا وبسرعة نكون الاصدقاء

بعد انتهاء الاجوما من تحضير الطعام لها وتجهيزه في صناديق الطعام استعداد يونجونغ ب سعادة للمغادرة نحو متجر والدها القديم

في المتجر

كان يقوم بإعادة الحساب في بضعائه بينما صديقه يقوم بمساعدته في ترتيبها ، اخدت اعينه تحدقان في المتجر الذي يقابله  

كيوهيون : يبدو بأنها لن تأتي اليوم

انيهوك : من ؟!

كيوهيون : يونجونغ 

وقف وقابل صديقه 

انهيوك: انا ظهري منحني احمل لك بضائعك وانت تقول يونجونغ 

كيوهيون : ماذا قلت ؟ انا لم اقل شي

انيهوك : أتعرف شي تلك الفتاة لم تعجبني أريتها كيف كانت تتناول الطعام أمس كم لو أنها لم ترى طعام في حياتها 

كيوهيون : لما تتحدت عنها هكذا ؟

انهيوك : انها لم تعجبني 

يونجونغ : صباح الخير

توقفا كليهما ، نظرا إليها أحدهم بأبتسامة متصنعة خوفا من أن سمعت شي والاخر بذهول عل شكلها الجميل 

كيوهيون : صباح الخير 

يونجونغ : هل فطرتما ؟

أنيهوك : اجل منذ وقت طويل تم من سيتناول طعام الافطار ساعة 12 ظهرا 

يونجونغ : اه ولكني أعتقد بأننا سنفعل ذلك ، لقد أحضرت طعام 

انهيوك : أحضرت طعام دعيني ارى

حمل منها الاكياس 

انيهوك : رائحته شهية 

ضحك كيونا بمكر على صديقه من يتغير رايه فقط ب راحة الطعام 

انهيوك :  دعينا ناكل

يونجونغ : الم تقل بان لا أحد يتناول الافطار في هذا الوقت 

قاطع كلمها 

انهيوك : سنعتبر هذا فطور متأخر مارائك ؟!

وزع الصناديق على الطاولة وهو يبتسم بأبتسامة تشق وجه من كلا الجانبين تبين جمال فكيه و رسم خديه

انهيوك : هيا اجلسا 

جلسا الاتنان مستجيبان له وهما يضحكان عليه 

انهيوك : انه لذيذ

يونجونغ : هل أعجبك الان انيهوك شي

انهيوك : اه بالتاكيد اه هل تمزحين انت رائعة 

كيوهيون : شكرا لك 

يونجونغ : بل شكرا لكما ان اتناول معكم الافطار انا حقا سعيدة

نظرا الاتنان الى بعضهما ابتسم انهيوك  بغباء بينهما الاخر تسارعت نبضاته تردد كلماتها 

كيوهيون : كيف ستعملين في ذلك متجر ؟

يونجونغ : اه المتجر سأعيد افتتاحه 

انهيوك : أليس هذا متجر يتبع سلسلة متاجر aoa للازياء

يونجونغ : اجل 

انهيوك : كيف حصلت عليه ؟

يونجونغ : لنقل بأني تحصلت عليه عن طريق رهان 

انهيوك : رهان 

يونجونغ : اجل عليا ان اقوم بأفتتاحه قبل شهران من الان وبمزانية تعادل نصف ميزانيته الحقيقة 

كيوهيون : شهران لافتتاح متجر هذا مستحيل 

يونجونغ : ليس مستحيل اذا عملت بجد 

كيوهيون : مالذي ستفعلينه اولا ؟

يونجونغ : اولا عليا تنظيفه 

كيوهيون: سنساعدك 

خص في طعامه 

انيهوك : لماذا تتحدت بصيغة الجمع ؟؟

كيوهيون : فقط تناول طعامك 

اخرجت من حقيبتها دفتر صغير 

يوونجونغ : كم سيكلفني شراء دهانات بيضاء واخرى ملونة

انهيوك : العلبة العادية تكلف 200وون و الملونة 500وون

قال كلامه من بين قضمات طعامه  

يونجونغ : انا سأحتاج الى 6 علب عادية 3 ملونة هذا يعني القيمة النهائية هي 

كيوهيون : 1200وون للبيضاء و1500 للملونة 

نظرت اليه بتعجب

انهيوك : انه جيد في الحساب 

يونجونغ : وا انت حقا رائع 

أاجابها بخجل ظهر على وجنتيه وتحريك شعره بيده من الخلف

كيوهيون : شكرا 

يونجونغ : 1200 و1500 اليس كتيرا !!

