رواية #عائلة القصر ♥ البارت #9♥

 w

 

البارت التاسع

كان جالس داخل مكتبه عندما وصلته رسالة من رقم مجهول ، كانت تحتوي على صور لخطبيته مع رجل اخر ، قبض على يده بغضب وهو يشاهد الصور ، صورة تلوة الاخرى
قاد سيارته باقصى سرعة لها ، حتى وصل امام شقتها التي اشتراها لها ، ” انها لا تفعل ذلك لي ” كان هذا كل تفكيره ، على رغم من الاشاعات التي تتمحور عليها كونها غير صادقة المشاعر نحوه وان مشاعرها الوحيدة ترتبط بماله ، هو فقط لايصدق هذا نوع من الاشاعات ، سمع الامر من ابن عمه ومن سويونغ ، من اصدقاءه ومن العملاء وحتى اخته سمع منها هذا ، ولكن سماع كل هذه الاشياء من الناس ليس متل رؤيتها ، شتان بين السمع والرؤية ، الرؤية تؤلم اكتر ، انت تستطيع ان تكذب الافواه ولكن هل تكذب أعينك
فتح باب الشقة بغضب وتوجه نحو غرفة النوم ، ليرئ ذلك المشهد ، المشهد التي تخيله طوال الطريق ولكنه لم يتخيل مقدار الالم التي سيشعر به ، الالم التي اخترق كل جزء من قلبه وجعله يضيق ويضيق حتى يضعف تنفسه وتتشوش رؤيته
راته يقف هناك بجسمه منهكل وطوله التي يعكس عليها ظله ، شعرت بالخوف وهي تنكمش بين يدي رجل اخر غيره ، على سريره وفي شقته وامام عينيه .

غادر دون ان يقول كلمة ، دون ان يرمش عين ، دون ان يرخي عضلة ، فقط رحل وغادرها

توجه ببسرعة الى حيت يجب عليه ، كان عليه ان يوقف الامر ، صورها تتجلى داخل ذاكرته ، كلماتها وابتسامتها ، لطفاتها ورقتها ، قلبها وعينيها ، شفاتها و صوتها ، كل شي بها ، كل شي هو لم يمتلكه ، كل شي على وشك ان يفقده ، ضغظ بقوة على دوسة البنزين لتنطلق تلك السيارة باقصى سرعتها

وصل الى المطار وبدات عينيه بالبحت ، وقدمه بركض ، حتى وجدهما واصطدمت به ، نظرت له بخوف وهي ترفع راسها لتجالي طوله
يونجونغ : اخي
وقفت تلك على مسافة منهما وهي تنظر بصدمه له
امسك من يدها جواز السفر وتقدم بضع خطوات مبتعدا عن اخته ومتقدما نحو ابنة عمه ، وقف امامها وقدمه لها
شوون : تفضلي
امسكته بارتعاش بسيد في عروقها وهي تبلع ريقها ، نظرت الى يونجونغ القابعة خلفه وهي تنظر بخيبة ليقطع نظراتها بصوته الحاسم
شوون : غادري
نظرت له وهي ترفع راسها
شوون : غادري ، الا تريدين مغادرة !
التفتت لتغادر ولكن عبق كلماته التي امسكتها
شوون : غادري واتركيني ، غادري دون ان تحميني ، غادري دون ان تهدئيني ، فقط غادري ، غادري دون ان تحاربي من اجلي ، ان تحاربي لكي تعيديني لك ،
نظر قليلا للاعلى ليمنع دموعه من النزول فهو رجل ولا يريد ان يبكي امام امراءته ، اما هي فقط انسابت دمعة هادئة على وجنتها الحمراء
شوون : اجعلني اكون لك
ما ان قال هذه الكلمة حتى انسابت الدمعة التانية منها
شوون : لا تغادري ..وكوني لي ارجوكي
تجمدت انفاسها ، ونشفت دمائها ، وهفت نبضها
شوون : انا احبك
ما ان قام باعترافه حتى امتنعت قدمها على حملها ، وقعت على الارض ليركض بسرعة لها
انحناء امامها ليجد تلك الدموع سبقته بلمس وجهها ولكنها لم تمنعه من ان يلمسه ايضا ، لمس وجه برقة محاولا مسح تلك الدموع ، وضع يده الاخرى على الخد الاخر ليقرب وجهها ببطى له ، ببطى شديد اقترب منها وطبع قبلة رقيقة على شفاتها .
كانت تنظر الى تلك المشهد ب ابتسامة صغيرة ترسمها على شفاتها

