رواية #عائلة القصر ♥ البارت #5♥

s


البارت الخامس♥


صباح يوم جديد تملاءه اشراقة الشمس وصوت العصافير ، توجهت نحو متجرها بعد ليلة قضاءتها في التفكير بشان ماحدث لها، ألم كبير اجتاحها مع رهبة من الامر فقط قررت ان تبتعد عنه لعل مااجتحه هو مجرد هفوة لا اكتر 

وصلت الى المتجر 

يونجونغ : هذا رائع انها حتى لم يغلق الباب بشكل صحيح

ظهر من خلفها 

كيونا : انا اسف حاولت ان اغلاقه ولكني لا املك المفتاح لذلك اغلقته بذلك الشكل 

تفاجأت به 

يونجونغ :  كيونا_شي انت من قام باغلاقه 

اقترب منها ليساعدها بفتح الباب

كيونا : اجل 

دخلا معا 

كيونا : لم يحدت له شي اليس كذلك ؟

يونجونغ : لا اعتقد ذلك 

قاما بترتيب بعض الاشياء ، و تبادل الحديث قليلا كانت مرتاحة كعادتها معه تمزحه و تلقي بعض النكات عليه وما كان منه الا الاستماع بقلب خجل متلهف لكلماتها يستمع بحرص ويشاهد بدقة حركات شفاتيها الكرزيتين ، عضها لشفاتها السفلى عندما تخطى في قول الكلمة بنطقها الصحيح ونظر له ببراءة ، تذكر ماحدث ليلة البارحة فانزل راسه خجلا 

كيونا “يبدوا بانه لم يخبرها “

اعد النظر اليها وهي تتحدث 

 ” هل انا حقا واقع في غرامك ؟” 

يونجونغ : اذا مارائك ؟

افاق من شروده 

كيونا : بماذا ؟

يونجونغ : ماذا تقصد لقد كنت اتحدث منذ ساعة هل سمعت اي شي ؟

كيونا : انا اسف انا فقط ..

يونجونغ : لا عليك انسى الامر ، اليس لديك متجر توديره 

كيونا : يااا هل تقومين بطردي ؟

يونجونغ : شي من هذا القبيل 

وقف وتوجه نحو الباب والتفت لها باعين حادة وخدان ممتلاءن 

كيونا : ستندمين !!

ضجكت على منظره 

يونجونغ : حسنا عد الى هنا 

كيونا : لا ساذهب 

خرج من الباب متوجها الى  متجره وهو يحمل قلبا يكاد ان يمزق اضلاعه من قوة نبضه ، لتقابله فتاة جميلة كاانفتاح زهرة البيلسن في ربيع  تمر من جانبه ابعدت النظارات الشمسية من عينياها عندما وصلت للمتجر

يونجونغ : سويونغ لقد وصلتي

سويونغ : صباح الخير 

اخدت تنظر بذهول حولها الى مولا اليه مظهر متجر

يونجونغ : هل احضرت ما سالتك عنه ؟

سويونغ : اجل ها هو ، واا يبدوا انك تعملين بجد حقا 

يونجونغ : المتجر اليس كذلك ! انت لم تري شي بعد 

ابتسمت على كلماتها المرصوصة ببعض الغرور عندما وضعت سويونغ كتاب التصاميم خاصتها على الطاولة امامها الذي فتحته بدورها لتلقي نظرة عليه على امل ان تجد ماتبحت عنه ، بعد ساعات من تقليب اوراقه التي تحمل اتار اقلام ابنة عمها عليها ، رسمات وخطوط وافكار نحتتها بقلمها 

يونجونغ : هذا صعب حقا كلها تصاميم جيدة

سويونغ : كم تحتاجين تصميما؟

يونجونغ : لا اعلم

سويونغ : كم واحدا تستطيع ان تنتجي

يونجونغ : دعيني ارى 

اخرجت دفترها الصغير من جيبها وبدات كعادتها تحسب على نفسها وهي تحشر راسها به ، اخرجته بعد تواني

يونجونغ : 5 فساتين فقط

سويونغ : فقط خمسة

يونجونغ : اجل 

سويونغ : بماذا ستملأين المتجر ؟

يونجونغ : ماذا تقصدين ؟

سويونغ : انت لن تبيعن الخضار به اليس كذلك ? يجب ان تكون لديك ملابس لتقومي ببيعها ، هل اتفقت مع شركة ما ؟ اما ستتفقين مع شركتنا !

