روايتي ^^لا استطيع ان احبك#7

140203___sj_kyuhyun_bDDy_qm_hyojin-d74tkne

البارت السابع

تحرك بسيارته وتركها تعاني الم الوقعة اخد هاتفه بغضب واتصل على أخر رقم متصل

جيسي : اوو كيونا اوبا

كيونا : جيسي ما رائك ان نخرج في موعد

جيسي : اوبا هذا حقا مفاجئ

كيونا : أريد رؤيتك غداا حسنا

جيسي : اه حسنا

كيونا : سأتي لأخدك

جيسي : أنياا اوبا كتشانا ، ساجعل سام توصلني

كيونا : حسنا اذا

اغلق الهاتف وهو لا يعي ماذا يفعل يريد فقط ان يشعرها بالالم على تجاهلها  ، يريدها ان تشعر بالذي شعر به في كل مرة راها  سعيدة مع غيرها  ، لم يهمه اذا كان عليه ان يجرح صديقتها كل مااهمه هي

في اليوم التالي 

استعدا كل منهما لذلك اللقاء المنتظر ، كانت تقف أمام المراه عندما رن جرس بيتهم ، قفزت بسرعه لتفتحه

جيسي : أتيتي أخيراا

سام : بيان ، هل نذهب ؟؟

جيسي : اه بسرعه هياا

دفعتها للخارج

سام بغضب :  ايش .. عنوان !!

جيسي : لدي لنذهب فقط

ملابس سميكه ولكنها أنيقه ، الاجواء الباردة تلفح بين خصلات شعر كلتهما ، كانتا جميلتان

على ناصية ذلك الطريق يتمشيان ، بأبتسامات وضحكات تجمعهم حتى وصلوا لمكان اللقاء

دخلت بابتسامه عميقة ازدات ما أن رأته ، دون أهتمام بمن معها فقط توجهت له ، بينما الاخر تقف تشاهد ذلك مشهد ، لقد كان نفس المقهى الذي دعاها

عليه لأول مرة ، والسخرية ايضا بأنهما كانا يجلسان ايضا على نفس الطاولة التي جلست بها معه ، حركت رأسها بلطافه لتتغطى عن الامر

رفعت راسها بابتسامه واثقه وجلست معهما

كيونا : لنطلب

سام : أنا لن أطلب

كيونا : لمااذا ؟

سام : لأن ..

لم تكمل جملتها حتى قاطعتها

جيسي : اوو دونغهي_شي

نظرا كليهما لاتجاه أصابعها ، قضب هو جبينه أما هي فقط أبتسمت

سام : اتيت

دونغهي : بالطبع ، لن أرفض دعوتك .. مرحبا يارفاق

كيونا : هيونغ مالذي تفعله هنا ؟

دونغهي : سام دعتني

سام : اه هذه جيسي

جيسي : مرحبا

دونغهي : صديقة كيونا أليس كذلك ؟ّ!

سام : لجعلكم تأخدان راحتكما في موعدكما الاول أنا سأذهب مع دونغهي حسنا

دونغهي : اه دعيني اخد كوب قهوة ساخنة اولا أشعر بالبرد

سام : اه حسنا

دونغهي : لنجلس هناك تعالي هيا

كيونا : يمكنكم الجلوس هنا

دونغهي : اه كتشانا فقط كنا مرتاحان

أمسك يدها الدافئه ليتوجهها نحو أقرب طاوله لهما ، كان من المفترض أن يجعل قلبها يشعر بالغيرة ولكنها كانت أمكر منه فقط قلبت اللعبه لتجعل قلبه يشتعل بسببها

لم ينظر حتى مرة لعيناي من كانت تجلس تقابله فقط عيناه معلقه على من تبتعد عنه ، أبتسامتها الخجله ، عيناها اللمعه ، حركات يديها عندما تتكلم ، فقط أردها أن تكون هي من تقابله