انهيوك : انا أملك صديق يعمل في متل هذه المتاجر سأطلب منه مساعدتنا 

يونجونغ : حقا 

انيهوك : بالتااكيد سأطلب منه أن يخفض السعر قليلا لنا

يونجونغ : اه انهيوك_شي شكرا لك حقاا 

انهيوك : لا باس

بعد انهاء وجبتهم الصباحية المتاخرة توجهت نحو متجر والدها لتبدا في العمل به ، كلاهما توجه لمساعدتها بعد انهاء عمله الخاص 

بعد قضاء اليوم كله في تنظيف المتجر وازالة الاتربة والغبار عادت الى القصر بجسد متعب 

يونجونغ : مرحبا امي

السيدة : انا لست امك 

يونجونغ : كنت سأجلس معك ولكني حقا متعبة 

تجهلت كلمتها لها بأستخدم الهاتف وتظاهر بالتحدت عليه

يونجونغ : حسنا سأتركك تنهين مكالمتك

صعدت على عتبات الدرجات بتعب يتمسك بجسدها ، اخدت تنظر لها حتى اختفى ظلها اعدت وضع هاتفها في مكانه واكمل قراتها لاحد مجالاتها 

بعد أن أخدت حمام قصير أسقطت نفسها على سريرها حاولت أغلاق عينيها ولكن التفكير به لم يسمح لها ، عادت وجلست عل سريرها 

يونجونغ : ذلك المتجر اه مالذي سافعله به ؟!

امسكت دفترها الصغير وبدات ترتب افكارها 

في الغرفة الاخرى

كانت تمشط شعرها الكستنائي الطويل تتغازل بجمالها ، تجلس امام مراتها الكبيرة ، أحلامها الوردية انعكست عليها تلمعان في عينيها قطع خيط تاملتها دق الباب

سويونغ : تفضل 

يونجونغ : مرحبا

سويونغ : لقد عدي

توجهت وجلست امامها على سريرها 

يونجونغ : اجل منذ وقت قصير 

سويونغ : مالذي حدت معك في المتجر ؟ّ

يونجونغ : لقد بدات العمل به اليوم

سويونغ : الا تعتقدين بأنك ورطي نفسك

يونجونغ : لا ، اعتقد باني استطيع القيام بذلك 

سويونغ : اتمنى 

اعادت تكمل في تمشيط شعرها ، بينما هي توجهت نحو مكتبة الرسومات الخاصة بأبنة عمها

يونجونغ : اوني

سويونغ : ماذا ؟!

يونجونغ : هل تم اختيار تصميمك هذا الشهر ؟

اجابتها بأحباط 

سويونغ : لا 

يونجونغ : لماذا ؟؟

سويونغ : يقولون بأن تصاميمي ينقصها الابداع والابتكار والنضوج

يونجونغ : شوون من قال هذا ؟

سويونغ : اجل 

يونجونغ : في الحقيقة انا أرى بأن تصمايمك رائعة ولا ينقصها شي انها تعبر عنك وعن افكارك

سويونغ : أنا لا افهم لماذا لايعجبه تصاميمي 

جلست بجانبها 

يونجونغ : مارائك ان تعملين معي ؟؟

سويونغ : ماذا ؟

يونجونغ :متل هذه التصاميم سيتم اهدراها اذا لم تستعمل 

سويونغ : ههههه انت مضحكة أعمل معك 

يونجونغ : اجل لما لا يمكنك ان تقومي بصنع خط كامل لك واستخدمه في المتجر

اخدت تنظر لنفسها في المراة 

سويونغ : خط كامل 

يونجونغ : اجل ، من الظلم عدم استخدام تصاميمك انها رائعة 

سويونغ : ولكن ماذا اذا علم شوون بالامر سيغضب مني ؟

الفتتها اليها 

يونجونغ : اووني بعيدا عن مشاعرك اتجاه اخي هل تريدين القيام بالامر ؟

سويونغ : اه مشاعر ههه على ماذا تتحدين ؟

يونجونغ : اووني ارجوك 

سويونغ : لا اعلم

يونجونغ : أفعلي ذلك للفت انتباه 

سويونغ : ماذا ؟

يونجونغ : اذا نجح الامر ستكون تصميمك في مراكز الاولى هذا سيجعله يدرك بانه كان مخطى بشأنك