في القصر
كانت في غرفتها تعيد وضع ملابسها ، بينما تلك الصغيرة تجلس في الحديقة حيث يخيم الليل سواده فوقها وتضي النجوم مصابيحها ، تفكر بهدوء حتى قطع حبل افكاره حضوره والجلوس بجانبها
شوون : شكرا لك لارسال تلك الرسالة لي
نظرت له باستغراب
شوون : الذي ارسلتها لي لتجعليني اعلم الحقيقة
يونجونغ : انا لم ارسل لك اي رسالة
نظر باستغراب للفراغ
شوون : اذا لم ترسلي انت الرسالة من ارسالها

كانت والدته تجلس في غرفتها وعلامات الرضى واضحة على وجهها ، امسكت هاتفها بخفة لتمسح اخر رسالة ارسالتها برقم مجهول.

كانت تصعد الى غرفتها بعد تاخر الوقت عليها وهي في الحديقة ، لتتفاجئ به وهو يعود من المطبخ ، كان سيكمل طريقه متجهلها ولكنه اوقفته بامسكها يده
يونجونغ : لا تفعل ذلك لي ارجوك لا تتجهلني وانظر لي مجددا
دونغهي : لتخوني تلك النظرات وتنظري انت لغيري
يونجونغ : انا اسفة ولكن دعنا نبدا من جديد
التفت لها
دونغهي : جديد
يونجونغ : انا لم اقع في الحب من قبل وكليكما قمتما بذلك لهذا انا لا اعرف كيف اتصرف معكما ، لذلك امنحني فرصة اخرى ارجوك
امسك يدها وابعدها عن يده ليكمل ادراجه بعودة الى غرفته
كانت قد وصلت الى غرفتها عندما وصلتها رسالة منه
دونغهي
” انا احبك لذلك لنفعل ذلك مرة اخرى ، ولكن اذا رايتك معه مرة اخرى ساقتلك ”
ارتسمت الاتسامة على شفاتها ، لتخلد لنوم وتكمل احلام يقظتها

في صباح الباكر كانت تجلس معها في الحديقة ، اخيرا وجدت من تخبره بمشكلتها ، اختها الوحيدة
يونجونغ : اوني هل تعتقدين هذا وقت ضحك
سويونغ : انا اسفة ولكن هل حقا حدت هذا ؟
يونجونغ : انا لا اعلم مايحدت لي
هزت شعرها بقوة ع طريق تموج يدها بيه
يونجونغ : ساجن
سويونغ : حسنا لنفكر بالامر ؟ انت من تفضلين منهما
يونجونغ : اه لا اعلم
سويونغ : من هو عندما ترينه تشعرين بان قلبك يكاد ان يخرج من صدرك من شدة نبضه ؟
سكتت تفكر بايجابة منطقية ترد على سوالها ، نظرت لها
يونجونغ : اه لا اعلم كلهما يسببان لي هذا شعور
ارتحت بجلستها اكتر
سويونغ : انت حقا شي غريب ، كيف يمكنك ان تحبين شخصيان ؟
يونجونغ : ابي احب امراءتان
سويونغ : اذا هل هو وراثة في العائلة ؟
يونجونغ : اه لا تجنينيني اكثر
سويونغ : لدي فكرة
يونجونغ : ماهي ؟

