روايتي ^^لا استطيع ان احبك الجزء التاني *6 والأخير

page

كان نسيم الليل يحيط بقلوبهم الصافية ، الخائفة والمحبة ، كانوا يتجمعون معا حاول نار التخيم ، أنها المرة الأولى لهم ولكن هل هي الأخيرة أيضا ؟!

كانوا يتهمسان بهدؤء ، يمتزج مع ضحكات الجميع لقصصهم الخاصة ، ونظرات من صامت بهدؤء

شوون : مابه دونغهي ؟! منذ بداية الرحلة وهو يبدوا حزينا

أنهيوك : أعلم ، أنه يرفض قول أي شي

شوون : ياا رجل مابك ؟!! لماذا أنت هادئ جدا ؟

صرخ بجملته على من كان قابع يقابله ، ليتلقى لا رد

شوون : ياا دونغهي أنا أتحدث معك

دونغهي : أستطيع سماعك دون صراخ ، توقف

ليتوك : مابك ؟!

دونغهي : لا شي

أنهيوك : لا يبدوا الأمر كما لو أنه لا شي

دونغهي : فقط دعوني وشأني أرجوكم

وقف بخطوات مسرعة ، هاربا من ذلك التجمع الذي يصبح حميما جدا ، من ذلك التجمع الذي سيشتاق لوجودها به ، لذلك التجمع الذي سينتهي ما أن تنتهي هي .

توجه نحو نهاية السهل ، تقابله النجوم و السماء ، السماء الذي ستمتلك حبيبته قريبا

سام : حاول التحكم بمشاعرك قليلا

أسردت هذا وهي تتوجه نحو مكانه ، ليدير نفسه لها

دونغهي : كيف تفعلين ذلك ؟!

سام : ماذا ؟!

دونغهي : السيطرة على مشاعرك

سام : حسنا ، أمم أنا فقط تعيشت مع الأمر ، لأني لا أستطيع تغير شي من القدر ، هذا هو فقط القدر ، الذي لا يمكن تغيره ، أوو أنظر نجم ساقط لنتمنى أمنية بسرعة

نظرا لها وهي تغلق عيناها ، ليغلق عيناه بالمقابل ايضا

سام : أه ، ياترى مالذي تتمناه ؟!

فتحت عيناه لتردفت تهكما على من كان لا يزال يغلق عيناه ويشبك يداه ، فتح عيناه لجملتها ليردف بأعين ذابلة

دونغهي : لقد تمنيتك أنت

سام : لا تخبر أمانيك ، لن تتحقق هكذا ، أه لنذهب هيا أنهم ينتظرون

يا ترى ماهو الأكثر أيلاما ،أن تكون الشخص الذي ينتظر الموت ، أو الشخص الذي ينتظر موت شخص يحبه

في مساء اليوم التالي.. كانت تلك الليلة هي الأخيرة في جيجو ، تأنق الجميع ولكن هي كانت الأكثر أناقة بينهم ، لربما في دخلها كانت فقط تريد أن تتأنق للموت ، فـ ليلة الأخيرة لها في مكان ما ، كما لو كانت الأخيرة لها في كل مكان ، هي فقط كانت تحتاج لهذه الليلة ، ستموت بسلام الأن فقط لأنها بين من تحب ، بين أصدقائها ، فقط رؤيته كنت ستكمل كل تلك اللحظات الأخيرة لها كما تتدعي .

أقترب منها بخطوات هادئة كملامحه تماما

دونغهي : هل ترقصين معي ؟

ابتسمت بخجل له وهي تضع يدها على يده لترافقه لوسط القاعة ، حضنته بلطف لتترقص أقدامهما على تلك الألحان الكلاسيكة لموزرات ، كانت تحضنه بلطف ، تحضن قلبه للمرة الأخيرة ، أتناء سقوط النجم لقد تمنت بصدق أن يجد قلبا صادقا ، قلب أفضل من قلبها ، قلب يحبه فقط .

وقفت قدمها ليتزامن معها ويقف

سام : كيونا !!

كانت تنظر لمن كان يقف خلفهما مباشرة ، من دون شعور مسك يدها بقوة

كيونا : لنخرج

سام : أنت تؤلمني

دونغهي : كيونا أهدئ قليلا

كيونا : لا تتدخل هيونغ

جرها بالقوة خلفه ليخرج كليهما من المكان ، لتخف قبضته قليلا عن يدها ، وتسحبها هي بقوة

سام : مالذي تفعله ؟

كيونا : لماذا لم تخبريني منذ البداية ؟!

سام : بماذا ؟! بحبي لدونغهي

كيونا : بل بموتك

أجلفتها الصدمة وهي تنظر لعيناه الدامعة

سام : من أخبرك ؟! يومي ، أو دونغهي

كيونا : دونغهي كان يعلم

سام : كيونا ، الأمر هو

كيونا : لماذا لم تخبريني ؟!!

صرخ بدموعه بتلك الكلمات ، صرخ وهو يقترب بخطوات واسعة نحوها ، ليمسك يدها

كيونا : لماذا فعلتي ذلك ؟!

سام : الأ يمكنك فقط أن تكرهني للنهاية

كيونا : خطتك هذه لن تنجح لأني مغرم بك بجنون

قبل شفتها بقوة ، وهو يخلل أصابعه بين خصلات شعرها ، لعل هذه هي قبلته الأخيرة ولكن لا يهم ، يريد أن يعش بين تلك الشفاه ، وأن يتنفس تلك الأنفاس للمرة الأخيرة أو للأبد ، ولكن الأبد بعيدا جدا عنهما .

شهر هو كان أو يوم ، لم يعد يهم الأمر الأن ، لأنها ذهبت ، يشعر بالأختناق من كل شي ، فقط لعل قلبه لم يشفى بعد ، يحتاج لمزيد من الوقت لينسى قلبه حبه ، لقد كانت تريده أن يكره تفكير بها فقط ، ولكنه الأن يكره فكرة التوقف عن التفكير بها ، أنها ذكرى ـ ذكري جميلة ستعيش في قلوب الجميع ، وستزهر داخل قلبه فقط .

نهاية الجزء التاني من رواية

أتمنى أنكم حبيتوه بقدر الرواية

أنتظروني قريبا لأعادة كتباة الجزء الأخير منها بقصة مختلفة

Advertisements

7 تعليقات على “روايتي ^^لا استطيع ان احبك الجزء التاني *6 والأخير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s