رواية: ~~سأكون دائما معك ” البارت 9 “

wew

يبدوا بأني أعيش في حلم في كل يوم من هذه الأيام 

مازلت غير معتاد على هذا النوع من الحياة 

عندما أكون معك  .. النجوم تلمع حتى في النهار

لا أريد أن ألتقي بشخص أخر غيرك 

بدونك لا أرغب في فعل أي شي 

حتى عندما أكون مع اصدقائي ،، أنا دائما افكر بك 

أنت كثيرة علي ,,, أنت جيدة جدا علي 

الجميع يمكنه الرؤية بأنك جميلة ,, الجميع يرغب بك 

لا يمكنني أن أصدق بأنك فتاتي 

عزيزتي ,, اليوم وغدا ,, سوف أحبك دائما

عندما أراكي اشعر وكأن العالم بأكمله ملكا لي 

أنا حقا لا أغار من أي شخص أخر 

أن كان فقط لأجلك ،، يمكنني أن أفعل اي شي 

أنت كثيرة علي ,,, أنت جيدة جدا علي 

الجميع يمكنه الرؤية بأنك جميلة ,, الجميع يرغب بك 

لا يمكنني أن أصدق بأنك فتاتي 

عزيزتي ,, اليوم وغدا ,, سوف أحبك دائما  

أنت فتاتي الجميلة ,, أنت فتاتي الوحيدة 

أنت أكثر روعة من الشمس في السماء الزرقاء 

الجميع يمكنه رؤية بأننا قريبان جدا الأن 

أنت أشراقي ، وأنا دوار شمسك 

أنا سعيد جدا لأنك أتيتي الى حياتي 

لقد كنت ضائعا لوهلة لكن قد ألتقيت بك أخيرا 

لقائنا الأول كان أخرق قليلا 

لقد تضاهرت بأن الأمر كان صدقة لكن هل عرفتي بأن الأمر ليس كذلك ؟؟

اقضي الوقت معك والأزهار تتفتح بالكامل 

حتى عندما تتغير الفصول سوف أحبك كثيرا 

أنت كثيرة علي ,,, أنت جيدة جدا علي 

الجميع يمكنه الرؤية بأنك جميلة ,, الجميع يرغب بك 

لا يمكنني أن أصدق بأنك فتاتي 

عزيزتي ,, اليوم وغدا ,, سوف أحبك دائما  

” هل تعلم كم من أصعب  أن تشتاق لحضن شخص لم يعد موجود ، هل تعلم كم من الصعب أن تنظر لجانبك وتجده فارغ ، هل تعلم كم من الصعب أن تكون قريبا جدا ولكنك بالفعل تكون بعيدا جدا ، هل تعلم كم من الصعب أن أعيش في ألم فقدك “

نور : يا دونغهي أنتظرني

دونغهي : عليك أن تسرعي للأمساك بي هيا

” ذلك اليوم كنا نركض خلف النجوم ، نحاول أن نتسابق من يصل اولا ، ولكن كيف أنتهى ذلك السباق أنا لا أتذكر “

قبل يوم

كانت تتجه نحوهم وهي تحمل في يدها كوب أمريكانوا

نور : صباح الخير ، ماذا هناك ؟

نانا : الأستعداد للحدث الخيري

أجابتها بأعين تركز فقط على كاميرتها الذي بين يديها

نانا : لقد أنتهيت ، ألان هي جاهزة للعمل ، هل تعلمين لقد اخدت مني أسبوع كامل لتصلحيها ؟!!

سام : أي حدث خيري ؟!!

قالت جملتها وهي تجلس مرافقة لهم

جي بي : أنه حدث يقام كل عام للأيتام ، ياا جي ار أرفعه أكثر

نور : حقا !!

جي ار : أنه أكتر الأحداث المنتظرة طوال العام ، هل هكذا  جيد ؟؟

جي بي : أه قليلا بعد ، حسنا قم بتعليقه

سام : مالذي تفعلنه ؟

كان جي ار معلق على سلم خشبي ، يحاول باستمالة تعليق الأعلان الورقي ، أسفل منه جي بي يمسكه به

جي بي : مارائك بهذا الأعلان ” الأخان جي ، حفل مصغر للأطفال ” سيكون الأمر ممتعا

نانا : أليس هذا كثير ؟!

جي ار : يااا لماذا ؟ الأمر سيكون رائع

أردف جملته وهو يقفز بارتفاع خطوتان عن الأرض

نور : على أي حال يجب أن أذهب

سام : الى اين ؟

نور : لمقابلة دونغهي الى اللقاء

أمسكت كوب قهوتها ، وغادرتهم

في مكان أخر 

كانت تحمل في يدها مجلد أصفر اللون ، وعلى أذنها اليسرى تضع قلمها ، تصرخ من هنا وهناك

شين هاي : فلتضعوا هذه الألة هنا هيا ، و هذه الألأت على هذا الجانب هيا

كانوا العاملين يستمعون بحرص لأومرها وينفذون كل كلمة بدقة

وون بين : ماهذا ؟

أتى من خلفها سائلا

شين هي : أعيد ترتيب الألأت البيع مارائك ؟ المثلجات هنا والألعاب هناك وغزل بنات هناك مارائك ؟؟

وون بين : أنت تقومين بعمل رائع فايتنغ أستاذة

ألتفت ليغادرها ولكنها أوقفته بكلماتها

شين هي : ألن تساعد أستاذ وون بين؟

توقفت ملامح وجه قبل قدماه وألتفت لها

وون بين : ماذا ؟؟

تقدمت نحوه بخطوات تابته وضربت صدره بمجلدها

شين هي : انا سأقوم بتجهيز مكان وأنت قوم بتوزيع المهام على الطلاب

ووبين : ولكن..