في مساء كانت تجلس على احد مقاعد الخشبية
كانت قد ارسلت رسالة نصية لكليهما حتى يتقابلا معا ، كانت تنظر بشرود لناس عندما لمحته قادم في اتجاهها ابتسمت بخجل وانزلت راسها ، التفتت الاتجاه الاخر فتجد الاخرى قد اتى ايضا وهو في اتجاه اليها ، وصلا لها في نفس الوقت
دونغهي : انت ماذا تفعل هنا ؟
كيونا : اه انت ماذا تفعل هنا ؟
نظرا اليها بغضب لينطقا في نفس الوقت
كيونا ..دونغهي : يونجونغ
وقفت بسرعة ونظرت لهما
يونجونغ : عليكما التوقف عن هذا
اشر كل واحد منهما الى الاخر ونطقا معا
كيونا و دونغهي : ماذا يفعل هذا هنا ؟
نظر كل منها للاخر بغضب
يونجونغ : هل يمكن ان تجلسا ؟
بقيا ينظران لبعض بتحدي
يونجونغ بغضب : اجلسا
تقدم الاتنان وجلسا على مقعد خشبي ، اصبحت تقف فوقهما
يونجونغ : اسمعاني للاخر ولا تقاطعني ابدا
كيونا : ما كل هذا ؟؟!
نظرت له بغضب لتهداء ملامحه
يونجونغ : في الحقيقة انا يجب ان اقول هذا
تنهدت
يونجونغ : يارفاق انا حقا لا اعرف كيف يكون الحب وانا اعلم بان كليكما تحباني لهذا اريد ان امنح مشاعري فرصة
دونغهي : ماذا ؟
يونجونغ : اعتقد اني احب كل منكما
دونغهي : هل احصل على اعتراف مشترك ؟
كبونا : ماذا تقصدين بكلمك ؟
يونجونغ : لنبدا بمواعدة الجماعية
دونغهي وكيونا : ماذا ؟؟
يونجونغ : سنخرج معا ونستمتع والذي يحصل على اكتر نقاط سأختاره
كيونا : نقاط
دونغهي : هل هذه لعبة ؟
يونجونغ : انها الطريقة الوحيدة
دونغهي : انها فكرة سويونغ اليس كذلك ؟!
يونجونغ :لذلك انا جهزت الكتير من الاشياء لنقوم بها وسنبدا من غد
كيونا : وعلى ماذا تعتمد النقاط
يونجونغ : ان هذا انا من سيحدده
دونغهي : هل تتحدتان بجدية الان ؟
نظر له
دونغهي : هل انت موافق على هذا ؟
كيونا : اجل اريد ان العب بعدل وافوز
دونغهي بتذمر : ايشش
كانت تنظر له
دونغهي : لما تنظرين ؟ فقط اخبرينا ما جهزتي
شعرت بالسعادة وجلست بينهما ، اخرجت دفترها صغير لتشاركهما افكارها

في صباح اليوم التالي

كان يقف على حافة طريق يتناول من عصير التي اشتراه ، وهي تبحت عما يناسبه بين الملابس المعلقة
يونجونغ : سيكون هذا ممتع
دونغهي : هل هذا ممتع لك ؟
يونجونغ : كنت دائما عندما ارى هذه المتاجر اشعر برغبة كبيرة في تسوق بها
دونغهي : وماذنبا نحن ؟
نظرت له بعضب
خرج الاخر من المتجر وهو يرتدي ماشترته له
كيونا : مارائك ؟
يونجونغ : انه جميل اليس كذلك ؟!
اخرجت من يدها قميص اخر
يونجونغ : ياا انت تعال وجرب هذا
تقدم نحوها
دونغهي : ياا الا يوجد احترام تناديني ياا
يونجونغ : فقط جربه هيا
امسكه من يدها و اعطى العصير ليمسكه كيونا التي شعر بالتذمر منه ودخل هو داخل متجر، اخد كيونا يقترب منها بهدوء ليحضنها من الخلف ولكنه تفاجى بخروجه السريع
كيونا : ماذا ؟ لقد دخلت قبل تانية فقط
دونغهي : انه مجرد قميص
نظر الى يونجونغ
دونغهي : اذا مارائك ؟
يونجونغ : نقظتان الى دونغهي
كيونا : ماذا ؟
يونجونغ : كان سريع بينما انت تاخرت كتير لمجرد انه قميص وهو ايضا يبدوا وسيما به
امسك منه عصير وهو يهز حجبيه له
كيونا : اشش

خرجوا من متجر بعد ان دفعوا ثمن القمصان
كيونا : والان الى اين ؟
يونجونغ : السينما

توجهوا الى هناك مباشرة
يونجونغ : ام انا ساختار امم دعونا نشاهد هذا
دونغهي : ولكنه فيلم للاطفال
يونجونغ : اه انا طفلة اذا ، اريد مشاهدة هذا فيلم
انطاعوا باجبارية لامرها ، جلسوا وهي تتنصفهما ، ليبدا فيلم وتبدا معناتهما
بعد 3 ساعات من عرض
يونجونغ : اه كان فيلم رائعا اليس كذلك ؟
دونغهي : اه فقط اقتلوني
نظرت بغضب له تم اعادة نظرها الى كيونا بابتسامة
يونجونغ : هل اعجبك ؟
كيونا : كنت افضل موت على مشاهدة هكذا اشياء
يونجونغ : هل تريدان الموت على يداي اذا؟

