رواية: ~~سأكون دائما معك ” البارت 5“

 

page

حركة شفتاكي حين تبتسمين هي ما يجذبني إليك

وايماءات يديك تقول لي أنك تريدين أن أتبعك

عيناكي الجادة وقصصك الصامتة ألتفت معا في تلك الليلة 

لقد فقد نفسي وروحي في صورتك العميقه

أصبحت مخمورا بحركات جسمك حتى أنني نسيت أن أتنفس 

تجلسين بخفه كراقصة الفالس

لا استطيع أن أبعد نظراتي عنك ، لقد أصبحت تتبعك في كل خطوة تخطيها 

قوديني

الى المكان التي تعيشين فيه ، خذيني معكي

سوف أتبعك حتى لو كان في نهاية العالم 

أرجوكي لا تبتعدي عن ناظري ، ولا تختفي حتى لو أتى الصباح 

في أحلامي ، أنتي فقط فراشتي الجميلة الوحيدة 

من أين أنتي ؟ وأين تذهبين ؟

لطفا أخرجي هنا لتقابليني 

حتى لو كان الجرف شديد الانحدار ، لا تقلقي 

ليس هنالك شي لتخافي منه

اظهري فقط مظهرك الانيق 

لقد سقطت بسببك عدة مرات 

أتاني الحب من دون موعد مسبق 

جاة من غير أي أنذارات 

تجلسين بخفه كراقصة الفالس

لا استطيع أن أبعد نظراتي عنك ، لقد أصبحت تتبعك في كل خطوة تخطيها 

قوديني

الى المكان التي تعيشين فيه ، خذيني معكي

سوف أتبعك حتى لو كان في نهاية العالم 

أرجوكي لا تبتعدي عن ناظري ، ولا تختفي حتى لو أتى الصباح 

في أحلامي ، أنتي فقط فراشتي الجميلة الوحيدة 

حتى لو تجولت في مكان غريب ، حتى لو ضللت طريقي 

سوف أتبع قلبي الصادق أكثر من أي شخص

قلبي الذي سيقودني اليك 

كانت كلتهما تجلس بهدوء تقابلهما أمه التي كانت تمسك دميه ابنها بألم

الام : لا أصدق هذا

سام : أنا أسفة حقا سيدتي

الام : أين وجدي هذه الدميه ؟

جوهي : لقد وجدتها أمام بوابة جامعتنا

حضنت الدميه بقوة

الام : هل تتذكرين يا أبنتي ذلك اليوم في الحديقة ، عندما أتيتي لي وأخبرتني بأن أبني قد مات

بعد حضورك ذاك ، حضرت الشرطة أيضا لتخبرني بأنها وجدت جتثه

أكملت جملاها المؤلمه ودموع تلمع بمرورها على وجنتيها البيضاء

جوهي : أنا حقا أسفة سيدتي

مسحت دموعها بكفها وقابلت عيناها عيناى جوهي

الام : ذلك اليوم كيف علمت بموت ولدي ؟

جوهي :حسنا سيبدوا الامر غريبا ولكن أنا..

قطعتها سام قبل أن تكمل

سام : لقد رأته بالحلم كما فعلت أنا

الام : حقا يا ابنتي

نظرت جوهي بأستغراب لمن جذبت الحديث منها

سام : كما ظهر لي أبنك في منام ، ظهر لأوني أيضا وأخبرها بأمر وفاته

عادت دموع الام للهطول مجددا

الام : ابني مسكين

عادت كلتهما لجامعه بعد ذلك اللقاء الحزين مع والدة جي ام ، ذلك الطقل الصغير التى توفى بسبب حادث سيارة

حادث سيارة أدى بحياته كما أدى بحياة أخرين ، رماه من قتله عرض النهر هروبا من جريمته ولكن ،

حبل العداله ألتف حول رقبته في نهاية يومه ، لكي ترتاح روح ذلك الطفل المشردة في عالم البشر

