رواية: سِيمْفونية الملاك~ (البارت #5)

page

البارت الخامس ♥

سوهو apov

مرت ثلاث أيام على تواجد تلك الملاك معنا ، كانت رغم تواجدها معنا الا أنها تفتقد شي ما ،أحاول الأهتمام بها قدر أمكاني  ، لازلت لا تستطيع النوم والطعام أنها لم تتناول شي من قدومها ، والأسوء من هذا تعامل بقية الاكسو معها ، لقد  كانوا حقا أمم ليسوا لطيفين ، شومين ولوهان  وكريس أشعر أنهم سينقضون عليها ،  بيكهيون و تشين فقط يسخران أما باقي فهي بالنسبة لهم غير موجودة ، فقط سيهون وتشانيول أستطيع القول بأنهم يعاملنها جيدا ، أنا حقا أشعر بالشفقة عليها ، تقضي معظم الوقت في الغرفة على سريري تراقب السقف بضياع ، أو أمام التلفاز مع سيهون ، شعرها البني الجميل يتلون بلون الرمادي .

في الصباح الباكر توجهت نحوالمطبخ وجدها تجلس أمام التلفاز

سوهو * لماذا اشعر بانها كانت هذه وضعيتها منذ ليلة البارحة ؟ *

نظرت خلفي ل شومين التي كان مشغول بصنع القهوة ، توجهت نحوها ،  كانت عيناه مغلقتان

سوهو  ” صباح الخير “

” صباح الخير”

أجابت دون أن تفتح عيناها ، جلست بجانبها

سوهو ” هل تشعرين بانك بخير؟”

جي لي ” لا”

أخدت أظر الى وجهها ، لقد كان له بريق جميل ، اقتربت اكتر حتى جلست امامها مباشرة ، لا أعلم ماذا حدث لي أنا فقط ، لقد كان فعل لا أردي مني ، أخد أراقبها حتى فتحت عيناها لي فجاة ، تلك العينان ، لم أفهم أي لون يصرخ بهما ، لقد تمتلت أمامي الوان نهر الهان كلها ، تلك المياه الملونة التي تنفجر كل ليلة ، أنها الان موجودة أمامي ، سمعت كوب شومين يرتطم بالطاولة بقوة الامر الي جعلني أستيقظ من ذلك التنويم التي كنت به ، عد وجلست بمكاني بجانبها

سوهو “هل تريدين الخروج؟”

جي لي ” الخروج ؟”

سوهو ” اجل الخروج للخارج مارائك؟ “

اشارت لي  براسها بالموافقة  ، وقفت وأنا أجمع يدي ،

سوهو

“حسنا دعينا نخرج معا ولكن أولا قومي بأخفاء أجنحتك “

أختفيا بمجرد أن طلبت ذلك

“حسنا دعينا نذهب “

كان شومين يراقب من بعيد ، أعلم بأنه يكره هذا ولكن يجب أن أساعدها ، ولا أعلم لماذا لدي تلك الرغبة القوية

أخدها الى أحد الأسواق الشعبية ، كانت تنظر بذهول لكل شي ، أبتسامتها مرسومة بين خطوط خديها

جي لي ” واو أنها حقا رائعة “

أبتسمت على تعليقها بتاكيد سيكون كذلك ، كان متلؤن بكل الالوان ، البائعين في كل أنحاء ، المتاجر و الناس ، الأمر يبدوا لو كان أحد الأعياد

أخدنا نتقدم بخطواتنا ونحن نراقب المكان حتى توقفت أمامي ، نظرت الى ما كانت مهتمة تنظر له ، كانت فتاة صغيرة تتناول غزل بنات بشهية ، كان منظرها لظيف

سوهو * اوو غزل بنات ، هل تريد ان تجربه ؟*

تقدمت نحوها ولمست كتفها

سوهو ” هل ترغبين بتجريب واحدة ؟”

هزت بخوف راسها ، أبتسمت لها ، وتوجهت نخو البائع

سوهو ” أرجوك ، أريد واحدة من هذه “

وأشرت له لتلك الحلوى صوفيه ، عد لها وأنا أحملها بيدي

سوهو ” جربيها “

أمسكت مني العصى وهي تلمس أجزاء أصابعي مما جعلني أبعد يدي بسرعة بطريقة غير ملحوظة

أمسكت قطعة صغيرة بيدها و أكلتها ، نظرت لي بصدمة

جي لي ” أه لقد أختفت “

أبتسمت عليها

جربت واحدة أخرى

جي لي ” حقا لقد أختفت وا أن هذا رائع  “

تبعت طريقي وأنا أضحك عليها ، أخدت تتبعني وهي تستمع بما تأكل ، شعرب بشئ يمدد نحو لالتفت لها