شعر ببرود تصعق جسدها عندما شاهد يده وهي تلمس وجهها ، كاد أن يخونه قلبه ويتجه نحوهما ولكن لعقله كان السيطرة ألاكبر

جيسي : مابك أوبا لا تبدواا مرتاحاا ؟

كيونا : أنياا لا شي فقط لماذا قمت بجلبها معك كنت أعتقد بأنها ستوصلك فقط

جيسي : اه هذا فقط لأنها عذري ، أنه الشخص الوحيد الذي يستطيع التعامل مع والداي

انتباه على وقوف كليهما وتوجه للمغادرة

كيونا : هيونغ ، ألى أين ؟؟

جيسي : سام لا تغادر لا أستطيع العودة بدونك

سام : لن نذهب بعيدا فقط في الانحاء عندما تنتهي اتصلي بي

جيسي : حسنا

مرت تلك الدقائق كسساعات له لم يصدق أنتهاء كل هذا حتى تتصل بها ، ولكن قبل أخراجها لهاتفها دخلا معا وهما يضحكان

كانا قد أقتربا من مكان وقفهما أمام المقهى ، تنهمر بلطف شطايا الثلج الابيض

جيسي : واا يبدوان جميلان معا

نظر لها بغضب

كيونا : هيونغ هل نغادر معا ؟؟

دونغهي : أنياا غادر أولا سأقوم بتوصيل فتاتان

كيونا : هيونغ لا باس سأقوم بتوصيلهما أنا عليا أكمل موعدي للاخر

قال جملته وهو ينظر لسام ولكنه أكتفت بنظر له ببرود وهي تبتسم

سام : لديه وجه نظر حسنا أذا لندع كيونا من يوصلنا

تلك الفتاة حقا استطعت النيل منه ، كان يقتل بسبب برودة دمها ، لقد أصبح خائف من فكرة أنها حقا لا تحبه

مرت الأيام بسرعه ، يحاول بها التقرب من جيسي ، لعل قلبه ينشغل قليلا ، ولكنها لا تسمح له إبدا ، في كل مرة يحاول توقف عن تفكير بها

تظهر مجددا أمامه ، لتجعل ذلك العقل و القلب يصبان بالجنون

أمام نهر الهان 

سام : واا ديبااك تشتاا ديباك

أبتسم تلقائيا على جملتها المضحكة

كيونا : دعينا نتجاول حوله مارائك ؟؟

جيسي : أجل

سام : أذهبا أنتما  ، سأبقى هنا أراقب العرض

أمسك يها بسرعه قبل أن تكمل صديقتها جملتها حتى

كيونا : لنذهب فقط

نظرت لخطواتهم التي تبتعد عنها ، لمست يدها قلبها بهدوء وهي تنظر لضلهما المختفي

سام : أنيا كتشانا ليس عليا التفكير بالامر

نظرت بسرعه للماء أمامها ، لم تتحمل حتى تتداعب تلك مياه بقدمياها ، خلعت حذائها ورفعت سروالها الى أعلى قليلا ودخلت الى الماء

بروددته لم تمنعها من الاستمرار في لعب به ، لفتت أنتباهما بصوتها

كيونا : مالذي تفعله الان ؟ يجب أن تخرج ماء بارد

كان سيتوجه نحوها ولكنها أوقفته

جيسي : أتركها فهي لن تستمع لك

أعاد جسده لمكانه ليكمل مشوار قدميهما

كيونا : مجنونة

جيسي : لقد كانت دائما هكذا ، أنها لا تفكر عندما تقوم بالاشياء فقط تفعل ما تريده دون نظر لشي

كيونا : انتما مختلفتان

جيسي : كثيراا ، لهذا أنا أحب هذه الاوني في الواقع أنا لا امتلك أي شجاعه للقيام بشي مثل موعدتك ولكنها من دفعتني لهذا ، حتى في حياتنا هي دائما من تدفعني