جوهي : أشعر كما لو ثقل أزيل من عاتقي

سام : أنها حقا مسكينه

جوهي : ولكن لماذا كذبت بشأن رؤيتي لأبنها

سام : أنها إمراءة بسيطة لن تفهم إبدا قدرتك وستبقين مجنونة في نظرها

جوهي : اوهي اوهي ذكيه

ألفتت جسدها ونظرت لها بجديه

جوهي : أنت تتذكرين أمر جي ام إذا تذكرين كل شي حدث

سام بأرتباك : اه ماذا ؟

جوهي : لا تكذبي

سام : كرييه أنا أتذكر كل شي

جوهي : اه حقا لا أصدقك ، كيف يمكنك فعل هذا لهيونغ شيك ؟

سام : أوني أرجوكي

تقدمت بخطواتها لتتخطها

جوهي : هل تعلمين كم هو محبط بسببك ؟

دون أهتمام لما تقوله فقط تابعت طريقها

جوهي : تلك فتاة أنهاحقا فتاة سيئة

في مكتب مدير المدرسة 

كلاهما دخل للمكتب ، هو يتقدمه ليصل الى كرسيه ويجلس من بعده صديقه

ليتوك : إذا هذا ملفه

يونهو : أجل ، أعلم بأني أطلب منك خدمة صعبة ولكن أرجوك قم بها من أجلي

ليتوك : لا تقل هذا يا صديقي ، أنا فقط خائف على باقي الطلاب

يونهو : أرجوك لا تشعر بمثل هذا الشعور ، أنه حقا فتى جيد

ليتوك : ماذا سيكون تخصصه ؟؟

يونهو : أنه جيد في رياضه ، الجري هو اسلوبه ، أتذكر بأني عنيت مشكله عند الامساك به ، أنه سريع جدا

ليتوك : حسنا إذا

يونهو : شكرا لك على هذا يا صديقي لن أنسى لك هذه الخدمه

ليتوك : تبدوا متعلق بهذا الفتى

يونهو : أنا فقط أحاول تصحيح ذنب قد أقترفته في حق هذا الفتى

في ساحات الجامعة

وبالتحديد أمام قسم الرقص

خرج بأحباط من حشد الطلاب ، المجتمعون حول ورقة النتائج

نور : ماذا ؟

دونغهي بأحباط  : المركز التاني

إنهيوك : أنت تمزج ، مااذا عني؟

دونغهي : التالت

جي بي : إذا كنتما التاني والتالت

اشار لكليهما ثم أشار لأخيه

جي بي : ماذا عنك ؟

جي ار :  مركز الرابع

كاد أن يقع ألا انه أمسكه بقوة

جي ار: اخي

جي بي : يالهي الرابع ، كيف يمكنك ذلك ؟ أه قلبي

جي ار : ميانيه لا تفعل هذا أرجوك

نور : من مركز الاول

دونغهي : لا أعلم شخص يدعى كيم تهيون ربما

أتى صوت من خلفه

في : أنه أنا

نور : منذ متى كنت كيم تهيون ؟؟ ماذا عن في ؟

في : منذ ولادتي ،في هو أسمي مستعار  وااو أنا حقا سعيد سأذهب لاخبر نونا سام بالامر

غاردهم وهو يتراقص بخطواته وهم ينظرون له بغضب

دونغهي : ذلك فتى حقا

في الناحية الاخرى من جامعة

كانت تجلس تقوم بتقليب أحد دفاترها  بملل، تقدم نحوها

هيونغ شيك : تفضلي

أنتبهت لصوته فرفعت رأسها لرؤيته

سام : واو دب لطيف هل هو لي ؟

جلس وهو يقابلها

هيونغ شيك : أجل ، هل أعجبك

مدت ذراعيها له وأمسكته منه

سام : أنه لطيف ، ما مناسبة هذه هديه ؟

هيونغ شيك : من دون مناسبة فقط أعوضك على دميه فتى شبح

سام : شكرا لك هيونغ شيك

أبتسم بخجل على جملتها ولكن صوت الضجيج من خلفه مانعه من أن  يعيش تلك اللحظة

نظر كلاهما بفضول

سام : ماذا هناك ؟

كان يدخل بين حشود الطلاب ، معالمه غامضه وملابسه بسيطة يحمل حقيبه خلف ظهره ، كان بمظهر رجل عصابات ، الكل يتبعه بنظراته