سويونغ : هل سيحدت هذا ؟

يونجونغ : بالتاكيد

سويونغ : حسنا موافقة ولكن لا تعلمي أحد بالامر حتى دونغهي أنه يملك فم كبير

يونجونغ : أتفقنا اذا ، سأذهب الان لأنام قليلا ف غدا لدي يوم حافل

وقفت لتتوجه نحو عرفتها 

سويونغ : كيف علمت بأمر مشاعري 

التفت لمن وجهت لها الكلمات وهي تبتسم

يونجونغ : انا اعلم هذه الاشياء ، تصبحين على خير

سويونغ : اه تصبحين على خير

في الصباح الباكر استعددت بأعين نعسة لمغادرة القصر قبل الجميع ، أستيقظ الجميع على أشعات الشمس الذهبية و صوت العصافير السعيدة 

سويونغ : صباح الخير 

شوون : صباح الخير  

سويونغ : هل يمكن ان اذهب الى الشركة معك ؟

شوون : لماذا ؟ أين دونغهي ؟

سويونغ : لقد غادر مبكرا قال أنه سيذهب الى مكان ما قبل ذهابه الى الشركة 

شوون : حسنا اصعدي 

صعدت معه سيارة بقلب يرتجف كورق خريف يتدعا لسقوط ، كانت تنظر الى هلته السوداء تلك الشخصية التي يمتلكها تجعل الجميع يقعون تحت قدميه ، مالذي ستفعله بقلبها الاحمق الذي لم يتوقف عن حبه منذ الأزل ع رغم انها تعلم بان قلبه ملك لغيرها ، ولكن حبها المراهق متمسك به ولم يستطع ان يدعه 

سويونغ : تبدوا مضظرب هل انت بخير ؟

شوون : انا فقط متعب

سويونغ : يجب ان تكون كذلك ، منذ ان أستلمت الشركة وانت تعمل ليلا و نهارا ولم تاخد لنفسك وقتا لراحة

شوون : أعتقد بأني أحتاج الى واحد 

يوسونغ : مارائك ان نتجول قليلا قبل الذهاب الى الشركة

شوون : التجول !! أين ؟؟

يوسونغ : أجل ، في اي مكان فقط 

كانت قد وصلت مبكرا للمكان ، قامت بفتح المتجر وجلوس به ، طلقت العنان لأفكارها ومشاعرها تعانق عبق المكان تنمزج ببقايا رائحة والدها ، أفكار وـحدات تولت على مخيلتها ، رجفان قلبها بتذكر حضنه وقبلات جبينه ،أعادها الحنين لأيام اشتاقت له ولكنها تعلم بأنها ستره يوما ما ، أما الان فالشوق في داخلها يحرق جوفها لا يهداء ولايطمنه فكرها بقدرة روية والدها من الجديد ، فقط رحل عنها بعيدا ، رحل ولن يعود مرة اخرى ، دموعها تنهمر بهدوء تهادي حالتها المنكسرة ، تحتاج اليه ، كل افكارها كانت مرتبطة ” هل استطيع القيام بذلك ؟” ” هل استطيع الاستمرار في الابتسام هكذا ؟” ” الى متى يمكنني ان اصمد ؟” ، قلبها يحتاج الى الراحة ، اعتقادها بان الراحة ستجدها هنا جعلها تشعر بالغباء ولكنها فقط عليها التشبت بما لها ، ببقايا والدها وعبقه ، مسحت دمعتها المتمردة وتنفست الصعداء لتبتسم للحياة وللفرصة التانية لما لديها الان والى ماستمتلكه في المستقبل ، قاطع حبال افكارها 

دونغهي : صباح الخير

يونجونغ : اوو دونغهي صباح الخير ، ماذا تفعل هنا ؟

دونغهي : لقد اشتقت لك 

يونجونغ : ها ؟!

دونغهي : اقصد انا لم اركي امس واليوم خرجت مبكرا على غير عادتك 

يونجونغ : انا فقط كنت مشغولة بشأن المتجر 

دونغهي : هل تناولتي الافطار؟

يونجونغ : لا 

دونغهي : مارائك ان نتناول الافطار معا ؟

نظرت من خلفه الى المتاجر الذي لازلت مغلقة 

يونجونغ : حسنا 

أمسكت يده بكل حماس 

يونجونغ : انا ايضا اشتقت لك

دونغهي : حقا 

يونجونغ : ام كتيراا 

أبتسم على كلماتها  وابتسامتها الجميلة ، اعاد وضع يده بيده وتوجه معها نحو سيارته 

في الاسواق الشعبية

يوسونغ : انظر الى هذا اليس لطيفا 

شوون : اجل ، لماذا نحن هنا ذكريني ؟

أمسكت ذراعه ببراءة وانعفوان

سويونغ : لنستمتع هياا 

بدات تتجول به بين تلك العربات تجدبها تلك اللوان الطافيه في كل مكان ، اشعة الشمس تعكس الحماس في عينيها لم يستطع الا الانخضاع لها 

لفتت أنظارها ماسكة الاحلام المعلقة ذات الالوان الزاهية 

سويونغ : اووبا انظر الى هذه اليست لطيفة

شوون : اجل

التفتت له بأعين يشع منها الحماس

سويونغ : لنشتريها ل يونجونغ 

شوون : ماذا ؟

سويونغ : اعلم بانك لم تتقبلها بعد ولكن ..