نظرت له بأعين جادة

وو بين : ساقوم بذلك

في ناحية الأخرى 

نور : هذا حقا كثير، لقد أتفقنا على الخروج اليوم

دونغهي : بيانيه ولكننا وعدنا بمساعدة الأستاذة شين هاي في ترتيب المكان

كانت تجلس على حافة السور ، في يدها كوب الأمريكانو لازلت ترتشف منه ، أما هو فقط كان يرتب المكان بمساعدة أنهيوك

نور : أنا حقا اشعر بالملل

أنهيوك : إذا ساعدينا قليلا

نور : هذه الأشياء أنا حقا لست جيدة بها بيانيه

أنهت جملتها وهي ترتشف القليل من الأمريكانوا

في مكان أخر 

كانت تقوم بوضع صندوق أخر ، فوق الأخر

سام : هذا حقا متعب

جوهي : هل هذا أخر واحد ؟

سام : أنيا لازال هناك مزيد

جوهي : أريد حقا ألا أكون مسؤالة عن شي هذا العام

سام : لماذا ؟؟

جوهي : لأني سأهرب بعيدا ، أنت لا تعلمين ولكن أشباح الأطفال أنهم حقا مخيفون بأعيناهم السوداء أه مرعب

ابتسمت بجفاء وهي تلمس كتافها وهي تردف

سام : فقط تعايشي مع الأمر

أنتبهت لمن يركض نحوهم ، أوقفته قبل أن يكمل ركضه

سام : مالأمر ؟

هيونغ شيك : سأذهب للمنزل قليلا ، سأقوم بجلب بعض الأغراض

كان سيكمل ولكنه توقف

هيونغ شيك : هل تريدين أن ترافقيني ؟

سام : أه ، أمم

نظرت لصناديق الموضوعة حولها وابتسمت بمكر

سام : حسنا

ركضت نحوه ، والأخرى تصرخ بها

جوهي : يا من سيقوم بحمل كل هذه الصناديق معي  ؟؟  ياا أنتظري أه تبا

في منزل هيونغ شيك 

سام : واا هل هذا منزلك ؟؟ كله !

أبتسم على جملتها

هيونغ شيك : ههه أجل ، لندخل هيا

دخلا معا عبر الردهة الواسعة ، لينتهوا داخل الصالة الواسعة ولتستقبلهم رئيسة الخدم

رئيسة الخدم : مرحبا بك سيدي صغيري

هيونغ شيك : مرحبا ،ابقي هنا سأصعد لجلب الأغراض

سام : أه

ما أن أختفى ظله الطويل على الدرج ، حتى أقتربت منها رئيسة الخدم

رئيسة الخدم : هل أنت هي صديقة السيد ؟

سام : أه أجل، تشرفت بمعرفتك

انهت جملتها وهي تنحني لها

رئيسة الخدم : أنت حقا جميلة جدا لا عجب أن يقع السيد في حبك

سام : ديه ، كماسميدا

رئيسة الخدم : لم أعتقد ابدا بأن السيد الصغير سيقع في الحب ، لطالما كره هذه الفكرة

سام : لماذا ؟

رئيسة الخدم : ألم يخبرك !! أه أنه بالتاكيد شخص يكره الحديث عن هذا

سام : عن ماذا تتحدثين ؟؟

رئيسة الخدم : أه حسنا في حقيقة والدة السيد الصغير هربت مع عشقيها ، أه كم كان عمره ذلك الوقت !! ربما عشر سنوات ، منذ ذلك الوقت يعتقد بأن لا يوجد صدق في مشاعر الحب ، والدته كانت تخدع والده طوال الوقت من أجل المال ، حتى عندما أرد والده أن يجعله يرتبط بأحد فتيات الذوات رفض السيد الصغير ذلك وقال بأنه لا يفكر حتى في الوقوع في الحب فكيف بالزواج ، أنا حقا لا أعلم ماهو الشي المميز بك لتجعليه هكذا ، يقع لك ، لذا ارجوكي لا تتركي جانبه ابدا

أبتسمت لها ، ولينهي ذلك الحديث صوت اقدامه وهو ينزل من الدرج

هيونغ شيك : هل نذهب

سام : أه

انحنت مودعة لرئيسة الخدم ، وعادت لتلحق ظله المغادر ، ما أن صعدت السيارة حتى تحركت

هيونغ شيك : يبدوا بأني لن استطيع حضور الحدث غدا 

سام : لماذا ؟

هيونغ شيك : أتيت للمنزل لجلب بعض الملفات لأبي ويبدوا بأنه يريد مني أن أجلبها بنفسي له في دونغ ميون 

سام : أه ، هل أنت مقرب من والدك ؟

هيونغ شيك : في ماض نحن لم نملك الأ بعضنا 

سام : في ماضي !! ماذا عن الأن ؟

هيونغ شيك : أنا أمتلكك الأن 

أعادت نظرها في طريق بعد أن كانت تنظر له ، ولكنها فجاة نظرت له

سام  : هيونغ شيك 

هيونغ شيك : ديه 

سام : لماذا شخص مثلك وقع في حبي أنا ؟ 

هيونغ شيك : ماهذا ؟

سام : لشخص حمى قلبه من هذه المشاعر ، وأعتبر الحب فكرة غبية ؟ لماذا أنا ؟

هيونغ شيك : لا أعلم ، فقط أنت ، هذا صحيح لوقت طويل كرهت فكرة الوقوع في الحب هذه ولكني أكتشفت بأن الحب ليس مجرد فكرة وأنما مشاعر تنبع من القلب وليس العقل ولا نتحكم بها ، منذ أن رأيتك في المرة الأولى علمت بأني قد وقعت تماما بك ، حتى في المستقبل إذا تألمت بسببك فلأباس لأنك حبي الأول