كيم راتشيل  : من هذا ؟

قالت كلمتها وهي تجلس بجانب سام

لم تجبها فقط تنظر بفضول له

تقدم بخطواته الوائقة حتى تقابل معه

ليتوك : تفضل معي

أنحنى بأحترام له وأخد يتبع خطواته

ليتوك : لا تهتم بمن حولك ، أنهم فقط فضولين

هويا : اجل سيدي

ليتوك : أنت تعلم بأن جامعتنا  أفضل جامعة كوريه أليس كذلك ؟!

هويا : نعم سيدي

ألتفت له بحزم

ليتوك : لهذا أنا لا اريدك أن تسبب أي مشاكل هل فهمت ؟

أنحنى بقوة

هويا : أجل سيدي

كان الجميع ينظر بذهول للموقف

هيونغ شيك : ليتوك سنانيم أتى لأستقابله بنفسه

كيم راتشل : هل هو أحد أبناء الذوات ؟

هيونغ شيك : لا أتذكر بأني رأيته من قبل

كيم راتشيل : وانا أيضا

جوهي : يا رفاق

أتتهم راكضه

كيم راتشيل : مابك ؟

جوهي : لقد ظهرت نتائج الاختبار

سام : تمزحين

جوهي : لا

سام : اه تبا هل رأيتها ؟

جوهي : أجل

سام : أه تبا قوليها هيا لاباس مستعدة لصدمه

جوهي : ههه غبية في الاختبار النظري لقد سجلتي 100 نقطة

سام : أنت تمزحين

جوهي : لا أقسم

 قفزت من سعادة

كيم راتشيل : ماذا عنك ؟

جوهي : نسبة جيدة 98

كيم راتشيل : تشوكهيا

دونغهي : أحدهم سعيد

تقدم نحوهم وهو يحمل ذراع حبيبته

نور : لماذا أنت متحمسة هكذا ؟

سام بفخر : مركز الاول في الاختبار النظري

نور بصدمه : هذا مستحيل كيف يمكنك هذه ؟!! أنت لا تدرسين

سام : لقد درست وقت الامتحان

نور : هل تسمين تلك دراسة ؟ ! وقتك بين خربشات غبية و الاستماع للموسيقى أي دراسة هذه!

سام : ياا يالك من حسودة

نور : على ماذا ؟ّ!

أستمر شجارهم الطفولي  ليزعج من حولهم ، غادر هيونغ شيك مع دونغهي بعد أن جذبه وكيم راتشيل أخدت جوهي وغادرا