معها أنا لا أشعر بالخوف أبدا ، أنها من تشعرني بالامان

في ناحية الاخرى من هان

كان جسدها مستلقياا على شاطى ، عيناها تراقب السماء ، أزعاج هاتفها هو من أوقف تأملها

سام : مرحبا

والدة جيسي : أليس لديك ساعه ؟؟

نظرت لهاتفها لتتأكد من وقت

سام : أو تباا

أعادت هاتفها

سام : خالتي حقا لقد سارقنا الوقت حقا

والدة جيسي : عليكما عودة الان هل فهمتي ؟

سام : حااضر

أغلقت هاتفها ووقفت بسرعه ، قامت بترتيب نفسها وأرتداء حذائها

سام : والان اين هما ؟؟؟

بدأت ببالبحث عنهما في أرجاء المكان ، فجاة توقفت قدماها ، تجمد جسدها ، تنفسها أصبح سريعا ليخنق على قلبها ، دموعها المتراكمه في عيناها حمتها من رؤية المزيد

عادت أدراجها بهدوء ، تمسك بقوة مكان قلبها المتألم

سام : أنديه لا تكوني كذلك ، أنت من رفضه لا تكوني كذلك .. اه لا يجب أن أتالم هكذا

ولكن الدموع دائما تستمع للالم لتنزل بقهر على وجنتها ، أمسكت يدها ذلك الشهيق التي كاد أن يخرج من فمها ويصبح مسموعاا

قدمها لم يكمل سيطرتهما ، لتسقط على الارض بقوة

سام : لا يجب أن يكون الامر هكذا ، أرجوك توقف

كانت تخاطب قلبها ، انه يعاقبهاا ويعاقب تهورها ، كيف لها أن تتجاهل مشاعره وحبه ، كيف لها أن توقفه في كل مرة نبض بها باسمه

هذا ما ستحصل عليه إذا تجهلت قلبك ، فعندما لا يتحدت القلب ، يتحدث الالم

مرت دقائق ، استطعت فيها أن تخلق هدنه مع قلبها ، ليتوقف ألمها ، مسحت دموعها وتنفست الصعداء ما أن سمعت أصداء اصواتهم القادمه

تقدمت نحوهم وهي تبتسم

سام : لنذهب والدتك أتصلت ، أنها غاضبه

جيسي : اه دعينا نذهب أذا

كيونا : سأوصلكما

جيسي : أننيا هجيماا والدتها ستكون في انتظارنا لهذا سنأخد سيارة أجرى .. عينا نذهب هيا

جيسي : الى اللقاء اوبا

كانت جيده في أخفاء ألم قلبها ، لا أعين مترمه ولا صوت مخنوق فقط فتاة معتادة بأبتسامتها

عاد للمنزل بجسد متعب ، دون صوت يصدر منه فقط دخل لغرفته ، متوجها لدورة المياه ، ليجعل تلك القطرات الدافئه تنساب على جسده

مع تجمع البخار حوله ، تجمعت ذكريات اليوم حوله أيضا

بغضب ضرب بيده الحائط أمامه

كيونا : تباا ما كان عليا التهور هكذا

هو حقا على حافة الجنون ، كل ما أرده أن يخلق في قلبه مشاعر الغيرة ولكنه الان اصبح في دوامه هو صانعها ، فتاة بالكامل واقعه في غرامه واخرى هو واقع بيها

مالذي يجب عليه أن يفعله ؟

هل يبقى مع من تحبه ؟؟ او فقط عليه الجنون من أجل من يحبها

Advertisements

7 تعليقات على “روايتي ^^لا استطيع ان احبك#7

  1. البارت رررررروعة يجننننننن ما ادري وش أقول من كثر هذا البارت جميل وشكرا على البارت بنتظار البارت القادم لا تتأخري علينا

  2. ان لم يتحدث القلب فالالم من يتحدث
    هالجمله اثرت فيني كتيررر وبصرااحه مابعرف الجواب بس اكيد الحل بايد سام بارت موفق كوماوااااااااااا كتير حبيتوووو

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s