في الجامعة 

كانت الشمس غائبة بالفعل ، و القمر يحتل مكانها ، تتجمع حوله النجوم الخجلة بضوئها ، المكان هادئ على غير العادة ، الجميع يجلس في مكان ما في أركان الجامعة في هدوء

جوهي : مرة أخرى ، لماذا يجب أن أكون أنا من يقوم بتوزيع المثلجات

ماني : ماالأمر السي بهذا ، أفضل من أرتداء زي أحمق ، هل تعتقد بأن الأمر عادل أستاذ ؟

وو بين : عادل جدا والأن أين الباقي ؟؟

نور : لقد اتيت ، ماالأمر ؟

جوهي : أنه يقوم بتوزيع العمل على الطلاب من اجل الغد

وو بين : ستكونين المسؤالة عن توزيع البالونات

نور : أنا ، حسنا الأمر ليس سئيا

ماني  : راتشيل أتت أيضا

راتشيل : ماذا ؟

وو بين : لجميلة مثلك ماذا يجب أن يكون ؟

راتشيل : أمر لا يتطلب الركض خلف الأطفال ، تحدث معهم أو تعامل معهم بأي طريقة

وون بين : إذا ستكونين المسؤالة عن المراقبة

راتشيل : لا يهم

وون بين : سام ستعمل معك نور أخبريها بذلك

نور : حسنا

وو بين : اين هي على أي حال ؟

نور : أنها في غرفة ، قالت أنها لا تشعر بأنها بخير

وو بين : أرجو الأ تكون مريضة

نور  : لا أعتقد ستكون بخير لا تقلق

في الناحية الأخرى 

كان لايزال يركض حول الملعب ، عندما لمحها تجلس في نهاية المقعد الخشبي

هويا : متى وصلتي  ؟

سام : منذ الدورة الأول ولكن ، لماذا طلبتني ؟

جلس بجانبها

هويا : لأني أشتقت لك 

أنهى جملته بوضع يده في جيبه ، ووضعها أمامها لتنسدل منها قلادة جميلة 

سام : واا جميلة هل هي لي ؟

هويا : هل أعجبتك؟

سام : أجل 

أخدتها من يده ، لترتديه مباشرة 

هويا : هل أساعدك ؟؟

سام : أه 

أقترب منها ، ليفصل بينهما حد الأنفس فقط ، بقلب يرتجف وأيادي ترتعش قام بوضع ذلك القلادة على رقبتها وأبتعد عنها بأنقاس منقطعة 

سام : أنه حقا جميل 

قالت جملتها وهي تضع يدها على رقبتها مكان القلادة  ، وضع يده أمام وجهها 

هويا : هل نذهب ؟

سام : أه 

أمسكت في مقابل بيده ايضا ، ليغادرا مكان معا

أحيانا الوقوع في حب ليس شي جيد كم يظن الأخرون ، أنما هو أمر مؤلم ، يكون مؤلم جدا عندما يكون حبك الأول شخص سيئ

في اليوم التالي 

كانت الساعة تشير الى العاشرة صباحا ، والبوابة لأزالت مغلقة ، الجميع كان في مكانه ليقوم بعمله على أكمل وجه ، ما أن فتحت البوابة حتى بدأت تجمعات الأطفال بدخول ، الجميع بدأ بركض ما أن شاهدوا الالعاب في كل مكان

راتشيل : أه سيكون الأمر ممتعا

قالت جملتها بأبتدال

كيونا : أنهم مجرد أطفال  ، يا أنت لا تصعد فوق هذا

توجه نحو الطفل المعلق على أحد الأسوار

في ناحية الأخرى 

نور : هل تريد هذه؟

الطفل : لا هذه

نور : تفضل

حمل بالونة وركض بها بعيدا

نور :  أه لماذا لا يقول شكرا ذلك الأحمق

ألتفتت لتجدها تقف بعيدة عنها

نور : ماذا تفعلين الأن ؟

سام : أفكر

اقتربت من مكانها لتضع أنبوب النفخ وهي تردف بسخرية

نور : بمن ؟!! هيونغ شيك أو هويا 

سام : ياا لا تتحدثي كم لو كنت مخادعة ، أنا فقط ..

نور : فقط ماذا ؟!!

سام : لا أعلم أشعر بالضياع مع كل هذه المشاعر

نور : الشخص العادي سيبتعد ليعلم حقيقة مشاعره ولكنك فقط أقتربت أكثر من الأزم ، كم مر من الوقت الأن تلات أيام تخرجين مع كليهما ، ماهي الأفكار التي ستتكون عنك إذا علم شخص أخر بالأمر ؟

سام : أنا حقا خائفة بالفعل 

أقتربت منها لتحضن ذراعها

نور : لا تخافي لأني هنا بجانبك ، و ..سأكون دائما معك لذلك أنهي الأمر أه

سام : أه

في ناحية الأخرى

 قف هنا بجانب هذا الدب اللطيف

قامت بحمل كاميرتها وألتقط تلك الصورة وبسرعة قامت بسحبها

نانا : أه تفضل

الطفل : كماوا

نزعت راس الدب

ماني : لماذا يجب أن أكون أنا ؟؟

نانا : هل تجدين التصوير ؟

ماني : لا

نانا : إذا أرتدي راس الدب وأصمتي ، سأذهب لجلب فيلم للكامير أنتظريني

جلست على الأرض بغضب طفولي ، وهي تضع رأس الدب بجانبها ، أقترب منها وهي يمسك كوب عصير بارد ليقدمه له

مينهو : أشربي هذا

أخدته منه دون تفكير

ماني : شكرا لك

ما أن أرتشفت القليل منه ، حتى عادت الأفكار تنتشر داخل عقلها ، وقفت بسرعة

ماني : شكرا على العصير ، ولكن عليك المغادرة نانا ستعود في أي وقت

مينهو : لماذا تفعلين ذلك لي ؟

ماني : أرجوك أذهب

مينهو : حسنا سأذهب ، ولكني لازلت أحبك ولازلت أنتظر أجابتك ، سأذهب الأن

غادر لتتنفس هي الصغداء ، أنحنت لتجلب رأس الدب ، ولتتفاجئ بوقوف صديقتها خلفها

ماني : نانا !