في النادي الرياضي 

كان الجميع يتدربون بجد

لوهان : هل سمعت بأمر طالب جديد ؟

شومين : اجل ، سمعت بأنه تم تسجيله في خانة الجري ل100 متر

لوهان : مينهو هيونغ هل سمعت بهذا ؟ اه مينهو

أخد يكرار أسمه حتى أنتبه له

مينهو : ماذا ؟

شومين : مابك هيونغ تبدوا شارد الذهن ؟

مينهو : لا شي

توقف عن التمرين الضغط ووقف لهما

مينهو : يارفاق أنا ..أه أنسيا الامر

عاد وأكمل تمارين الضغط

شومين : يبدوا غريبا

همس لصديقه

لوهان : أعلم ، أنه هكذا منذ امس دائما شارد الذهن

شومين : هل تعتقد بأنه واقع في الحب ؟

لوهان : شوي مينهو واقع في الحب لا أعتقد على الاقل ليس مع كيم نانا

كانت ساعة 4:00 ظهرا ، كان جميع الطلابة منتشرون بين كافتريا و ساحات الجامعه

كانت تجلس مع دميتها الباندا تتناول طعامها ، جلست وهي تضع صحنها

نور : هل أنت هنا ؟

سام : لا هناك

نور بانزعاج : خفيفة ظل

بدأت في تناول قضماتها في هدوء هي أفتعلته ولكن سرعان ما نطقت

نور : هل علمت ؟

سام : بشأن ماذا !

نور : تصميمي أخد مركز التاني

سام : من أخبرك

نور : لقد كنت الان في قسم

سام : المركز الاول لي سانغ أليس كذلك

نور : أجل

سام : لا عليك ، بالنسبة لي تصميمك مركز الاول

نور : تشتشا

سام : بالتاكيد يافتاة

جوهي : تعلمان ستقتلني مرة تتشاجران ومرة اخرى حبيبان، لم يكن منهم الا الابتسام لبعضهم بحب

جلست بجانبها بصحنها لتلحقها الاخرى

ماني : أنا جائعه حقا

نور : اين كنت ؟

ماني : في مجله

صمت الجميع فجاة

ماني : ماهذا هدوء ؟ لماذا هدئ الجميع فجاة

دخل بين صداءات ذلك الهدوء بخطوات وائقة ونظرات ثاقبة ، جلس على اول طاوله وجدها متاحه

نظرت له كلتا الفتاتان الجلستان معه على طاوله  بتعجب وكل منهما حملت صحنها وغادرت مكانها

سام : لماذا فعلتا هذا ؟

نانا : لانه هنا بمنحه

قالت جملتها وهي تمر من خلفها لتجلس بجانبها

سام : منحه !!

نانا : أجل ، جامعتنا تمنح كل عام منحات جامعية لطلابة الفقراء

نور : كيف علمتم بالامر

نانا : سمعت الامر من الطلاب

ماني : جامعه سيوال معروفة بأنها جامعه خاصة لأصحاب النفوذ والمال في كوريا ومنحات تعطى لناس التي لا يستطيعون الدخول لها

اقصد الفقراء

نور : ها هكذا إذا

حملت صحنها من بينهما وتوجهت به نحوه ، بصمت جلست تقابله ، أخد ينظر لها بأستغراب ولكنها بدات في تناول طعامها

وأستمرهو بالنظر لها

سام : ماذا هناك ؟ هل هذه مرة الاول التي ترئ شخص يأكل

صمت من جملتها وأكمل تناول طعامه ، مرت لحظات حتى دخلا الى كافتريا

هيونغ شيك : مالذي تفعله تلك ؟

مين وو : لمااذا تجلس معه ؟ ألم تعلم بأنه طالب منحه

توجه نحوها ودون قول أي كلمه فقط أمسك ذراعها

سام : ماذا هناك ؟

هيونغ شيك : أنهضي من هنا هيا تعالي معي

أفلتت ذراعها من بين تنايا أصابعه

سام : أنا جائعة أريد تناول طعامي

زفر بغضب وعاد ليمسك ذراعها بقوة ولكن فجاة شعر بيد أخرى تمسك يده

هويا : أخبرتك أنها لا تريد

كان كلهما ينظر للاخر بنظرات غاضبة ، في دهشة الجميع وقفت وأزلت يده من على ذراعها

سام : أحمقان

قالتها ببرود ، غادرت كرسيها وتوجهت نحو طاولة نور ، أخدت دميتها بصمت وغادرت الكافتريا ، كان الجميع ينظر

للمشهد بدهشة ، وأكترهما هما ، نظرا لبعضهما البعض بغرابه ، قام هويا بأزال يده عنه وخروج أيضا

