روايتي ^^لا استطيع ان احبك الجزء التاني *4

 tumblr_mfs6eijqW91qg1cu6o1_500

البارت الرابع

سام : أليس ذلك كثير ؟!!

أنهيوك : أنه فقط حقيقة بأنك لست جيدة في هذه اللعبة

سام : أنا لست جبدة ، ولكن ماذا عنهما ؟!!

أنهت جملتها وهي تشير لكليهما ، بأعين حادة

هتشول : أنها ليست المرة الأولى ، أنه يفوز بكل الجولات

دونغهي : حسنا ، لنقم بذلك للمرة الأخيرة

سام : لا أريد أن ألعب

هتشول : أنا ايضا ، لا أنفك أخسر لذلك الأحمق

انهيوك : لا يهم ، لقد سئمت الفوز على أي حال

رفع جسده برشاقة من الأرض ، وهو يردف جملته ، لتبرز من اسفله مجموعة أوراق

دونغهي : ماهذا ؟!

هتشول : هل كنت تغش ؟ِّ!

ارتعبت ملامحه ، من تلك الأوراق التي كان يجلس عليها من بداية اللعبة

انهيوك : أو ، لقد أكتشف أمري

بدأ يركض ليصل لغرفته ، حيث النجاة من من كانوا خلفه يركضون  ، كانت تركض معهم للأمساك من في نظارها مخادع يجب معاقبته ، كادت أن تصل لطرف قميصه ولكنها عثرت وسقطت أرضا لينجو هو داخل حصنه المعين ، حيث غرفته

دونغهي : هل أنت بخير ؟

توقف راكضا حيث تجلس ، تمسك قدمها بألم

سام : أعتقد بأن كحلي ألتوى

هتشول : ايش ذلك الأحمق

لم ينتظر حتى يحملها بين ذراعيه ويضعها فوق الأريكة

دونغهي : لنضع لها بعض الثلج أه !!

توجه نحو المطبخ يتبع كلماته ، وليعود أدراجه بسرعة وبيده كيس من الثلج

في غرفة كيومين 

سونغمين : ألن تخرج ؟!

كيونا : لا رغبة لي

سونغمين : ولكنها بالخارج

كيونا : وأن يكن ، سأنهي هذه الجولة وسأخلد لنوم

سونغمين : هل ستتوقف الأن ؟

كيونا : منذ البداية كان علي أيقاف ذلك ، منذ أن عادت ولكني كنت غبيا لأرى حقيقة ماهي عليه الأن ؟!

سونغمين : هل تصدق هذا الهراء ؟ بأنها تغيرت

كيونا : لم يعد يهمني الأمر بعد الأن ، قلبي لم يعد مهتما

لم يزيد حرفا بعد جملة صديقه ، ليكن منصفا ، كصديق كان عليه من البداية أن يوقف ذلك القلب مجنون بحبها ، ولكنه فضل عدم الأنحياز ، وهاهو الأن يتألم على قلب صديقه المجروح من الحب ، خرج الى حيث يتوجدون

سونغمين : مالذي حدث ؟

دونغهي : لقد وقعت وألتوى كاحلها

هتشول : بسبب الأحمق أنهيوك

سونغمين : هل أنت بخير ؟

سام : يؤلم قليلا

هتشول : كيف ستعودين لشقتك ؟! هل تريدين أن أقوم بتوصيلك ؟

دونغهي : ألا يمكنها فقط البقاء هنا ، لا يمكنها الضغط على قدمها

نظرت لهم بعد أن أردف بجملته

سونغمين : يمكنها أستخدام سرير يسونغ هيونغ بما أنه لدى عائلته اليوم

سام : الأ يمكنني النوم فقط في الصالة !!

دونغهي : هل تريدين أن افرش لك الأرض ؟

سام : سيكون ذلك أكثر راحة

دونغهي : كول

هتشول : أنا سأغادر لشقة الأخرى ، الى اللقاء

كانت بالفعل ممتدة على الأريكة ، تنظر لمن يعتني بها ، ويفرش الأرض لأجلها ، ربما هي عليها حقا الوقوع في حبه ، ابتسمت بخجل على أفكارها المجنونة ، أفكارها التي لم تلبت أن تكون عليه فقط

دونغهي : لماذا تنظرين لي هكذا ؟

سام : فقط افكر ، إذا لم اقع في حب كيونا ، هل كنت وقعت في حبك أنت ؟!

مع تلك الكلمات ، وهو لم يستطع صوغ أي جملة ، هل يمكنه البوح بمشاعره ؟ أو تلك المشاعر يجب أن تبقى ساكنة حتى مع تلك الكلمات

مدت ذراعيها كطفلة صغيرة

سام : ضعني أرضا بجانبك

متد جسدها برقة ، ليمد بجانبها جسده أيضا ، كلهما ينظران لبعضهما في صمت ، دون قول كلمة فقط ناما

بعد أسبوع

دونغهي : ولكن !! ألست تكرهين النوادي الليلية ؟!