تحلا الاسود للسماء وتجمل بألوان النجوم
يونجونغ : كان يوم جميلا اليس كذلك ؟!
تنهد الاتنان بملل لتنظر لهما وهي تلتفت بغضب ، شعرا بالخوف
دونغهي : كان رائع
كيونا : اجمل ايام حياتي
عادت الى وضعيتها واخد تتمشى بسعادة
يونجونغ : غدا سيكون اجمل
رفع كل منهما حجبه منكرا ولكنهما سرعان ما ابتسما لشكلها الجميل وهي تبدوا سعيدة

في صباح اليو التالي
كانت قد جهزت نفسها لتنتقل لمقابلتهما ولكن طلب والدتها رؤيتها اخرها
يونجونغ : صباح الخير ، لقد قالوا انك طلبتي رؤيتي
السيدة : هيا استعدي سنذهب الى مكان ما
يونجونغ : مكان ما

كانت تجلس معها في السيارة من الخلف ، ارسلت رسالة سريعة تعتذر لهما عن تاخرها

كيونا : اه ماذا سنفعل الان ؟ هل ننتظرها هنا ؟
دونغهي : امم ذهبت هي وامي امم الى اين ؟
كيونا : هل انا اتحدت مع نفسي ؟
دونغهي بغضب طفولي : ماذا ؟ ماذا ؟
كيونا : انا اسالك ماذا تريد ان تفعل ؟
دونغهي : فقط دعنا نبقى هنا

وصلت بها للمشفي ، دخلت وهي في حالة استغراب من الامر ، ما ان دخلوا حتى استقبلتهم ممرضة وتوجهت بهم نحو مكتب احد دكاترة
دكتور كيم : تفضلا ارجوكما
همست في أذن امها بعد ان جلسا
يونجونغ : امي ، لماذا نحن هنا ؟
تجهلت سوالها بالنظر الى الطبيب مباشرة
السيدة : لقد قلت ان هناك امكنية لاجراء العملية مباشرة بعد فحص اليس كذلك ؟!
دكتور كيم : بالطبع ، لقد تحصلنا على متبرع قد توفى سريريا انا حقا اعتبر انسة يونجونغ محظوظة حقا
يونجونغ : ماذا يحدت هنا ؟
التفتت لها
السيدة : ستقومين باجراء عملية لقلبك
شعرت بالصدمة لما قالت

كانتا تجلسان متقابلتان الاوجه بعد ان غادرخك الطبيب
يونجونغ : متى علمت بالامر ؟
السيدة : منذ مدة ، عندما علمت بالامر قمت بالبحت عن افضل الاطباء واعطاءه ملفك ويبدوا بانه وجد متبرع جيد لك ، عيلنا ان نكون شاكرين حقا ، لهذا ارجوك جاهزي نفسك لتقومي بالعملية دعينا لا نخسر مزيد من الوقت
يونجونغ : متبرع بهذه السرعة يبدوا اني حقا محظوظة
السيدة : انه شاب دخل حادت سيارة مما ادى الى وفاته سريريا لهذا قام الطبيب باقناع والديه بتبرع باعضائه ، نحن لا نملك كتير من وقت لهذا دعينا نقوم بعملية يوم حسنا
لم يكن منها الا ان توافق على ماقالته
كانت تجلس في غرفة الانتظار بينما الطبيب يجهز لغرفة العمليات و والدتها تزور عائلة المتبرع ، كانت تجلس بقلق وعدم ارتياح عندما فجاءتها جلوس امراءة بجانبها في حالة قلق معها ابنتها ، كانت فتاة جميلة ولطيفة جلست بجانب يونجونغ
يونجونغ : لطيفة جدا
ام فتاة : اه شكرا لك
يونجونغ : ماهو اسمك
الفتاة : لي بان دا
بونجونغ :اه اسم لطيف ، انا يونجونغ ،، كم عمرك ؟
الفتاة : 7 سنوات
قامت بها بيديها ونطقتها بلطفة ، دعبتها بلمس راسها بحنية
يونجونغ : لطيفة جدا
ام فتاة : اليوم كان من المفترض ان تكون لنا مقابلة مع طبيب ليفحص بان دا من اجل العملية
يونجونغ : عملية !! عملية ماذا ؟
لمست راس صغيرتها
ام فتاة : بان دا تعاني من ثقب في قلب وهو واسع جدا ، انه يتعبها كتيرا ، فهي لا تستطيع ان تلعب مع الاطفال ولا تستطيع ركوب الدرجات او سباحة ، لقد قال لي طبيب قبل ايام بان هناك شاب قد توفى سريريا وان اعضائه لتبرع لهذا الان هناك فرصة لابنتي لتعيش بسعادة لتلعب وتركض وتسبح ايضا