توجه نحوه صديقه

مين وو : هل أنت بخير ؟

لم يجبه فقط أخده تفكيره لتلك اللحظة الماضية ، عندما دخل للكافتريا وشاهدها تجلس معه على نفس الطاولة

لم يغضب من شي سوء نظراته لها ، ملامحها التي كان يسرقها بنظر لها خلسه من أسفل ملعقته ، هذا ما أغضبه

فقط نظرات ذلك الشاب التي تشبه نظراته لها ، نظرات الاعجاب

في حديقة الجامعه 

كانت تجلس في سكينة المكان من فوقها تتدلى زهرات الكزر الورديه ، جلس بجانبها

كيونا : هل أنت مستعدة ؟

كيم راتشيل : لا رغبة لي في قيام بهذا

كيونا : أنه زفاف أخاك لا يمكن تجاهله

تنفست الصعداء وهي تقف

كيم راتشيل : سأذهب الان أراك في المساء

كيونا : حسنا

بعد نصف ساعه ، أجتمعت الفتيات في غرفة كيم راتشيل ، لتجهيز أنفسهم من أجل حفل زفاف

بعد تلات ساعات التي قضت بين تصفيف شعر ووضع المكياج و تجهيز أنفسهم ، أنتهىت الفتيات من الاستعداد

وتوجهوا جميعا الى الحفل بسيارة الخاصة التي أرسلت الى راتشيل

دخلت الفتيات الستة معا ، كان جميع الحضور منتشرون في الحديقه حيث أقيم الزفاف

لم تمضي لحظات على حضورهم حتى بدأت المراسم ، وبعد أنتهى المراسم

سام : الامر حقا ممل

في : أوني أنت حقا تكرهين هذه مناسبات

سام : أريد العودة الى المسكن

ماني : ياا توقفي نحن نفعل هذا من أجل راتشيل لهذا تحملي قليلا

من أمامهم كان التنائي الجميل ، يترقصان على أنغام أجمل الاغاني رومانسية

توقفت خطواته الراقصة ، لتتوقف معه ، أخد يسحبها من بين الناس بصمت

في الحديقة الخلفية لمنزل عائلة كيم وقف لتقف خلفه مباشرة

نور : ماذا هناك ؟

ألتفت لها ليركع أمامها مباشرة ، أخرج من جيب سترته علبه حمراء ما أن فتحها حتى ظهرت الدهشة في عيناها

نور : دون_ غهي

دونغهي : أرجوكي أقبلي هذا مع قلبي

قام بمسك يدها وألبسها أياه ، ما أن وقف حتى تقابلت شفاتهما في قبله حملت كل مشاعر الحب بينهما

في الناحية الاخرى

شوون : تفضلي

كيم راتشيل : اه كماوا

شوون : زفاف جميل

ضحكت بأستهزاء على جملته

نظر لعيناها بجديه

شوون : كان ليكون زفافنا نحن

اوقفت تلك كلمات ضحكتها

شوون : مالذي حدث ؟ لقد كنا سعيدين

كيم راتشيل : توقف الان ، لا يجب أن نتحدث عن هذا الان

شوون : أريد أن أعرف فقط السبب الذي جعلك تتركينني

أكمل جملته وهو يمسك ذراعها

كيم راتشيل : توقف الناس تنظر

أوقفه الصوت من خلفه

لي سونغ : شوون

ذلك صوت الذي أجبره على أرخاء يده من عليها وأبعد تفسه بهدوء

تقدمت الاخرى وأحطت يده

لي سانغ : شوون عمي يبحث عنك

شوون : اه حسنا سأذهب له

تركهما لينفرد معا

لي سانغ : مبارك زواج أخاك إذا صح تعبير

كيم راتشيل : أنت لم تعطيها له أليس كذلك ؟َ

flash back 

كانت كلتهما تقف بحزن لأخر وداع يجمعهما ، أخرجت من حقيبتها ، مغلف صغير يحمل بدخله رسالة كانت 