سام : حسنا ، ليس كما لو أنه مكان سيئ ، أريد حقا أن أجرب أشياء جديدة

أنهيوك : أنت حقا أصبحتي مختلفة، في الماضي كنت فقط ستجعلينا فقط نتناول الطعام على ناصية الطريق مع بعض السوجو الرخيص ، وهـ أنت الأن هنا ، تشربين أغلى أنواع المشروب

سام : هل هذا سيئ ؟

دونغهي : التغير ليس سيئا

سام : والأن هل يمكننا الرقص قليلا ؟َ

وضعت كأسها وهي تطلب منه ذلك ، ليتقدم نحوها بأبتسامة جميلة ، ويحمل يدها بين يده لوسط القاعة ، دون أهتمام بأحد ، أو حتى صديقه التي كان يراقبهما ، فقط يستمتع بتلك الملمسات الخفيفة لجسدها ، دون أهتمام حتى بقلبه التي سيتألم مستقبلأ

كان يجلس مع من بقى ، ينظر لهما بين الغمضة والأخرى ، هل هذا حتى حقيقي ؟! صديقي أم حبيبتي ، ايهما أكثر ألما .

أنتهت تلك الرقصة ، ليتجه كلهما نحو البار ويطلبان بعض المشروب ، ما أن وقفا جانبا له حتى ، توجه هو نحو من كانت تنظر له منذ بداية جلوسه ، فتاة جميلة في العمر العشريني ربما ، كانت جميلة جدا ليتجهلها ، توجه طالبا منها رقصة أخيرة معه ، لعله يشقي ذلك القلب أيضا

جلست تراقب حركاته معه ، ملامحه المخفية ، حركات يده الجرئية على جسدها ، أليس هذا كثير ؟! أم أنها فقط تستحق ، بأستمرار تلك الموسيقى ، وأستمرار تلك الرقصة ، لقد أنهت خمس كوؤس بالفعل ، وهي الأن ثملة بالفعل ، ولكن  هذا لن يمنعها من شرب المزيد

دونغهي : هذا يكفي

أنهيوك : لقد شربتي الكثير

دون أجابة منها ، أنهت كأسها السادس ، وبدأت تطالب بالمزيد

دونغهي : هذا يكفي

أمسك يدها بقوة

دونغهي : لنغادر من هنا هيا

سام : ولكني أريد البقاء

كانت تترنح بتلك الكلمات ، وهي تتجه معه لخارج المكان ، ومن هناك ليغادر بها مباشرة لشقتها

دخل لتلك الشقة وهو يحملها بين ذراعيه ، تقبض بقوة على رقبته ، توجه بها لغرفتها ، ليضعها فوق سريرها ، ولكنها كانت ممسكة بعنقه

دونغهي : يا لقد وصلنا أتركي عنقي

أخدت تنظر لعيناها ، لوجه ، وتفاصيل أنفاسه

سام : لماذا لم أقع في حبك منذ البداية ؟

كنت تنظر بأبتسامة وهي تلقي جملتها ، تقدمت برقة من شفاته لتقبله بلطف

أبعدها عنه

دونغهي : أنت ثملة

سام : حقا !!

قبلته بخفة وأبتعدت عنه هي هذه المرة

سام : أنا أحبك

حضنته بقوة ، وهي تردد تلك الكلمة

سام : ولكني أحب ذلك الأحمق أكثر  ، كنت أحبه ولازلت أحبه

أخدت تبكي يحرقة وهي بين أحضانه ، تبكي وتنادي بأسم غيره ، تبكي وتعترف بحبها لشخص أخر ولكنه لا يستطع منع حدوث ذلك ، فلقد كان متأخر جدا ، منذ اللقاء الأول ، عندما كانت معجبة به ، فضل هو أن يكون الصديق الجيد لكليهما وتركها تقع في حب صديقه  ، فقط إذا لم يفعل ذلك ؟! لكانت هي الأن تنادي بأسمه هو وليس ذاك

كلهما مخذلان من الحب ، حب أنتهى والاخر كان مجرد أماني منتهية

دونغهي : أنا أحبك أيضا

نهاية البارت

Advertisements

2 comments on “روايتي ^^لا استطيع ان احبك الجزء التاني *4

  1. حلو كتير بس سام لايمت رح تتركي الامر مجهول ؟؟ بليزززز وضحي السبب ليه عم تعامل كيونا هيك ليه سافرت ؟ بتمنا ماتطولي بالبارت الجديد يكون مفصل اكتر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s