فقط اخدت تنظر لها باعين مفتوحة

يونجونغ : البضائع اه البضائع هذا الامر لم افكر به بعد 

سويونغ : هل تمزحين ؟!! كنت اعتقد بانك تريدين التصاميم لتقومي بمجموعة خاصة بك 

يونجونغ : لدي فكرة افضل 

سويونغ : فكرة 

يونجونغ : اجل ، اين ستذهبين الان ؟ هل ستعودين لشركة ؟

قالت كلماتها وهي تحمل اغراضها 

سويونغ بنوع من تفاحى : لا لقد اخد اجازة اليوم لاعمل معك ، ولكن الى اين انت ذاهبة ؟

يونجونغ : ساذهب لشركة ، ابقي هنا حسنا ساعود لك 

سويونغ : ولكن ؟!!!

تركتها في مكانها وتوجهت بسرعة نحو الخارج اتناء خروجها تقابلت معه وهو امام متجره

كيونا : كنت اعلم بانك ستاتين لي

يونجونغ : الى اللقاء

كيونا : مابها هذه ؟؟

وصلت لشركة لتدخل بقلب متلهف لفكرتها 

مؤظفة الاستقبال : مرحبا انسة يونجونغ 

يونجونغ : اهلا اريد ان اصل الى مكتب مدير سونغمين كيف اصل الى هناك ؟

مؤظفة الاستقبال : اه قسم التصميم انه في الدور الثالث 

يونجونغ : شكرا لك

توجهت بسرعة نحو المصعد وما ان وصلت له حتى تقابلا ، وقفت كليهما تنظر الى اخرى بقليل من الكراهية يحملها قلب كل واحدة منهما ، دخلتا معا هربتان من عينا كل واحدة منهما ، وقفتا معا وحولهما صقيع بارد 

كام سونغ : يالها من مصادفة

يونجونغ : انها شركتي 

كام سونغ : ليس بعد على مااعتقد ، سريعا ما ستخسرين الرهان وتعودين من حيث اتيت

يونجونغ : ستحبين ذلك اليس كذلك ؟!

كام سونغ : انا لا افهم لماذا لا تحبيني ؟

التفتت لها

يونجونغ : لنرى انت كاذبة توهمين اخي بحبه وفي الحقيقة كل مايهمك هو ماله ، تخرجين مع غيره من الرجال ، والاهم من ذلك قبيحة 

ظهرت ملامح الغيظ على وجهها ، فتح باب المصعد لتخرج منه بثقة دون ان تلتفت لها ويغلق باب المصعد عليها ، تنفست بهدوء و بدات تمر حيث المكاتب الصغيرة موجودة على كلا جانبيها ، الكل ينظر ويتهامس وقفت على احد العاملات

يونجونغ : عفوا ، اين مكتب سيد سونغمين ؟

صد الصوت من خلفها 

سونغمين : لماذا تحتاجينه ؟

يونجونغ : سيد سونغمين

انحنت له باحترام

سونغمين : لماذا تبحتين عني ؟

يونجونغ : اجل اريد ان اسالك بضع اشياء تتعلق بالعمل هل لديك وقت لي ؟

سونغمين : تعلمين بانه كان يجب عليك ان تاخدي موعد مسبقا لرويتي اليس كذلك ؟

اخرجت لسانها بظرافة وامسكت مؤخرة راسها بخجل 

يونجونغ : اعلم وانا اسفة ولكن انا فقط …

سونغمين : لاباس لدي بعض الوقت تعالي معي 

اخدها الى مكتبه حيت تعم الكلاسكية مع القليل من العصرية ، رائع هذا ماكان يجول بمخيلاتها 