نانا : أنت لا تحبينه أليس كذلك

ماني : أنا

نانا : ماني أنت لا تحبينه ؟؟

ماني : أه أنا لا أحبه

نانا : كم هذا مريح ، لا أريد أن أتشاجر معك عليه

” لسبب ما يؤلمني هذا الحب ، لسبب ما تؤلمني مشاعري الساذجة ، كم يكون الأمر مؤلم عندما يكون حبك الأول مجرد كذبة “

في الناحية الأخرى

كيونا : والأن اذهب وكن حذر

الطفل : حاضر هيونغ

راتشيل : هيونغ !! أليس من المفترض أن يكون أجاشي

قالت جملتها بسخرية وهي تجلس بجانبه ، لينظر لها بأعين ضيقة

كيونا : مضحك ،، هل قابلتي والدتك ؟

راتشيل : ليس بعد

كيونا : هل تريدين أن أذهب معك لرؤيتها ؟

راتشيل : لا هذا سيكون كثير ، فقط شكرا لك لأنك بحت عنها من أجلي

كيونا : تعلمين بأني سأقوم بأي شي لأجلك

راتشيل : أه

كيونا : هل أخبرتي شوون بالأمر ؟

راتشيل : ليس بعد ، لا أعلم كيف أصوغ الأمر ” شوون أنا ابنه أبي الغير شرعيه ، هل يمكنك أن تقبل بي ؟” كيف يمكنني صوغ مثل هذه الجملة ببساطة

كيونا : هل ستبقين إذا الأمر سرا  !

راتشيل : إذا بقت أنت صامت ، سأذهب لألقي نظرة في الأرجاء

وقفت بخطوات متباعدة عنه ، لتلتقي عيناها معه ، ذلك الذي كان يقف خلفهما من بداية الحديث ، كان يقف وبيده يحمل رأس الدب باندا الخاص بزيه ، ينظر لها بصدمة

في ناحية الأخرى

جوهي : تفضل

الطفل : كماواا نونا

جوهي : أه أنهم منتشرون في كل مكان

مينوو : أنهم لطفاء اليس كذلك ؟!!

جوهي : مااللطيف جدا بأشباح صغيرة

تمتمت كلماتها في هدوء ولتكمل عملها في صمت

في الناحية الأخرى 

كان يقفان معا في جهة هادئة تماما ، ترافقهم فقط بتلات الأزهار المتفتحة على أشجار الكرز ، تغطيها ألوان الشمس الغاربة

شوون : طوال ذلك الوقت كنت تقومين بخداعي

راتشيل : لم أخدعك ، عندما تركتك من قبل كان بسبب هذا

شوون : أنا لا أفهم لماذا لم تخبريني ؟ منذ البداية كنا مثل الكذبة

راتشيل :  لاتنسى بأني من تركتك منذ البداية وأنت من عاد لي ، لقد كنت بخير أنذاك

شوون : ووا كيم راتشيل أنت حقا قوية لأبنة عشيقة ، حسنا أنت محقة أنا الشخص الذي عاد لهذا سأكون أنا من يرحل الأن

” أصعب أنواع المقاومة ، عندما تقاوم نفسك ، عندما يريد قلبك شيئا وعقلك يرفضه ، عندما تكون لديك رغبة قوية ببكاء ولكنك تبتسم لتحمي كبريائك ، عندما تشعر برغبة في الانفجارفي داخلك ولكنك تقول لمن حولك انك بخير هذا ما كنت أفعله طوال الخمس السنوات الماضية ، مقاومة نفسي والتظاهر بقوة حتى أختفى كل من أحب ، لأعتقادهم بأني لا أحتاج الى أحد بجانبي “

في الناحية الأخرى 

سام : أنت حقا جيد في تعامل مع الأطفال

هويا : أليسو لطفاء

سام : حسنا نوعا ما

وضعت على راسه أذان الدب التي جلبتها له

هويا : يا هذا كثير ؟

سام : أنيا ، تبدوا لطيفا بهما

أنهت جملتها وهي تضع فمها على حلوى غزل بنات تتناولها بشرهه ليسبقها بوضع خاصته

هويا : لذيذة

في الناحية الأخرى

دونغهي : يا نانا أريني الصور الذي ألتقطها

أخد منها كاميرتها ، وأخد ينظر لصور

دونغهي : يا كيم نانا ، كنت تقومين بالتصوير منذ بداية اليوم

نانا : ديه ، لقد صورت الكثير

دونغهي : ماهذه إذا ؟؟ مينهو يلعب مع طفل ، مينهو يقف تحت الشمس ، مينهو يتناول المثلجات ، اين نحن ؟؟

نانا : بيانيه ، أنت تعلم هو حقا رائع في الصور

دونغهي : أيش ،، أنت حقا واقعة في حب ذلك الأحمق

مد لها كاميرتها بقوة

دونغهي : خدي

غادرها في غضب لتتبعه

نانا : لا تغضب سأقوم بتصويرك دونغهي ، يا لا تغضب أنتظر

أما هي فكانت تقف بينهما ، قامت بنزع رأس الدب ما أن أبتعدا ، لتكشف عن تلك الدموع

” يحدث كثيرا أن نبكي بصمت ، معتقدين بأن ألمنا هي فقط نتائج أفعالنا الطائشة ، ولكن تلك الدموع التي تصيبك بسبب غيرك هي الأكثر ألما ، على رغم من كل هذه الدموع نحن لا نستطيع تغير الواقع “

