البارت 1 || قمر مظلم ~ Dårk MooN

blood_rain_by_ngdieuly-d90yfj7

دونغوون “هل سمعتي بفتاة تدعى  كيم هي سوك ؟ “

” كيم هي سوك ؟!”

دونغوون ” ديه ، ألم يخبرك عنها أحد قبل أن تأتي الى هنا ؟”

” لا ، لم أسمع بهذا الأسم من قبل ، من تكون؟ “

دونغون”  بدأت حكايتها العام الماضي .. لقد كانت مشهورة جدا بين زملائها ، وكانت محبوبة بين المعلمين أيضا ، لقد كانت فتاة ذكية وذات شخصية جميلة ، أحبها الجميع ولكن “

” ولكن ماذا ؟”

دونغون ” لقد ماتت فجأة “

” ماتت !! كيف ؟ “

دونغون ” حدث ذلك فجاة  ، لقد كانت الأمطار تهطل بغزارة ذاك اليوم ، والجميع يختبئ في الداخل وفجأة ، صوت أرتطام قوي أتى من حديقة المدرسة ، خرج الجميع لأكتشاف الأمر و هناك هي كانت ، ملقية غارقة بدمائها على الأرض “

” هل أنتحرت ؟”

دونغون ” لقد أسقطت نفسها من سطح المدرسة ، ولا أحد يعلم لماذا شخص مثلها يفعل مثل هذا شي ؟؟ “

” يالهي !! بالتأكيد كان الأمر صعبا “

دونغون ” الجميع أعتقد بأن تلك كانت النهاية لقصتها ولكن ،  أتضاح بأنها البداية فقط “

لي كوانغ ” هذا يكفي ، كيم تال تعالي معي “

 ” ديه “

وقفت لأتبع خطوات لي كوانغ الهادئة ، حسنا أنه يومي الأول هنا في مدرسة هانسل الثانوية ، ولا يبدوا جيداَ على الأطلاق ، بداية بسخرية من أسمي ، وصولاََ لهذه القصة المرعبة عن الفتاة الميتة ، أي نوع من المدارس أنتقلت لها.

أنتقلنا أنا و والدتي لكوريا بعد وفاة والدي ، لم يكن العيش في اليابان وحدنا سهلا لهذا قررت والدتي بيع ممتلكاتنا هناك والعودة إلى هنا لنبدأ من الجديد ، حياة جديدة …

كنا أنا ولي كوانغ نقف أمام مكتبة المعلمة سانغ ، المعلمة المسوؤلة عن فصلنا ، كانت تتبادل أطراف الحديث مع لي كوانغ بكل راحة ودون قيود ، لأبد من ذلك بعد كل شي فهو رئيس الفصل ، عندما رأيته للمرة الأولى داخل الفصل لقد أعطني مثل هذا الأنطباع ، فتى وسيم ، ذو أخلاق عالية ، و مجتهد في دراسته بنظارته اللطيفة ذلك .

المعلمة سانغ ” كيم تال ، لي كوانغ سيساعدك حسنا “

” ديه سناسنيم “

” حسنا ، يمكنكما المغادرة الأن “

عدنا للفصل معاَ لأتوجه مباشرة نحو مقعدي ، كنت أجلس في أخر مقعد بجانب النافذة ولكني لم ألتفت لها إبداََ.

أمامي مباشرة يجلس سون دونغوون .. أستطيع القول بأنه شاب لطيف نوعاَ ما ، يمتلك أبتسامة جذابة تميز وجه الخشن قليلاََ ، كان والده يعمل في اليابان أيضا ، لربما لهذا السبب فقط أهتم بي كفتاة منتقلة حديثاََ ، أستطيع القول براحة بأنه أنتشل خجل أول يوم مني بأبتسامته الصادقة ، وقصصه الظريفة عنه عندما كان في اليابان ، لقد جعل الأخرون يهتمون بي ايضا بلطف .

لي كوانغ كان يجلس أمامي ببعد مقعدان فقط ، من مكاني فأنا لا أستطيع سوى رؤية شعره الأسود ، وبعضاَ من تفاصيل وجه عندما يلتفت لجانبيه .