سونغمين : تفضلي بالجلوس

يونجونغ : شكرا لك

سونغمين : اذا ماذا تريدين مني ؟

يونجونغ : في الحقيقة : اريد ان اسالك بضعة اشياء بما انك مسؤل التصميم هنا 

سونغمين : تفضلي

يونجونغ : اولا سالقي الرسميات انا حقا لا استطيع التحدت بهم حسنا سونغمين_شي

سونغمين : انت بالفعل بدات اكملي

يونجونغ : ههه اجل انتم اخترتم بالفعل مجموعة الخريف لهذا العام اليس كذلك

سونغمين : اجل 

يونجونغ : كيف تقومون بالترويج لها ؟

سونغمين : نفعل ماتفعله شركات الازياء الاخرى ، نقوم بصنع اعلانات في كل متجرنا وفروع شركاتنا ، نختار وجه اعلاني جيد ، ونقوم بتسويقها عن طريق مجلات الازياء ، في ماضي كنا نستخدم مجلة evaللازياء لترويج لنا ولكن الان نحن بالفعل نملك مجلة خاصة بنا ، في بداية موسم نقوم بعرض كامل مجموعة ايضا

يونجونغ : وجه اعلاني 

سونغمين : اجل ، نحن الان نستخدم الممثلة كام سونغ 

يونجونغ : كام سونغ 

سونغمين : اجل 

يونجونغ : اه 

سكتت قليلا لتفكر بالامر تم عادة تساله مرة اخرى

يونجونغ : اريد ان اسالك شي اخر 

سونغمين : ماهو ؟!

يونجونغ : ماذا عن البضائع الفائضة مالذي تفعلونه بها

سونغمين : هذه نحن نقوم بوضعها في مستودع خاص بالشركة في نهاية السنة نقوم بمنحها لمجمعات الخيرية ، هذه عادة كان يقوم بها والدك دائما

ابتسمت له واخفضت راسها تاملا ، بعد نصف ساعة من لقاءها به عادت الى المتجر 

يونجونغ : مالذي تفعلونه ؟

سويونغ : ها لقد عدي ، اين كنت ؟

كيونا : مرحبا

وضعت حقيبتها على طاولة وتوجهت نحوهما 

يونجونغ : لقد ذهبت الى شركة لاستفسار عن بعض الاشياء ، ولكن مالذي تفعلونه ؟

انهيوك : كنا نلعب 

يونجونغ : حقا 

جلست على صندوق مقابلتهما 

يونجونغ : ماهي لعبة ؟

انهيوك : مالذي نكره حول يونجونغ 

يونجونغ : ماذا ؟

سويونغ : كيونا_شي الذي فاز 

يونجونغ : كيونا 

كيونا : اجل .هل تريدين ان تسمعي ما اكره

يونجونغ : حسنا دعونا نلعب لعبة اخرى 

كيونا : ماهي ؟

يونجونغ : مالذي نكره حول كيونا 

انهيوك : اكره ابتسامته انه يبدوا ك غبي

سويونغ : افكاره لا تبدوا جيدة كذلك عيناه ليست جميله وجه وملابسه ستايله لا احبه

كانت تقول كلماتها وهي تصف شكله بلطفة

كيونا : لقد تاقبلنا الان فقط 

سويونغ : استطيع ان احكم

كيونا : وانت ؟؟

كانت تنظر في فضاء عندما قطعها

يونجونغ : مالذي اكره بك 

كيونا : اجل هيا قولي

يونجونغ : الذي اكره بك هو ..هو

انهيوك : قولي اي شي هيا

يونجونغ :  عيناك عندما تنظر لي كشخص يحمل خوفا عليا شخصا يريد فقط حمايتي ، عندما تبتسم بلطف لي كما لوكنت تطمنأني بانك ستكون دائما هنا ، عندما تتحدث دائما تتحدث من قلبك  ، شعرك المبعتر دائما وملابسك البسيطة