أصبح المكان يخلو ، طفل خلف طفل يغادر المكان وهو يرسم الأبتسامة على وجه

سام : لنغادر من هنا

نور : إلي أين ؟

سام : لا أعلم ، فقط قبل أن يطلبوا منا تنظيف المكان

نانا : أنا موافقة سأجلب ماني أنتظرا

جوهي : راتشيل هل ستاتين معنا ؟

راتشيل : أجل

سام : إذا لنتسلل للخارج هيا

لم تمر لحظات طويلة حتى أصبحوا الستة خارج سوار الجامعة ، بدوا يتقدمون نحو لا مكان ، أضواء النجوم تتضي تلك العتمة ، والأصوات الصاخبة داخل عقولهم تخفي صرير الليل ، أنتهت بهم خطواتهم أمام نهر الهان بارد الرياح ، جلس الستة بأرتياح على الرمال الباردة ، ونسيم الليل يعبث بشعر كل واحدة منهم

نانا : أه هذا حقا ممتع

ماني : أنها المرة الأولى التي نخرج معا واا لنفعل ذلك كثيرا في المستقبل

نور : أه النسيم حقا منعش

كانت ضحكاتهم تتجمع وتتفرق ، في اّن واحد ، ألتفتت لمن كان صمت حليفها

سام : هل أنت بخير ؟

راتشيل : بخير

سام : لندع التفكير جانبا أوني ، ولنستمتع بهذه اللحظة

ابتسمت لجملتها وهي تهز رأسها بأيجابيه

نانا : من هو حبك الأول ؟

جوهي : ماهذا ؟؟

نانا : أنا حقا أرد أن أسال هذا السؤال منذ وقت قديم

نور : أنا بالتأكيد دونغهي

جوهي : لقد كان حبي الأول شبح

ماني : ماذا ؟

جوهي : في ذلك الوقت لم أعلم بأني أستطيع رؤية الأشباح لذلك كنت أعتقد بأنه فتى معجب بي ، ويقوم بملحقتي في كل مكان ههههه مضحك أليس كذلك !!

سام : ولكن ألم تفكري في الوقوع في الحب ؟

نور : يا مالذي تقصدينه بالتفكير في الوقوع في الحب ؟ أليس الأمر يحدث دون تفكير ؟!!

سام : ماذا عنك أوني ؟

ماني : أنا ..

توقفت كلماتها وهي تتذكر ذلك الأعتراف الأول لها

نانا : لا يوجد ، أليس كذلك أنت لم تقعي في حب أليس كذلك

ماني : أه لا يوجد

راتشيل : هذا غريب كنت أعتقد بأنها واقعة في الحب

كانت تقول جملتها وهي تنظر لها بحزم

سام  : ماذا عنك أوني هل هو  شوون ؟؟

راتشيل : لقد كان منذ البداية شوون ،  منذ البداية ولكن ماذا عنك ؟؟

سام : أنه بالتاكيد سيكون والدي ، حبي الأول ، هو أبي ، لقد كان دافء جدا ، في كل مرة كنت أحضنه أشعر بأني أمتلك كل شي ولا أحتاج لشي أخر سوء هذا الحضن الدفئ ، لقد كان متحفظ جدا لكونه كوريا ، أما أمي فكانت مرحة جدا ، متحررة ، تحب أبي كثيرا

نور : هل تشتاقين لهما  ؟

سام : بالتأكيد ، لقد كنا كل شي ، والكل شي أصبح لا شي فجاة ، ولكن لا بأس أنا هنا الأن وأنتم كذلك ، انتم عائلتي الجديدة ، لهذا في المستقبل أيضا لنكن دائما هكذا ، دائما معا  وعد

وضعت يدها في منتصف تجمعهم ، ليشاركها الجميع على ذلك الوعد

سام : والأن سأذهب

نور : الى أين ؟؟

سام :  لنتقابل في المسكن ، الى اللقاء

راتشيل : أنا ايضا سأغادر

جوهي :الى أين

راتشيل : لأقابل شخص ما ، الى اللقاء

جوهي : هل نغادر نحن أيضا ؟

” صديقتي ، من يفهم الأسباب دون شرح ، ويعرف السؤال والجواب ، ليس من الصواب أن نضحك سويا ، وتبكين لوحدك ، صديقتتي يا من كنت حبي الاول ، صديقتي لنهايه كوني بهذا جانب معي”

كانت تجلس في نهاية الجسر ، عندما توجه نحوها ليجلس بجانبها

سام : قبل قليل تلقيت سؤال كان ” من هو حبك الأول ؟” هل تعلم ماذا كانت أجابتي ؟

هويا : ماذا ؟!

سام : لم أستطع الأجابة لهذا كذبت وقلت أبي ، أن أكون الحب الأول لشخص ويكون شخص اخر حبي الأول ، الأمر حقا معقد

هويا : هل هو هيونغ شيك ؟!