شوون : انسي الامر لنعد لشركة 

التفت مبتعدا عنها بنية المغادرة

سويونغ : اعطها فرصة ارجوك 

توقف قليلا بملامح منكرة لما تقوله 

توجهت نحوه وقابلت عينيه الحادتان

سويونغ : اعلم بان الامر صعب عليك ولكن شخصا متلها حقا يستحق فرصة منك فهي لا تملك غيرك الان ، في الحقيقة عندما افكر في الامر انا لا اعلم كيف تستطيع الصمود فانا لولا وجود دونغهي بجانبي لم اكن  لاصمد  يوما بعد وفاة والداي فقط كان دائما الشخص الذي يمدني بالقوة ، حتى في اللحظات التي كان قلبي يتألم بها كنت اجده يحتضنني بحنان من الخلف ، عندما اغمض عيني انا فقط أثق باني ساجده دائما بجانبي ، يونجونغ على رغم بان عينيها تلمع بأبتسامة في كل مرة راينها بها الا انها تحاكي فقط شعور الفراغ الذي لديها 

تلك الحروف والكلمات كانت فقط تصدى داخل عقله ، قطع شرنقة افكاره الخاصة رنين هاتفه 

في المقهى

كانت مستمعة بكل دقيقة تقضيها معه فقط ضحكتهما بمرح معا واعيناهم التي تحمل اجمل لامعا ك كرستال ذهبي مشع 

يونجونغ : اهههههه هذا حقا مضحك 

دونغهي : لا تعلمين كم شعرت بالاحراج ذلك اليوم

يونجونغ : اه انا حقا احسدك 

دونغهي : على ماذا ؟

يونجونغ : بأن تمتلك متل هذه القصص المضحكة التي حدت لك فانا لا املك شي 

دونغهي : اي هذا مستحيل يجب ان يكون واحدة على الاقل

يونجونغ : لا يوجد

دونغهي : ياا ولا واحدة كيف عشت حياتك

يونجونغ : استيققظ في ساعة متاخرة دائما ، اتناول الطعام وحدي ، تعلمت كل شي اريده في منزل ، الوقت الوحيد الذي كنت اخرج به كان مع والدي عندما يزورني ، حتى تلك الاوقات كانت تنقضي فقط فحديت عن ايامنا واشتايقنا وامانينا 

مسك يدها بحنية ليقطع عليها تلك التخيلات ، ابتسم لها 

دونغهي : دعينا نصنع واحدة جديدة 

يونجونغ : اه

دونغهي : انا اعدك بان ما سنعيشه في المستقبل كلها ستكون قصص سوف نبتسم عندما نتذكرها 

هزت راسها بموافقة على كلامه وهي تبتسم لتبين تلك الغمازة الظريفة على وجنتيها

في السوق


انيهوك : لقد اخبرتك باني رايتها من قبل ارايت انظر للمجلة اليست هي ؟!! مكتوب هنا ( ظهور الوريتة الاخرى لامبرطورية aoa وقد كشفت المصادر الخاصة بان الاخان ..

كيونا : توقف انا بالفعل قد قرات هذا

ابعد مجلة من يده واعاد جسده للخلف

انيهوك : ولكن لماذا تعتقد بانها لم تخبرنا ؟ 

كيونا : لا اعلم 

انيهوك : لا تبدوا من النوع المخادع اليس كذلك ؟! ايش ماذا تكون ؟؟

ادلت راسها من المتجر 

يونجونغ : ماذا اكون ؟ّ!!

فزع من مكانه حتى سقط على الارض 

انيهوك : اه كيف اتيتي

كيونا : هل اتيتي الان ؟

يونجونغ : اه اجل لقد وصلت الان فقط

لفتت نظرها المجلة وهي ملقاة فوق الطاولة ، كان فقط يراقب نظرتها 

كيونا : الوريتة التانية لما لم تخبرينا ؟

يونجونغ : وماذا سأخبركم ؟

انيهوك : بانك تمتلكين اضخم شركات كورية 

يونجونغ : وهل هذا مهم ؟

وقف وهو يضع يديه في وسطه بملامح مشدودة 

انهيوك : هذه الفتاة انها حقا .. ياا الا تعلمين كيف يكون الامر عندما تملكين المال

نظرت لهم بتملل 

يونجونغ : سأذهب

انيهوك : ياا هل تهربين ؟؟

تبعها حتى منتصف الطريق

كيونا : انتظري

يونجونغ : ماذا ؟

كيونا : ما كل هذا ؟!