كيونا بهدوء  : هل تكرهين كل هذا بي ؟

يونجونغ : لا ، انا احب كل هذا بك

قطع تلك اللحظة بما فيها من مشاعر مختلطة وهواء دافي صوت هاتفها 

سويونغ : اعذروني قليلا 

يونجونغ : انتظري اووني اريدك

تبعتها حتى باب المتجر تنتظرها بينما تستقبل تلك مكالمه ، خروجها معها هل كان مجرد هروبا من تلك اللحظة او خوفها منها ، نظر لها وهي تخرج من الباب

انهيوك: ماكان هذا !

كيونا وهو يلمس قلبه : لا اعلم

نظر له 

كيونا : ابتسم كالغبي 

ضربه على قدمه بقوة ووقف ليتجه نحو متجره، مسكها الما

انيهوك : مولم

انهت هاتفها والتفتت لها 

سويونغ : مالامر ؟

يونجونغ :اريد ان اكون مجموعة خاصة بالمتجر لقد قمت باختيار خمس تصاميم انا اريدهم 

سويونغ : لايمكنك ان تفتحي متجر بخمس تصاميم فقط 

يونجونغ : لا تقلقي لن يكون الامر كم تعتقدين 

سويونغ : ماذا عن القماش لتصاميم ؟

يونجونغ : القماش اجل نسيت 

سويونغ : من اين ستحصلين عليه ؟

نظرت خلفها لتره منشغل في تعامل مع بعض الزبائن 

يونجونغ : تعالي معي

توجهت نحوه

يونوجونغ : كيونا 

رد عليها بعدم مبالاة

كيونا : ماذا ؟

يونجونغ : ساعدني

اعطى الاكياس لزبونة

كيونا : شكرا لزيارتنا عودي مرة اخرى

انهى كلماته والتفت لها 

كيونا : ماذا الان ؟

نظرت له باعين واسعة وابتسامة رقيقة لم يستطع قلبه صمود بعدها فقد اعلن خسارته للمعركة امامها ، كيف يمكنه ان يقاوم شي مثلها ، كيف يمكن ان يقاوم عينياها او ابتسامتها 

كيونا : ماذا الان ؟

يونجونغ : نريد اقمشة 

كيونا : اقمشة

يونجونغ: اجل ، هل تعرف مكان جيد يبعون به هذا

كيونا : اعتقد باني املك واحد تعالا معي

وتوجه بهما نحو احد المتاجر الموجود داخل الاحياء البعيدة عن مجمع الناس فقط البائعون والمشترون 

كيونا : سيد بانك كيف حالك؟

سيد بانك : اوو كيونا كيف حال ؟

كيونا : بخير 

سيد بانك: كيف حال والدتك واختك الصغيرة ؟

كيونا : انهما بخير شكرا لسوالك

نظر لهما

سيد بانك : من هذان ؟

امسكها من كتفيها وقدمها له

كيونا : هذه يونجونغ تملك متجر بجانبي

انحنت لها ادبا

يونجونغ : مرحبا سيدي

سيد بانك : او تجيد الكورية احسنتي

نظرا الى سويونغ 

سويونغ : مرحبا سيدي

سيد بانك : جميلة ، ولكن مالذي تريدونه 

يونجونغ : نريد اقمشة 

سيد بانك : هذا المتجر امامك يمكنك اختيار الذي تريدونه

بدوا في البحت داخل الاقمشة عن افضل نوعية جعلوا سويونغ من تختار وتقارن بين الاقمشة و تصاميمها هما كانا فقط يساعدنها ، بعد ساعات من الاختيار 