قد كتبتها لتجيب عن كل تسالاته الان 

كيم راتشيل : أرجوك أوني أعطي هذه لشوون أرجوك أوني أفعلى هذا لي

لي سانغ : لا تقلقي راتشيل أعتمدي علي 

ما أن غادرت الطيارة أرض المطار حتى رمت تلك رساله في أقرب سلة مهملات وجدتها

end flash 

لي سانغ : أنه من جيد أني لم اعطيه تلك رساله ، عليك الاستسلام كيم راتشيل مشاكلك انت وعائلتك ليس ذنب شوون ليتحملها

بتلك الكلمات جذبت منها خاصتها ، لم يكن منها الا قول الصمت

في جهة مقابله

سام : متى سنغادر ؟

جوهي : أنا أيضا أشعر بالملل

نانا : ألا يوجد شبح هنا لتتسلى معه

جوهي : خفة دم

نانا : ياا سام لم لا تتحدتين مع هيونغ شيك

سام : لماذا ؟؟

نانا : أنه لا يتوقف عن نظر لك

نظرت الى حيث أشارت ، كان ينظر لها بكل بذهول ، عادت نظرها ببرود

سام : فلينظر بما أن النظر مجاني

نانا : ستقتلني

لم تمضي لحظات حتى شعرت بيد تجذبها من وسطهم ، لم تميز من كان فقط عندما وقف

سام :مابك؟

هيونغ شيك : أنا حقا أكره هذا

ألمتها يدها من قبضته قوية ، حاولت أبعدها ولكن قبضة كانت قوية جدا

سام : هيونغ شيك يدي

هيونغ شيك : توقفي عن تجاهلي

سام : بجديه يدي تؤلمني

ألتفت لها بقوة وهو يترك يدها ليمسك بدلا من ذلك وجهها ويطبق على شفاتها ، لم يكن منها الا توقف الصادمة

ما أن عاد تركيزها حتى دفعته بقوة

سام : توقف عن هذا

هيونغ شيك بصراخ : بل أنت توقفي عن هذا تعلمين كم أحبك أليس كذلك ؟

لم تعلم بم تجبه فقط أحتلها الصمت

هيونغ شيك : إذا لماذا تفعلين لي هذا ؟

أنهى جملته وهو يقترب منها ، لتتلامس أجسادهم ، همس في أذنها

بعد ساعات 

هيونغ شيك : أنا أحبك

كانت نائمة بتوتر تتذكر تلك الكلمات

” هيونغ شيك : أحبك “

جلست على سريرها بأحباط وهو تبعثر شعرها

سام : تبا

شعرت بالاختناق ما أن تتذكرت تلك كلمات ، حتى تغادر غرفتها في هدوء

ما أن تحركت قدميها حتى تقابلت معه

في الناحية الاخرى من جامعه

 كانت تجلس بدفترها ، تارة تنظر لسماء وتارة أخرى تكتب في دفترها

أما الااخر فكان يركض في أرجاء المكان حتى رأها ليتوقف مكانه ويتجه لها

مينهو : مرحبا

ماني : أوو أهلا

مينهو : ماذا تفعلين في هذا وقت ؟

ماني : لم أستطع النوم لذلك قررت خروج قليلا

جلس بجانبها

ماني : لمااذا لم تحضر حفل زفاف عالئة كيم ؟

مينهو : أه أنا لا أحب هذه الاشياء

لاحظ دفترها

مينهو : ماهذا ؟

أبعدته عن محيط رؤيته

ماني : لا شي

مينهو : دعيني أرى

بدا في تقرب منها ليحصل على دفترها ، وهي تبعده ، ألفتت وجهها لتتقابل عيناهما معا  في تلك اللحظة كل شي كان قريب

عيناهما ، أجيادهما ، أنفاسهما ، حتى قلبيهما

في الناحية الاخرى

كانا الاتنان يجلسان معا بمسافه بينهما

سام : هل أعجبك مكان ؟

قالت جملتها دون أن تنظر له وأجابها ايضا بنفس الطريقة

هويا : انه أفضل من المكان التي كنت به

نظرت له بأبتسامه وهي تمد يدها

سام : أنا سام

هويا : وانا هويا

بدلها السلام بتلمس يديهما

سام : من أين أتيت ؟ أقصد من أين أنتقلت

هويا ببرود : من مكان ما ؟!