جي لي ” جرب أنها حقا ك سحابات السماء “

ألتفت لها بكامل جسدي وأنا ابتسم

سوهو ” لا باس أنا لا أحب هذه الاشياء “

ولكن يبدوا بأنك تحبينها

جي لي ” أجل أنها خفيفة ولطيفة ، لا أشعر بأني أكل شي حتى “

تبعت طريقي وهي تتبعي

سوهو ” تحب الأشياء الحلوى ، امم  لانها تشبها “

توقفت بصدمة

سوهو ” مالذي أفكر بيه الان ؟ هل جننت ؟”

ألتفت لخلفي لرؤية ماذا تفعل ؟؟

سوهو ” أين هي ؟”

فزعت عندما لم أجدها ، بدأت أبحت هنا وهناك بعياي ، عد بخطواتي الى وراء ، تنفست صعداء عندما رأيتها ، كانت تقف أمام أحد متاجر ، عيناها معلقة على شي ما ؟ ، توجهت نحوها ، نظرت الى حيث تنظر

سوهو ” باندا ؟!!”

جي لي ” ألا يشبه تاو “

ضحكت بخجل عليها لتنظر لي بأستغراب

جي لي ” ألا تعتقد هذا “

قربت وجهي لها

سوهو ” هل تريدن أن نشتريه له ؟”

هزت راأسها بالموافقة

ألتفت للبائع

سوهو ” أرجوك سيدي ، أريد دب باندا هذا “

البائع ” بكل تاكيد سيدي “

خرجنا من زحام وهي تحمل دب الباندا بيدها وأنا أحمل يدها الأخرى خوفا عليها من أن تضيع في زحام

كانت في غاية السعادة ، كنت أنا في غاية السعادة

رايت من بعيد عربة بيع لبطاطة الحلوى والبطاطس مقلية

سوهو * انه طعام خفيف هل سيعجبها ؟*

توجهت بها نحو العربة

سوهو  ” مرحبا اجاشي ، بكم قطعة بطاطا مقلية هذه “

البائع ” اه ب 100 وون “

سوهو ” حسا أعطني اتنتان”

أمسكت بسرعة طرفي العصا ومدد واحدة لها

سوهو ” جربي هذا انها خفيفة وشهية “

أخد أراقبها وهي تتناول أول قطمة منها كانت ساخنة لهذا أبعدت شفاتها بسرعة

جي لي ” اه ساخنة “

حاولت مرة اخرى ، أخد أركز بملامحها ولكنها كانت متيبسة ، أخدت تمضغ ببطئ

سوهو ” هل أعجبك ؟”

أبتسمت لي

جي لي ” أجل لذيذة ، أه “

صرخت وهي تشير خلفي

جي لي ” أنظر “

كانت تشير الى بائع حلوى بايوكي على رصيف ، توجهت بها اليه

جي لي ” لنشتري منها”

سوهو ” حسنا “

جي لي ” ولنشتري لتاو أيضا “

سوهو * لماذا هي تفكر به هكذا الان ؟”

لم اجابها فقط قمت بشراء كما أردت

عدنا للمنزل على مايقارب ساعة 5 مساء

كان الجميع منتشر بالصالة ، خط ماكني على تلفاز كالعادة ، بيكهيون و تشانيول وتشان يستمتعون ببعض الالعاب ، وكريس يستمع الى الموسيقى ، ما أن دخلنا معا حتى أخد ينظرون لنا

سوهو * أه لماذا ينظرون لنا هكذا *

تذكرت أمر يدينا المتشابكين ، بسرعة مني أبعد يدي بحاجة التوجه نحو الاعضاء

سوهو ” ماذا تفعلون ؟؟ ها “

كاي ” متاخر جدا “

قالها بسخرية

سيهون ” جدا جدا “

سوهو * يالهما من طفلان سأقتلهما ، لماذا اشعر بالحرارة فجاة *

مرت من جانبي وتوجهت نحو تاوا القابع في المنتصف بين كاي وسيهون

جي لي ” تفضل هذا ما كنت ترغب به صحيح “

كانت ملامح الصدمة واضحة على وجهه ، أخد منها الكايوبي وهو يردد

تاوا ” كيف علمتي بأني أرغب في تناول هذا ؟”