كيونا : لقد اختارنا ما نريد هل يمكنك باخبارنا السعر

سيد بانك : دعني ارى هذا وهذا هذا ايضا وهذه الاشياء سيكلفكم 200000وون

يونجونغ : ماذا ا؟؟؟

سيد بانك : الاقمشة التي اختارتموها انها حقا باهضة الثمن

كيونا : الا تستطيع ان تخفض السعر قليلا لنا ارجوك سيد بانك انا وصيت بمتجرك لهما

سيد بانك : انا حقا لا استطيع ان فعلت هذا ساخسر الكثير

بدا كيونا بالتحدث معه لعله يستطيع ان يقنعه بالعدول في رايه ، كانت نظراتها تجول حولها باحثة عن اي افكار في عقلها لتلمح تلك الفتاة ، فتاة في مقتبل العمر ذو شعر مجعد اسود لون وعينان واسعتان ترتدي ملابس طالبات التانوية ، تضع سماعات الاذن ،كانت تجلس من بداية دخولهما في ركن صغير بالمتجر تقلب بين يديها مجلات الموضة والازياء ، توجهت نحوها والامل داخل قلبها

يونجونغ : عفوا

نظرت الى ظلها التي اقترب فجاة تم نظرت الى وجهها المشرق ، شعر بلون نفخات العسل واعين بلون اشراقة الشمس ، اخدت تنظر لها باعجاب وهي تبعد سماعاتا الاذن

كيارا : نعم ، هل اساعدك بشي ؟

سمحت لنفسها ان تجلس بجانبها

يونجونغ : ارى بانك تحبين اخبار الموضة 

كيار: ومن لا يحبها في هذا العمر

يونجونغ : انت جميلة هل تعلمين هذا ؟

كيارا : شكرا لك 

يونجونغ : اه اسفة لم اعرف بنفسي انا يونجونغ 

كيارا : اهلا انا كيارا تشرفت بيك

يونجونغ : كيارا اسم جميل ، انا املك متجر وسافتح مجموعة ملابس جديدة لي ولكن ينقصني شي واحد

كيار : ماهو؟!!

يونجونغ : عارضة ، انا لا املك عارضة تقوم بعرض التصاميم الذي سأصممها وعندما رايتك شعرت بانك تصلحين لهذا 

اشتعل الحماس بها ، انتقلت من عدم مبالاة الى الاستماع بتركيز 

كيار : انا !!

يونجونغ : اجل ، جسد مثالي ووجه جميل ستكونين جيدة

كيارا : هل ستجعلني عارضتك حقا

يونجونغ : اجل

شعرت بالحماس قد التبسها تماما ليدفعها  نحو والدها بارجل تركض لتقطع حديئها مع من يحاول منقاشته

كيار: ستجعلني عارضة تلك فتاة هناك ستجعلني انا عارضة 

سيد بانك : ماذا ؟؟

كيارا : اجل ابي هل تصدق ؟!! انسة يونجونغ انا موافقة ساصبح عارضتك 

انتبهت لكلماتها بعد ان وقفت بجانب ابنة عمها 

يونجونغ : هذا رائع ولكن هناك مشكلة 

كيار: مشكلة !!

يونجونغ : والدك لا يرضى ان يخفض من سعر لنا على الاقمشة التي نريدها لكي نصنع منها التصاميم التي ستعريضنها 

كيارا : ماذا ؟!

سيد بانك : اعلم ماتحاولين فعله ، كيارا لا تستمعي لها انها تستغلك 

كيار : ابي لماذا تفعل هذا ؟ هذه الفتاة تعطني فرصة الحياة ان اكون عارضة 

يونجونغ : على غلاف مجلات 

كيارا : ارايت غلاف مجلات 

سيد بانك : انها تخدعك الا ترين 

يونجونغ : انا لا افعل صدقني ساجعلها ماتريد استطيع ذلك 

سيد بانك : انت مجرد صاحبة متجر لاتمتلكين حتى ثمن الاقمشة التي تريدنها

يونجونغ : هل تعلم اي متجر انا املك

كيونا : متجر يعود لشركة AOA للازياء 

سويونغ : انها الوريثة التانية لها 

كيارا : AOA ابي هل تعلم مايعني هذا انا بالتاكيد ساصبح مشهورة 

سيد بانك : صاحبة شركة كهذا لا تملك المال 

يونجونغ : لنقال باني اعاني من ازمة الان هل يمكنك مساعدتي بها 

رات الشك في عينيه

يونجونغ : اذا نجح متجري انا اعدك بان ابنتك ستكون الوجه الاعلاني الدائم للمتجر صورها ستكون على جدرانه وانت ستكون المصدر الوحيد للاقمشة لنا لن نتعامل مع غيرك