أنا حقا أرغب أن أكون محبوبة ايضاَ كـ لي كوانغ و دونغون ايضاَ ، أريد أن أكون كـ أي طالب طبيعي ، يدرس بجد ، ويلهو في الأرجاء مع أصدقاءه الجيدين ، هكذا أريد أن أكون لمرة واحدة فقط ، دون أي مخاوف تقيدني .

بعد أنتهاء الحصة الرابعة ، ألتفت لي كوانغ نحوي بأبتسامة جذابة

لي كوانغ ” هاي ، كيم تال سأخدك لجولة حول المدرسة حسنا “

” ديه “

بدأت تلك الجولة اللطيفة في المكتبة ، المكان الغير المفضل لدي ، دائما ما أشعر بالأختناق في هذا المكان ، عدم القدرة على التحدث ، التعبير و مشاركة الأفكار ، أنه يحبط مشاعر القراءة لدي ، أتذكر بأن في الماضي كان هناك مكتبة لبيع الكتب مجورة لمنزلنا في اليابان ، لم أدخل لها قط سوى مرة واحدة ، لأشتري كتاب لوالدي ولكني ، لم أعطيه أياه أبداََ .

تناقلت خطواتنا بين ردهات الباردة ، وبين أعين الطلاب الحائرة 

” أه أنها جميلة “

” أعتقد بأني سمعت أنها تدعى كيم تال ”

” أي نوع من الأسماء هذا  ”

” أنها طالبة من اليابان “

” هل هي يابانية ؟”

” منتقلة حديثا ”

” هل تمتلك حبيب ؟َ! “

مثل هذه التعبيرات ليست سيئا تماماََ في يومي الأول ، أليس كذلك ؟!!

توقفت خطواتنا أمام المكان الأخير أعتقد ، بعد الأذاعة ماذا يمكن أن تكون هذه الغرفة 

لي كوانغ ” هذه غرفة الموسيقى ، هنا …_”

توقفت جملته لصدى أزعاج هاتفه 

لي كوانغ ” لقد نسيت ذلك ، كيم تال يجب أن أذهب بيانيه “

” أنيا ، كتشانا يمكنني أن أكمل من هنا “

أجاب على هاتفه بأقدام متسرعة 

لي كوانغ ” أنا قادم حالاََ …_”

وقفت قليلاََ أمام باب الغرفة ، لا بأس إذا لم أدخل أليس كذلك ؟! أدرت نفسي لأعود أدراجي نحو الفصل ولكن ،

” في الثلج المتساقط الذي لا ينتهي أبدا ، الألم من الحب سيشفى

بالرغم من أن أحداث الماضي لازالت عالقة بي كـ حلماَ واضحا لكنه أنتهى

الذكرى عندما ألتقينا لأول مرة ، لا يمكن أن تمحى من قلبي

يوماََ ما ، أمنيتي الوحيدة هي أنت

يوماََ ما ، الصورة التي قمت برسمها لك قد أختفت ولكن ، حبي مازال باقي ..”

تلك الكلمات ، وتلك الموسيقى الناتجة من مفاتيح البيانو ، أنها حقا مذهلة ، دون أدراك مني كنت بالفعل داخل الحجرة ، و يداي لا تتوقفان عن التصفيق ، كـ مشاهدة حفل أوبرا أريبوانغ في اليابان ، يداي لم تتوقفان عن التصفيق.

جونهيونغ ” مالذي تفعلينه ؟”

” هذا كان مذهلاََ حقا ، صوتك دافئ ، وطريقة عزفك على البيانو مذهلة “

دون رد على جملتي ، فقط تلك النظرات الغريبة ، تجاوزني ليغادر الغرفة ، ليس كما لو أنني توقعت اي شي خاص منه ، ذاك الشاب ذو شعر الأشهب ، أنه مميز أستطيع قول ذلك من نظرات عيناه الحادة ، وسلوكه الغير مبالي ، يبدوا بأنه هذا النوع من الطلاب ، المثيرون للمتاعب ولكن يبقون مثيرون للأهتمام ، وهذا الشي المميز أعتقد .