سام : اه

وقف بتملل

هويا : أنا ذاهب

سام : يالك من سئ مزاج

دون أن يجيبها غادر مكانها ليعود لغرفته

في صباح اليوم التالي 

نور : هل رأيت هذا ما أجمله صحيح ؟ أنه خاتم تنائي انا ودونغهي

نانا : الكل علم بحصولك عليه ، توقفي

نور : أعلم ولكني فقط سعيدة ، أوني هل رايتي ؟

ماني : اجل ، هل أصبح الامر رسمي

نور : بالتاكيد

نور : سام هل رأيتي خاتمي ؟

نانا : الرحمه .. مابك أنت ؟

ماني بتوتر : مابي ؟ لا شي

نانا : تبدين امم متوترة ؟ لست على طبيعتك

ماني : لا شي حقا

نانا : ياا أنا أكثر الاشخاص معرفه بك

ماني بغضب : توقفي عن قلق بشأني أخبرتك أنه الا شي

ألقت كلماتها بصراخ وغادرتهم

سام : مابها هذه ؟؟

في طاولة التي تقابلهم ، لاحظت جلوسه بها

نور : الى أين تذهبين ؟

دون أن تجيبها توجهت له

سام : مرحبا

نظر لها من اسفل ورقته بدون أهتمام ، جلست دون أن تنتظر جوابه

سام : هل هذا جدولك الدرسي ؟ اه دعني القي نظرة

أمسكت منه ورقه

سام : امم لا تقلق ساساعدك بشأن اللغه الانجليزية

أعاد منها ورقة

هويا : لا شكرا لا أريد مساعدتك

سام : بوف الكل يريد مساعدتي

هويا : هل أنت دائما هكذا ؟

سام : كيف ؟

هويا : متطفله

سام : في بعض الاحيان

هويا : غادري لان حبيبك قد أتى

سام : ماذا ؟

أشار لها بروية خلفها ، لتجد هيونغ شيك ينظر لها من حيث أتى بعينان غاضبة دون أهتمام أعادت نظرها له

سام : أنه ليس حبيبي أننا فقط أصدقاء

وقف

هويا : لا يهم الامر أنا مغادر

غادر وتركها وحدها جالسة

في جهة مقابلة كانوا يراقبانها

نانا : ايش تلك فتاة غريبة أطوار حقا

نور : أنها قريبة لمجنونة على غريبة أطوار

كان لازال يقف مكانه ، عندما تقدم صديقه جذبه من قبعته

جي بي : مالامر ؟

هيونغ شيك: أريد معلومات عن فتى منحه

جي بي : وهل أنا من الاستخبارات ؟

هيونغ شيك : جي بي

نظر له بغضب

جي بي: حسنا حسنا سوف اقوم ببحث عنه

في الناحية الاخرى من جامعه

كانت تجلس في بقعتها مفضله كعادتها ، بجانبها كتبها موضعه

كانت الاخرى تتمشى بغضب حتى راتها فتوجهت لجلوس بجانبها

كيم راتشيل : مالامر ؟

ماني : لا شي

لم تسأل أكثر فقط تابعت مراقبتها لناس التي تمر بجانبها

ماني : أنا أشعر بالضيق حقا ، أقصد لا يجب عليا أنا أشعر بهذه المشاعر أليس كذلك أوني؟