سيد بانك : سنعمل مع شريكتكم 

يونجونغ : بصفة دائمة 

كيارا : انها فرصة العمر 

سيد بانك : حسنا موافق

يونجونغ : جيد والان ستبيعنا الاقمشة بنصف ثمنها الحقيقي 

شعر بالتردد للحظات ولكنه بنظر الى عيني ابنته السعيدة والمتحمسة لشي ما كونها دائما كانت الفتاة الهادئة الذي يرغب ان تكون شي ما وافق على طالبهم 

خرجوا من متجر وهم يجملون لفائف الاقمشة بين ايديهم وعلامات النصر على وجوهم 

سويونغ : لنضع هذه في سيارتي حسنا

يونجونغ : اه ولكن اوني هل ستغادرين

سويونغ : اجل ، ساخد الاقمشة الى المنزل وبعدها سيكون لي موعد مع صديقة

يونجونغ : حسنا

حال المساء  بالوانه السوداء كما لو كان الاسود يلق به فقط ليفت انتباه القلوب لوحدتها (والدة شوون تجلس لوحدها بغرفتها تشاهد صور قديمة جمعتها مع مالك حياتها ) وقلوب الى اخطاءها ( دونغهي يجلس بمكتبه يعيد ترتيل تلك القبلة يونب نفسه الذي لم تستطع ان تمنع ماحدث ) وقلوب الى الحقيقة ( شوون في مكتبه يحمل هاتفه بعد ان وصلته رسالة من كام سونغ تعتذر على العشاء معه بحجة العمل ) وقلوب الى مشاعرها 

يونا : اووبا لقد اشتقت لك حقا

كيونا : وانا ايضا اين كنت طوال اليومين الماضين ؟

يونا : ابي شعر بالتوعك مرة اخرى لذا بقيت اعتني به

كيونا : هل هو بخير الان ؟

يونا : اجل بصحة جيدة ، والان هل تريد ان نتناول عشاء معا ارجوك 

كيونا : حسنا حسنا دعيني اغلاق متجر اولا

يونا : اين انهيوك اوبا ؟

كيونا : ذهب اليوم الى بانغ تام ليجلب منها بضاعة جديدة 

يونا : اه حسنا 

اغلق متجره وهو تنتظره بلهفة لتكون معه 

كيونا : يونا مارائك ان ندعو يونجونغ انها لوحدها في متجر

يونا : لماذا يجب ان ندعوها ؟

كيونا : هيا لا تكوني هكذا 

قال كلماته وهو يتجه نحو متجرها 

كيونا : يونجونغ 

يونجونغ : اه

كيونا : ماذا تفعلين ؟ الان تغادري بعد

يونجونغ : اقوم بتنفيذ بعض الافكار التي اتاتني هل ستغادر ؟

كيونا :ساذهب انا ويونا للعشاء هل تريدين ان ترافقينا ؟

يونجونغ : اجل بالتاكيد 

كيونا : هيا اذن

شعرت بالخيبة لان ما كانت تخطط له قد ذهب سدى بدات تومن بحقيقة ما قاله لها انهيوك ، فنظرات العشق التي كانت تحملها لهو كانت واضحة عليه ولكنه كان يحملها لغيرها ،

وصلوا الى احد المطاعم البسيطة الموجودة على شطايا الطريق جلسوا بهدوء ليطلبون الطعام