أنتهى يومي الأول بسلام ، وهـ أنا أغادر مبنى المدرسة ، دون اي حوادث يوم أول ، فقط بصداقات تكونات في اليوم الأول .

لي كوانغ ” أيتها الفتاة المنتقلة “

” أه ، لي كوانغ “

” لقد جلبت لك هذه ، بعض الدروس المهمة لقد قمت بجمعها لك “

” كماواا ، أنا حقا ممتنة “

” أه وقمت ايضا بكتابة رقم هاتفي ، إتصلي بي إذا أحتجتي إلى أي شي “

” ديه ، كماواا لي كوانغ “

اليوم التاني .. في مدرسة هانسل الثانوية ، كنت أجلس في مقعدي ، أحاول جمع بعض الأفكار لكتابة مقال عن أرنالدو ديالسون الكاتب الأسلندي ، كان يبعدني عن حصة اللغة الأنجليزية فقط حصتان لأنهي هذا ، كان لي كوانغ منغمس في كتابه التاريخي ، وكان دونغون يقوم بقراءة مانغا مصورة ، و ، وذاك الشاب كان كالأمير النائم .

” أوه ، مالذي يفعلونه “

دونغون ” أنهم يعدون مزحة “

أجابني دون أن يلتفت لي ، أو يبعد عيناه عن المانغا خاصته

كانوا مجموعة فتيات ، أعتقد بأن الفتاة ذات الشعر القصير تدعى جوهي ، كانوا يقومون بسكب الزيت أمام أحد الخزائن ، أي نوع من المزحات هذه ، بل لمن ؟! لم تمضي لحظات حتى تسرعات خطواتهم بالعودة لمقاعدهم ، وليتم الأجابة على سؤالي أيضا .

” توقفي مكانك “

كانت تقترب من ذلك الخزانة عندما أوقفتها

دونغون ” مالذي تفعلينه ؟”

وقفت وتوجهت نحوها قبل أن تتقدم خطوة أخرى مع نظرات الجميع  ، لأتقدم أنا نحو الخزانة

” أه بيانيه لأني جديدة لم أجد أين أضع كتبي ، أنت لا تمنعين أليس كذلك ؟ بأن نتشارك الخزانة”

أومت لي برأسها نافية ، لأفتح الخزانة وأضع كتبي بها و أعطيها كتابها الخاص ، وتعود بسلام لمقعدها 

جوهي ” ياا ، لماذا فعلتي ذلك ؟!”

أبريل ” ولكن أنتظري لماذا لم تقع هي ؟!”

تقدمت نحو جوهي ، لأبتعد خطوتان من مكاني ، ولينتهي الأمر بسقوطها هي مع أقترابها من الخزانة 

جوهي ” ماهذه ؟!”

” لقد كنت راقصة بالية في السابق ، دينغ دونغ أنها مزحة “

أنتهى الأمر بضحك الجميع على مفتعل المزحة ، لأباس إذا لم تصنعيها فقط كنت ضحيتها ، في الحقيقة أنا لا أحب المتنمرين ، أن أجعل شخص أضحوكة لأنال أعجاب الأخرين ، هذا ما أكره وبشدة ، هذا النوع من الناس يجب أن يختفوا .

رن الجرس معلناَ أنتهى الحصة الرابعة ، ترجل الجميع للخارج بسرعة ، أما أنا فقط بقيت في مقعدي .

” لقد طلبت مقال بـ1400 كلمة ، هل تعتقدين بأن هذه الورقة مقال ؟! لديك حتى نهاية الأسبوع لجلب مقال جيد ، أنها فرصة فقط لأنك منتقلة حديثاَ ” 

أه ، أعتقد بأني يجب أن أكون ممتنة فقط لهذه الفرصة ، ولكن ماذا يجب أن أفعل ؟!

تبعثرت أفكاري بمشاركتها المقعد معي

كيم جي نا ” تفضلي “

كانت تقدم لي عصير ، وهي تبسم بخجل ، قبلته منها بدون تردد 

كيم جي نا ” شكرا لك لمساعدتي ، كان يمكن أن أتاذى هناك “

” هل دائما مايفعلون ذلك ؟!”