نظرت لها بأستغراب

ماني : لا أريد أن أفقد صديقتي من أجل شي تافه كهذه مشاعر

كيم راتشيل : دييه

ماني : أوني ساعدني

كيم راتشيل : أنا لم أفهم شي لكي أساعدك

ماني : لا يهم ولكن مابك ؟ أنت لا تجلسين هنا ألا إذا كنت تفكرين بأمر ما

كيم راتشيل : أفكر بأمر ما هذا صحيح

ماني : بماذا ؟؟

كيم راتشيل : بالمشاعر التافهه التي لا نستطع تجاهلها

مرت ساعات على ، طلاب يمرون بين ممرات وساحات ، الكل في قاعات الدرسة بين من نائم و من يدرس بجد

 في ملعب الركض ، ساعة تمر بين خطواته ونظراتها ، كانت تراقبه في هدوء نسمات

ما أن أنهى تمارينه حتى توجه نحو مقاعد تبديل ليريح جسده ويمسح عرقه ، لاحظ جلوسها في مقاعد متفرجين

ولكنه فضل عدم الاهتمام بها ، ولكنها لم تمنحه فرصه لتأتيه راكضه قبل مغادرته

سام : مرحبا

أصبحت تجريه في مشيته

سام : لقد كنت جيد هناك ، أنت سريع حقا

توقف عن خطواته

هويا : ه يمكن أن أسالك لماذا تتبعني في كل مكان ؟

سام : لأني معجبة بك

صدم من أجابتها العفوية له ، بلع ريقه وأكمل مشيه متناسيا دقات قلبه بسبب كلمتها

سام : أنا حقا معجبة بك ، لا أعلم سبب ولكنك تعجبني ، دائما أفكر بك ، صورتك ملتصقه في عقلي

أكملت ترتيل جملاها وهي تتبعه ، وأخد هو يستمع لكلماتها بأفكار فارغة ، توقف ليقابلها

هويا : توقفي عن هذا

سام : عن تتبعك

هويا : عن الاعجاب بي ، لا أريدك أن تعجبي بي

سام : لماذا ؟!

هويا : لاني لست معجب بك

سام : هذا لا يهم ، أنا لم أطلب منك أن تبدلني مشاعري

هويا : فقط توقفي

ألقى كلمته وغادرها ولكن ، هذه مرة لم تتبعه فقط بقت مكانها تفكر بجملته

“هويا : لاني لست معجب بك “

سام : هل سيكون الامر صعب لأجعلك تقع في حبي ؟!!

النهاية

تادادا ايش رائكم ببارت حماس او لا

شو اكتر جزء عجبكم ؟؟

Advertisements

10 تعليقات على “رواية: ~~سأكون دائما معك ” البارت 5“

  1. البارت يجننن بس لو سمحتو لا تتأخرون في تنزيل البارت وبنتظار البارت بي احر من الجمر

  2. روووووووووووعة يجنن حبي واحلى شي لمن تقدم لي دونغهي بالخاتم خخخخخخخخخخخخ
    وانتي يا سام ايوا ياعمي ياجامد انت طلع الكل يحبك
    وبالنهاية حبيتتيلي هويا كككككك
    وكل شخصيات البنات روعة وارجو انو تكثري حوار دونغهي احبببببببببببببببببببببببببببك
    وبانتظار القادم لا تطووووووووووووووولي فايييييييييتنغ

  3. هويا وقعت في حب هذا المخلوق – بس طبعا كيو نمبر ون –
    مراح اضغط عليج هواية لان اعرف شكدد تتعبين بيهه للرواية بس اتمنى تنزلين البارت 6 باسرع وقتتت لان متحمسسسة

    اونيييييي رجاااء كثري من مقاطع كيووو عمودة دا اتابعهه بلييزز

    كوماواااا ع المجهوود

    و فااايتيييينغ ^^

    • بيانيه لاني مااحط كيو كتير تشومل بيانيه بس انا نزلت روايه هو بطل بيها اتمنى تشوفيهاا ^^ اه هويا رد بالك لا تقعي بحبه هذا حبي كككك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s