سام : أجل ، لقد قال بأني حبه الأول ، كحب أول أنا حقا لا أريد أن أحطم قلبه

هويا : ماذا عن حبك الأول ؟

سام : سيعش دائما داخل قلبي

هويا : بكل بساطة ، من أجل حبه تتدمرين حبك ؟

سام : لقد أخبرتك لا أريد أن أحطم قلبه

هويا : كرييه ، إذا كنت تريدين مني أن أبتعد سأفعل

سام : أنا اسفة حقا

هويا : لا تعتذري لي بل أعتذري لقلبك ولحبك الأول

ساد الصمت بين ثنايا الرياح ، ليكسره بصدى صوته

هويا : لقد قبلت في كلية الشرطة

سام : عن ماذا تتحدث ؟

هويا : لقد قمت بأرسال أوراقي لكلية الشرطة ببوسان وقد قبلت ، لقد وصلني اليوم خطاب قبولي

سام : هل هذا يعني بأنك ستعود لبوسان ؟

هويا : كنت سأؤجل الأمر ولكن بعد أعترافك هذا يبدوا بأنه عليا الذهاب

في مكان أخر 

هيونغ شيك : هل أنت متاكدة من أنك تريدين فعل هذا

لم تجبه فقط تنظر بأعين يجفلها الخوف لذلك المكان الرخيص بالنسبة لها ، قلب خائف وأقدام ترتعش ، تريد العودة ولكن ، والدتها هناك في الجهة الأخرى من هذا الباب ، تلك الأم التي رغبت في رؤيتها بشدة ، تلك الأم التي رغبت في شدة أن تلمس يدها بل أن تحضنها ، تلك الأم التي كانت ترغب وبشدة أن تناديها أمي ، تقدمت بخطوات غير تابتة

راتشيل : لنفعل ذلك

هيونغ شيك : حسنا إذا

أمسك يدها بلطف وتقدم بها ليدخلا معا ، كان المكان ضيق ، أو هي فقط من تشعر بذلك ، الرجال ونساء في كل مكان ، ما أن رائ نادل يمر حتى أوقفه

هيونغ شيك : عفوا سيدي ، أنا ابحث عن السيدة غيو أن جي

النادل : غيو أن جي أعتقد بأنها في تلك الغرفة أخر الرواق

تقدم نحو الغرفة التي أشار لها النادل ، ما أن أقترب ليفتح الباب ، أوقفته

راتشيل : أنتظر

هيونغ شيك : ماذا؟؟

راتشيل : خلف ذلك الباب ، تقبع أمي التي لا اعرف حتى كيف تبدوا

هيونغ شيك : وأنت تفعلين ذلك لتعرفي أليس كذلك ؟! لننهي الأمر

ما ان لمست يده المقبض حتى أنفتح الباب بقوة ، ليتفأجى من كانوا بخلفه ، بسرعة قام بأحتضانها ليمنع عيناها من رؤية المزيد من ذلك المشهد المقرف

في مكان أخر 

كانا يجضنها بجنيه ، ينامان معا على سرير من الأعشاب المحيطة بهم ، ونجوم تلمع في عيناي كليهما ، رفع جسده لترتفع معه ايضا

دونغهي : هل رايت تلك النجمة هناك ؟

نور : ما بها

دونغهي : لنتسابق أليها ، الخاسر يمنح الفائز أمنية

نور : مضحك جدا سيد دونغهي

دونغهي : أنا لا أمزح

بدأ في الركض ، ولتبقى هي ساكنة بضع ثواني ، لتركض خلفه وهي تضحك ،

نور : يا دونغهي أنتظرني

دونغهي : عليك أن تسرعي للأمساك بي هيا

بضع ركضات لا أكثر ، ليتوقف هو وتتوقف هي خلفه مباشرة ، أمام ذلك الرجل ضخم الملامح

في مكان أخر 

في الخارج كانا قد جلسا على أحد المقاعد التي كانت موجود على الرصيف ، كان في حالة صدمة لا يعي أي شي ، لا يعلم ماهي كلمات المناسبة لينهي سيلان تلك الدموع الصامتة بجانبه ، ولكن فجاة وقف متفأجاَ لتتبعه نظراتها

هيونغ شيك : سيدتي

تراجعت خطواته ليبتعد عنهم ويترك لهم مساحة الحديث ، جلست بجانبها

راتشيل : لماذا عندما سألتك عن والدتي أخبرتني بأنها تعيش في الخارج ، لماذا لم تخبريني بحقيقة أنها مجرد فتاة هوى

ذلك الصوت ذو الباحة المؤلمة ، تلك الدموع الرطبة ، ذلك الوجه الحزين ، وذلك القلب المنكسر ، رؤية كل هذا جعل قلبها يتألم على صغيرتها ، لتحضنها داخل ذلك الصدر التي اشتاق لها ، التي توقف عن أحتضانها منذ أن كانت صغيرة ، ربما حان الوقت لتعود له

السيدة كيم : دعيني أخبرك بشي عن الحقيقة ، أنها تؤلم لهذا نحن نكذب ، نكذب لأننا نريد أن نحمي قلوب من نحب نحن نكذب لأننا نحب

في نهاية ذلك اليوم ، عاد الجميع ليصبحوا داخل أسوار تلك الجامعة التي تحمي قلوبهم الصغيرة ، وقف بها أمام مسكن الفتيات ، ضرب كتفها بمزاح

هيونغ شيك : تبدين قبيحة بدموعك

راتشيل : مضحك

هيونغ شيك : أه كيم راتشيل القوية ، هل يمكنك أخباري كيف وقع شوون هيونغ في حبك ؟

كيم راتشيل : لا تقلق ، لأنه يبدوا توقف عن هذا

هيونغ شيك : تعلمين بأنه لا يستطيع ، منذ أن كنا صغار لقد كان متيم بك تماما

كيم راتشيل : وماذا عنك ؟

هيونغ شيك : أنا متيم بـسام

في ناحية المقابلة

كانا يقفان في جهة المقابلة من مسكن ، توقفت لتقابله

سام : سأذهب أولا ، ليلة سعيدة

أمسك ذراعها قبل أن تبتعد عنه

هويا : للمرة الأخيرة فقط

حضن شفتها بقوة ، دون أن تبعده ودون أن تشاركه ابتعد عنها

هويا : سأغادر

في ناحية مقابلة لهما كانا ينظران بصدمة لما حدث ، كان ينظر بصدمة قلبه ، وكانت هي تنظر لصديق طفولتها بخوف ، كان ذلك كثير جدا لليلة واحدة