يونجونغ : انا حقا لا اقوى على تحدت عن الامر ان هذا فقط ما يكون عليه هل يمكنك فقط ان تتجهل الامر ؟

قالت كلماتها بنفذ صبرها وارتعاش جسدها ودبول عينيها ، عادت الى متجر والدها اغلقت عينيها ببط شديد ك مشاهدة احد الافلام القديمة ذكريات والدتها ممحاة الملامح وذكريات والدها الناقصة “هل سيكون لي حقا ذكريات جديدة ؟” شعرت بالتمس جسده بجانبها 

كيونا : هل انت بخير ؟

نظرت اليه متجانبه عيناه 

يونجونغ : اجل 

بدا في حمل الاغراض وافراغ الصناديق

يونجونغ : ماذا تفعل ؟

كيونا : لقد قلنا باننا سنساعدك في تجهيزه 

بدا الاتنان في العمل بنشاط خلط الالوان وتجهيز الافكار انظم اليهم انيهوك بعد ان شعر بالملل لوحده ، بعد العمل لساعات جالسوا على الارض منهمكين بعد ان وصل لهم طعام الغداء 

انهيوك : اه معدتي كادت ان تفقد صوابها من الجوع 

ضربه من الخلف بمزاح 

كيونا : ياا الم تكن هكذا من قبل ؟

انهيوك : ياا مؤخرتي ، فقط اعطني الطعام 

كيونا : اجلس اولا هيا 

ما أن جلس حتى اوقعه على بقعة دهان لم تجف بعد 

انهيوك : ايها الاحمق 

كانت في حالة هسترية من الضحك على مشهده 

انهيوك : يااا انت هل هذا مضحك لك ؟

هزت راسها بالموافقة وهي تكبد ضحكتها 

” هل هذه القصص المضحكة التي استطيع روايتها في مستقبل ” فقط انتشلت هذه الافكار مخيلتها وهي تنظر الى شجارهم المضحك 

اوقف صدى ضحكاتهم الرنانة صوتها الحازم

يونا : مالذي تفعلونه ؟

نظر كلايهما اليها بارتجاف

كيونا : يونا لقد اتيتي 

يونا : اجل ، ماذا تفعل ؟

انهيوك : متى عدي ؟ هل والدك بخير ؟

يونا : لقد خرج والدي اليوم من المستشفى لقد اوصلته الان الى المتجر ولكن لماذا انتم هنا يارفاق ؟ ولما اشكالكم هكذا ؟ ومن هذه ؟

يونجونغ : مرحبا انا يونجونغ 

يونا : تتحدت الكورية 

انهيوك : بطلاقة 

كيونا : دعينا نرى والدك اولا تم سنشرح لك 


انهيوك : حمد الله ع سلامتك سيدي

سيد لي: او انهيوك

كيونا : كيف تشعر الان ؟

سيد لي : في احسن حال

كيونا : ولكن الا تعتقد بان من مبكر عودتك الى المتجر لقد خرجت اليوم فقط من المشفى

سيد لي : ياصغيري الشي الوحيد الذي يمنعني من موت هو هذا متجر اه ولكن من هذه الفتاة ؟

يونجونغ : اه اسفة مرحبا انا يونجونغ امتلك متجر الذي هناك

كيونا : المتجر الذي يقابل متجري

سيد لي : متجر جونغ القديم

يونجونغ : هل تعرف والدي سيدي؟

سيد لي: والدك

يونجونغ : سيد جونغ يكون والدي

سيد لي : لقد تخيلت ان يقوم بكل الاشياء الا ان يمتلك ابنة متلك ذلك الشقي 

يونجونغ : هل كنت تعرف ابي ؟

سيد لي : اعرف ، لقد قضيت نصف عمري معه

لمعت عينيها بسعادة كطفلة صغيرة تنتظر فقط ل روايات جدتها كبيرة السن

يونجونغ : بالتاكيد كان لكم قصصكم اليس كذلك ؟

سيد لي: قصصنا ههههه هل تريدين سمعها ؟

يونجونغ : اجل ارجوك 

نهاية البارت التاني♥

 

Advertisements

7 تعليقات على “رواية #عائلة القصر ♥ البارت #3 ♥

  1. ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي روعه اروح للبارت الرابع استمري

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s