يونجونغ : هل هنا سناكل ؟

يونا : اجل هل هناك مشكلة ؟

يونجونغ : لا ، ان هذا رائع دائما كنت اريد تجربة هذه

كيونا : اذا اي طعام تريدين تجربته 

يونجونغ : انا لا اعلم ماهو اختر لي انت 

ذلك الشعور التي مر بها كرياح غابرة ، وجودها كضباب بينهما لا يرانه فقط هو لا يراه

كيونا : حسنا دعينا ناكل الماتشانغ يونا تحبين قوتشانغ لذا دعينا نطلبه ايضا

يونا : اه 

يونجونغ : مالفرق بين ماتشانغ وقوتشانغ 

كيونا : ماتشانغ الامعاء دقيقة وقوتشانغ امعاء غليطة 

يونجونغ : اه لا اضيق لتذوق

بدات العاملة باخد طلبتهم بوقت قصير يمر تحضرها لهم كانت امسية جميلة بالنسبة له فهو بقربها ينظر لها ويستمع الى ضحكاتها ، وكانت امسية تشفق الارواح عليها بالنسبة لها فقط كانت تنظر الى عينيه كيف ينظران لها وشفاته كيف تبتسم فقط للمح عينيها 

يونا ” هل كان من الخطا طلب ذلك منذ البداية”

بعد انتهاء الامسية الجميلة بالنسبة ل يونجونغ ، فقط كانت امسية هادئة بالنسبة لها فلن يحمل اليوم اي مفاجاءت كسابقه فقط سينتهي بهذه الطريقة اللظيفة

يونا : اوبا انا ساغادر

كيونا : حسنا سنغادر معا ، يونجونغ ماذا عنك ؟

يونجونغ : ساعود للمنزل ايضا 

كيونا : كيف ستعودين؟

يونجونغ : عن طريق الباص 11

كيونا : باص ماذا ؟؟

يونا : تقصد قدامها ايها الذكي

يونجونغ : يونا_شي ذكية ايها غبي

كيونا : حسنا حسنا ولكن تاخر الوقت لتعودي وحدك

يونجونغ : لاباس استطيع تدبر الامر اذهبا 

التفتا الى يونا 

كيونا : يونا تستطيعن العودة لوحدك اليس كذلك فمنزلك لا يبعد الا خطوات من هنا وطريق ستكون مملؤة بالبائعين 

يونا : بالطبع اوبا تستطيع ان تقوم بايصال ينوجونغ

ابتعدت عنه لترسم طريقها للخارج 

يونا ” اجل تستطيع توصيلها لاباس ان غادرت وحدي هل قلبك يهتم بهذا “

يونجونغ : ماكان عليك هذا اذهب لها انها فتاة ايضا 

كيونا : ان منزلها حقا قريب من هنا دعيني اوصلك هيا 

لم تستطع الا الانخضاع له والانجراء خلفه 

بعد مايعادل ربع ساعة من الوقت قضاءوه في الطريق بين المشي واخد موصلات العامة حتى وصلوا الى القصر

كيونا : هذا هو

يونجونغ : اجل 

كيونا : انه كبير 

يونجونغ  : اجل 

كيونا : بالتاكيد انت سعيدة به

يونجونغ : هل تقاس السعادة بكبر حجم المنازل 

قالت كلماتها بنوع من الم يحنويها شعر بها وبذبولها فجاة كشخص حنىء عليه الم الذكريات ، اقترب منها بهدوء وهو يقابلها رفع راسها قليلا لينظر الى عينيها التي تبحران في محيط من الحيرة والفراغ لم يقاوم نفسه ليتذوق شفاتها بحب وعطف مشاعره التي حتوتها تماما ، شعورها بانفاسه الهادئة وحنين قبلته جعل كل دقائق الوقت تتوقف لديها 


النهاية  

اتمنى ان تعجبكم 

رددوكم حلوي ايش رايكم بالبارت ؟

Advertisements

5 تعليقات على “رواية #عائلة القصر ♥ البارت #5♥

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s