ألتفتت لتتقدم نحو المسكن ، كانت الأضاءة قوية لتراهما ولكن هذا لم يمنع رؤيتهم لما حدث ، أنصدمت بوجودهما  ، بشفاه ترتعش أردفت

سام : هيونغ شيك

لم يجبها فقط ينظر بدون أفكار ، ينظر لها ، يعيد ترتيل ماضي والدته ، الخيبة والألم أجتمعا مجددا في قلبه فقط بسبب حبه الأول

أما هي فتقدمت نحوها بخطوات هائجة ، لسانها عجز عن التعبير فقط يدها التي أرتسمت على وجه صديقتها كفيلة بترجمة كل تلك الكلمات الغاضبة ، بين تلك الرياح الباردة ، تقدمت نحو مكان تجمعهم  ، ما أن وصلت بجانبهما حتى سقطت أرضا ،  لتركض كلتهما لها

سام : مابك ؟

نور : دونغهي

كيم راتشيل : ماذا حدث له ؟

نور :  والده قد توفى

نهاية البارت

حبيت أخلص هالبارت قبل العيد أتمنى ينال أعجابكم ^^

كل عام وأنتم بخير وينعاد عليكم بالصحة والسلاة يارب 

ماتنسوا تخبروني أفكاركم عن البارت 

Advertisements

6 تعليقات على “رواية: ~~سأكون دائما معك ” البارت 9 “

  1. يجنن مذهل شخصياتي اللي حبيتها من البدايه كان معي حق هههه
    الاحداث مشووقه فااايتنغ

  2. يااااا ربي البارت خيال وحماس وجنان متوقعت انك منزلتوا واحداثه رووووعة تبكي تفرح تغضب بس بالنهاية اكيد في حب بينهم..

    كيم رايتشل وءشيون..يعني عﻻقتهم جميلة جدا ولكن بسبب انها كذبت عليه هالشيء صعب خاصة انها بنت مش شرعية .اتمنى يسامحها ﻻن جد مسكينة انو شافت امها بهالوضع المقرف ..ويحبوا بعض اكتر ويزوجوا هههه

    انا ودونغهي .ههه صراحة اليوم رضيت عن مقاطعي واليوم كل شخص اخذ حقه بالبارت الجنان ^^امممم لما شفت مقدمة البارت حسيت شي حيصير ع بالي حادث بس طلع ابو دوني ااااه ي قللللبي متتتت..اكيد حيموووت بكي ..وﻻازم بهيك موقف كون معوا وساعدوا واعطي قوة وحب عاﻻقل ليحس انو حدا جنبوا ومعوا♥
    وبس مين البنت الي كانت واقفة لمن دوني حكى مع نانا.انا ضينتها انا.هه.بس اتوقع ماني ﻻن انقهرت انو نانا صورت مينهو وهي لساته تحبه رغم انو رفضها.وحست بخيانتها لصديقتها..ومقاطعي انا ودوني جنااااان تسلمي ي عسللللللل اتمنى تكملي مقطع الوفاة ﻻنو متتتت حماس ♡♡·\~

    وسام القمر وهويا وهيونغ شيك.احبهم كلهم وشخصية سام مش لعوبة بس متعرف مين تحب واضنها انو تحب هيونغ شيك خاصة انو هويا سافر.اتمنى قلبها يحدد احد..وحبها لنور وصحباتها .شخصصيتها مجنونة ههههه بس اموت فيها ..♥
    وصراحة الرواية حلوة تيمين ﻻازم يككون اله ضهور ﻻنو منافس لساتو لدوني وﻻزم يحصل على نور او يعمل سوء ففهم بينهم .^^*اموت عالدراما* ﻻ جد بحكي ﻻزم كل مثلث حب يحصل بينهم دراما وزعل وبكي وللليييي بموت ع هيك اشياء هههه وخاصة انو تنتبهي انو دونغهي عصبي ويغار ع نور فأما تيمين يعمل شي يزعل نور من دوني او العكس.عشان ينفتح له باب انو يقرب من نور…

    واتمنى من نانا تتفهم انو ما الها نصيب من مينهو وتخلي صديقتها تحب مينهو وترتاح ..

    احلى مقطعين عجبوني..♥♥♥

    1///أما هي فتقدمت نحوها بخطوات هائجة ، لسانها عجز عن التعبير فقط يدها التي أرتسمت على وجه صديقتها كفيلة بترجمة كل تلك الكلمات الغاضبة ، بين تلك الرياح الباردة ، تقدمت نحو مكان تجمعهم ، ما أن وصلت بجانبهما حتى سقطت أرضا ، لتركض كلتهما لها

    سام : مابك ؟

    نور : دونغهي

    كيم راتشيل : ماذا حدث له ؟

    نور : والده قد توفى *مااااااااااتتتتت بكي*

    ﻻ هنا وقف ام قلبي وربي بغيت اصرخ ..يعني دوني ابو مات انا ليش رجعت عالجامعة غبية افففف.ومتحمسة اشوف الفﻻش باك ﻻنو لمن ظهر الشخص الضخم فكرته يبي يضرب دوني..طلع ابو حياتي ميت ااااااءؤءءء