هزت كتفيها وهي ترسم ابتسامة رضا

أشر سيهون عليها

سيهون ” ماذا عن دب الباندا هذا ؟”

أجبت أنا

سوهو ” لقد قالت بأنه يشبه تاوا فشترته له “

تاو وهو يشير الى نفسه ” أنا “

جي لي وهي تقدم الدب نحوه ” أجل ألا يشبهك “

إبتسم لها وهو يحمل الدب

تاوا ” أجل أنا دب الباندا الوسيم “

يبدوا بأنها تحاول التقرب من الأعضاء !! هل هذا أمر جيد أرسم أبتسامتي لأجله ، أو فقد عليا القلق منه

في المساء

كنت اقف في مطبخ بينما شومين وكريس يجلسان امامي يتناقشان معي بشان أمرها ، ولكني فقط كنت ، كنت أراقبها

 شومين ” هل تستمع الى ما نقول ؟”

كريس ” أنظر له أنه لا يسمعنا إبدا “

سيهون ” هذا لانه يحبها”

جي لي ” هذا ليس حبا “

سيهون ” أنا أوفقك أنا أكره هذا “

كنت أستمع ، ولكن أستمع لمن يجلسان معا  على الأريكة ، كنا يستمتعان بمشاهدة أحد الدرامات التي تعرض

جي لي  ” هل ستقتله؟”

سيهون “لا ، بالتاكيد لا توقفي عن الجنون “

سوهو * اخيرا وجد شخص لا يتحدت معه برسمية هذا الماكني *

كريس  بصراخ ” انتبه لنا “

نظرت لهم بفزع

سوهو ” ماذا ؟”

كريس ” الى متى ستبقى هنا ؟”

سوهو ” الى ان تصبح في حال جيدة “

تقدم لوهان من خلفهما

لوهان ” انه طلب يوجين لا يمكن أن نتغطى عنه دعونا فقط نحتمل  “

 جي لي ” أه سأجن “

سيهون ” مابك ؟”

جي لي ” أنا لا أفهم شي من هذا ، لماذا هي معه الان ؟”

سيهون ” هي فقط خائفة لهذا تنام في حضنه “

جي لي ” خائفة “

سيهون ” اجل “

وقفت فجاءة بين نظرات سيهون لها ونظرت لي مباشرة

سوهو * مابها ؟*

أخدت تتقدم نحوي ببطىء حتى وصلت لي وبسرعة قامت بلف ذراعيها حول خاصرتي

كريس  ” ماذا تفعل هذه الان ؟”

تقدم لوهان نحوها ليبعدها عني ، ولكني أوقفته

سوهو ” انتظر “

شعرت بها ترتخي بين أحضاني انها ، انها نائمة

سوهو ” أنها نائمة “

شومين ” هل ستنام هكذا ؟”

سوهو ” دعوها فقط “

سيهون ” هيونغ ولكن ،”

دي او ” أنها تطفوا في هواء الامر لن يكون مريحا لك فقط  هيونغ”

سوهو ” فقط اتركوها واذهبوا لنوم أيضا “

بعد ساعة من تطفلهم خلد الجميع لنوم وبقيت انا وهي داخل المطبخ تنام هي بمرتاحية وانا حسنا عليا التحمل انها اخيرا تنام ابعد بعض خصلات شعرها التي كانت تزعجا اختفى اللون الابيض عن شعرها تماما ، أه كما أن مرتاح الأن ، هبت نسمة هواء باردة نحونا

سوهو * اه ماذا أفعل *

13 تعليقات على “رواية: سِيمْفونية الملاك~ (البارت #5)

  1. الباارت بجنن
    اكيد سوهو وقع بحب الملاك ,, اهتمامه فيها ولطفه بالتعامل معها ااااااه لطيـ،ــــــــف
    صح في عداوة بين الملاك و الاكسو بس هي لطيفة ما عم بفهم لي ما عم بتقبلوها متل سوهو و سيهون :/
    كيف انها بدات تكتشف كل شي بالعالم الخارجي اااه متل الاطفال ككك
    كوماوا على البارت اوني

  2. اوني كتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتييييييير حلو البارت يوم لروايتي ان شاء اللة وتحياتي لكل اهلنا في كردستان انا رحت ريت لو تش عالسليمانية والفندق يجنننننننننن يا ريت لو تشوفوا المنظر بالليل ااه يا سامووووووو كتتيير حلو يا ريتك كنتي معي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s