الطبيب : اين انسة يونجونغ؟
الممرضة : انا لا اجدها
خرجوا الى غرفة الانتظار حيت توجد الام وطفلة
الطبيب : هل كانت تجلس انسة صغيرة هنا ؟
الام : اه اجل وقد اعطتني هذا لاعطيه لك

في حديقة المشفى
السيدة : تنزلت لها بقلب هل تعتقدين بان حصول على هذه الاشياء متل حصول على قطعة ملابس ، هل تعلمين كم دفعت ليجعلوا اسمك في بداية القائمة وتجري العملية
يونجوغ : امي
السيدة : ماذا ؟
امسكت بيدها
يونجونغ : انا لا احتاجه لقد عشت حياتي كلها وانا احمل هذا القلب معلول انه يبدوا كذلك ولكنه قوي جيدا يستطيع تحمل ايام اخرى ، ارجوكي لا تقلقي فالان على اقل انا ساموت و اعلم بان هناك اشخاص سيفتقدوا وجودي ، ساموت بعد ان صنعت قصص جيدة اخدها معي ، ساموت وانا سعيدة امي ، لهذا ارجوكي دعينا فقط نعش معا ما بقى لي من ايام
حضنتها بالم ام تفقد طفلها .
نحن نخاف الموت ونكره ليس لاننا لا نريده فاحيانا الموت يكون راحة لنا من هذا العالم ، احيانا الحياة الاخرى تكون افضل من حياتنا المتعبة هذه ولكن لا نحبه لاننا انانيون لا نريد ان يرحل احبائنا عنا نبقى نفكر دائما كيف سنعيش ايامنا القادمة من دونهم ؟؟ وكيف سيكون الامر؟ لان فقدنهم سيؤلمنا نحن لا نريدهم ان يرحلوا ، نحن فقط نريد ان يبقى كل شي كما هو دون تغير يتعبنا .

مرت ساعتان وهم يجلسان معا في انتظراها ، كانت تتقدم ببطى لهما ، وقفت قليلا كوقوف عقارب الساعة بالنسبة لها ، في تلك اللحظة التي عشتها كل شي حولها توقف فقط هي من تعش تلك اللحظة
“انا اسفة حقا ، ارجوكما لا تكرهني بعد انتهاء كل هذا ، انا فقط لا املك القوة لتخلي عنكما ، لهذا دعونا نمضي هذه الايام معا حتى الوقت التي اختفي به ”
اكملت خطواتها بتابت ووجه مبتسم
لاحظ قدومها
كيونا : اه لقد اتت
دونغهي : اه لماذا تاخرتي ؟
يونجونغ : انا اسفة دعونا نستمتع هيا
امسكت بذراع كليهما وانطلقت بهم.

Advertisements

11 تعليقات على “رواية #عائلة القصر ♥ البارت #9♥

  1. واو حلوووو البارت مره بس لا تتأخر بلبارت الثاني أوكي بليييييز لا تتأخر بس ما راح أتموت صح ولله ابنقهر اذا ماتت بس تعجبني حركت يونجونغ بكيونا دونهغي لما اقترحت عليهم اكثر نقاط راح يصير حبيبه ولله حلوه الحركة
    بس اذا القلب الي مفروض اتسوي به عمليه عطته لبنت هي وش راح اتسوي ????????

    وشكرا على البارت 😊☺️😉

  2. روووووووووووووووووووعة وعجبتني كيف عملت باوبا وكيونا ههع روعة فايتنغ ولا تطولي اوك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s