    البارتات كلها جنان وروعة وتسلم ايديك الحلوة ي راقية ♥
    اتمنى تنتبهي عالأشياء الي ذكرت لك بدك تعمليها.وباقي التوضيحات عالانستا ببعتلها لك اوك قلللبي♥لنخليها رواية جناااااان وعاشوا ♥السسسسااااموووررر♡
    احبك وفايييييييييتنغ ومقاطعي راضية عنها وبقوة .انيووو^-^

  3. أصبح المكان يخلو ، طفل خلف طفل يغادر المكان وهو يرسم الأبتسامة على وجه

    سام : لنغادر من هنا

    نور : إلي أين ؟

    سام : لا أعلم ، فقط قبل أن يطلبوا منا تنظيف المكان

    نانا : أنا موافقة سأجلب ماني أنتظرا

    جوهي : راتشيل هل ستاتين معنا ؟

    راتشيل : أجل

    سام : إذا لنتسلل للخارج هيا

    لم تمر لحظات طويلة حتى أصبحوا الستة خارج سوار الجامعة ، بدوا يتقدمون نحو لا مكان ، أضواء النجوم تتضي تلك العتمة ، والأصوات الصاخبة داخل عقولهم تخفي صرير الليل ، أنتهت بهم خطواتهم أمام نهر الهان بارد الرياح ، جلس الستة بأرتياح على الرمال الباردة ، ونسيم الليل يعبث بشعر كل واحدة منهم

    نانا : أه هذا حقا ممتع

    ماني : أنها المرة الأولى التي نخرج معا واا لنفعل ذلك كثيرا في المستقبل

    نور : أه النسيم حقا منعش

    كانت ضحكاتهم تتجمع وتتفرق ، في اّن واحد ، ألتفتت لمن كان صمت حليفها

    سام : هل أنت بخير ؟

    راتشيل : بخير

    سام : لندع التفكير جانبا أوني ، ولنستمتع بهذه اللحظة

    ابتسمت لجملتها وهي تهز رأسها بأيجابيه

    نانا : من هو حبك الأول ؟

    جوهي : ماهذا ؟؟

    نانا : أنا حقا أرد أن أسال هذا السؤال منذ وقت قديم

    نور : أنا بالتأكيد دونغهي

    جوهي : لقد كان حبي الأول شبح

    ماني : ماذا ؟

    جوهي : في ذلك الوقت لم أعلم بأني أستطيع رؤية الأشباح لذلك كنت أعتقد بأنه فتى معجب بي ، ويقوم بملحقتي في كل مكان ههههه مضحك أليس كذلك !!

    سام : ولكن ألم تفكري في الوقوع في الحب ؟

    نور : يا مالذي تقصدينه بالتفكير في الوقوع في الحب ؟ أليس الأمر يحدث دون تفكير ؟!!

    سام : ماذا عنك أوني ؟

    ماني : أنا ..

    توقفت كلماتها وهي تتذكر ذلك الأعتراف الأول لها

    نانا : لا يوجد ، أليس كذلك أنت لم تقعي في حب أليس كذلك

    ماني : أه لا يوجد

    راتشيل : هذا غريب كنت أعتقد بأنها واقعة في الحب

    كانت تقول جملتها وهي تنظر لها بحزم

    سام : ماذا عنك أوني هل هو شوون ؟؟

    راتشيل : لقد كان منذ البداية شوون ، منذ البداية ولكن ماذا عنك ؟؟

    سام : أنه بالتاكيد سيكون والدي ، حبي الأول ، هو أبي ، لقد كان دافء جدا ، في كل مرة كنت أحضنه أشعر بأني أمتلك كل شي ولا أحتاج لشي أخر سوء هذا الحضن الدفئ ، لقد كان متحفظ جدا لكونه كوريا ، أما أمي فكانت مرحة جدا ، متحررة ، تحب أبي كثيرا

    نور : هل تشتاقين لهما ؟

    سام : بالتأكيد ، لقد كنا كل شي ، والكل شي أصبح لا شي فجاة ، ولكن لا بأس أنا هنا الأن وأنتم كذلك ، انتم عائلتي الجديدة ، لهذا في المستقبل أيضا لنكن دائما هكذا ، دائما معا وعد

    وضعت يدها في منتصف تجمعهم ، ليشاركها الجميع على ذلك الوعد

    سام : والأن سأذهب

    نور : الى أين ؟؟

    سام : لنتقابل في المسكن ، الى اللقاء

    راتشيل : أنا ايضا سأغادر

    جوهي :الى أين

    راتشيل : لأقابل شخص ما ، الى اللقاء

    جوهي : هل نغادر نحن أيضا ؟

    ” صديقتي ، من يفهم الأسباب دون شرح ، ويعرف السؤال والجواب ، ليس من الصواب أن نضحك سويا ، وتبكين لوحدك ، صديقتتي يا من كنت حبي الاول ، صديقتي لنهايه كوني بهذا جانب معي”
    ااااه اموت عالصديقات ﻻنهم دواء القلب وشفائه وبيت اسرارك لمن تضيق بك الدنيا..♡

    عن جد انتي اول صديقة لي عالمواقع التواصل سام ههه عن طريق مدونتك دخلت وعررفت الكيبوب اكتر.احبك ي احلى اوني واتمنى نبقى مع بعض ع طووول اقرب واجمل ونبني هالمدوننة العسل ♥♥احبك اوني فاييييتنغ.
    نرجع عالمقطع.ههههه*انفصام شخصية*^^
    احلى شي واحلى حب .حب جوهي متت ضحك حبت شبح بنت المحظوظة اااه هههههههههه .يﻻ احسن من حب رايتشل وحبك .اتمنى من كل بنت تﻻاقي حبها الحقيقي ♥♥♥
    انيووو.وﻻ تطولي بالبارت الجاي انتضروا ع جمررررر احبك ي دكتورتي احبك بزززاف ♡^-^

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s