كيم جي نا ” حسنا ، عندما يريدون أن يمزحون فقط “

” كيم جي نا “

كي جي نا ” ديه “

” هل تريدين أن تكوني صديقتي ؟”

” ماذا ؟! ولكن لا يمكنك فعل ذلك “

” لماذا ؟”

” أنت منتقلة حديثاَ ويبدوا بأن الجميع يستلطفك ، سيكرهك الجميع إذا أصبحتي صديقتي “

” أستطيع المخاطرة بذلك “

صديقة واحدة كانت ستفي بالغرض ، صديقة جيدة أستطيع أن أتحدث لها براحة ، أتشارك معها أسرار يومي ، صديقة جيدة أصنع معها ذكريات جميلة ، و صديقة جيدة أستطيع أن أدعوها بصديقتي  .

كيم جي نا .. كانت شخصية غريبة نوعاَ ما ، باهتة حتى تكاد أن تختفي ، تمتلك شعر أسود طويل يغطي وجهها بالكامل ، حتى أصبحت ملامحها مخبأة ، كانت وحيدة معظم الوقت ، متجاهلة من من كانوا حولها ، أنهم حتى لا ينظرون لها ، تتناول الطعام لوحدها على سطح المدرسة ، وتجلس لوحدها في المكتبة عندما تقرأ ، و تكون وحدها عندما تغادر المدرسة ، شهد كل ذلك وأنا أتجول مع لي كوانغ أمس ، أنا أكره هذه الوحدة ، فـ الوحدة دائما تعني بأنك تحتاج لشخص بجانبك ، وأنا حقا أريد أن أكون بجانبها كـ صديقة جيدة 

كنت أخرج من الفصل لأتجه نحو المكتبة ، ولكن أصطدمه القوي بي أوقعني أرضا ََويغادر ، ليبقى ظله فقط عالق على الحائط 

لي كوانغ ” هل أنت بخير ؟”

” أنه حتى لم يعتذر ذلك الأحمق “

لي كوانغ ” أنه يانغ يوسوب ، لا تقتربي منه هل فهمتي ؟”

” لماذا ؟!”

لي كوانغ ” فقط لا تفعلي ولكن الى أين أنت ذاهبة سينتهي اليوم قريبا  “

” للمكتبة للبحث عن بعض الكتب “

كنت أتجول في المكتبة قبل أنتهاء اليوم الدراسي ، أجمع بعض الكتب الذي ربما تساعدني في مقالي ، لأسمع أرتطام بعض الكتب بالأرض ، أدرت نفسي لأكتشف الأمر ، ولكنها كانت بالفعل تقف خلفي 

” ماذا هناك ؟”

جوهي ” مالذي كنت تقومين به هناك ؟”

” لقد كنت أمزح فقط ، دينغ دونغ “

جوهي ” من قال بأنك تستطيعن المزاح معي “

” لماذا ؟!”

جوهي ”  لأني شخص سيئ ألم تعلمي ؟! “

رفعت يدها أمام وجهي ، ولكني كنت ألتصق بالجدار بالفعل ، لا مخرج ، ماذا يجب أن أفعل ؟!

جونهيونغ ” مالذي تفعلونه ؟”

تلك الصرخة أوقفت أرتطام تلك اليد بوجهي ، أه كم أنا ممتنة ، مع أغلاق عيناي أنا كنت حقا أنتظرها 

جوهي ” لنذهب ، هي لا تستحق “

حاولت أعادة جمع رابطة جأشي مجدداََ قبل أن أشكره ولكنه كان قد أختفى بالفعل 

عد للفصل بعد أنتقاء بعض الكتب المفيدة لي ، أعتقد 

” أوه ، يبدوا بأن الجميع غادر “

توجهت نحو حقيبتي ، لأغادر أيضا ولكن دخول الأثنان أوقفني

دونغون ” أوه ، كيم تال ، أنت هنا كنت أعتقد بأنك غادرتي “

” كنت في المكتبة “

لي كوانغ ” هل ستغادرين الأن ؟!”

دونغون ” ماذا تقصد بأنها ستغادر ؟! بل ستساعدنا “

” أساعدكم “

كنت أقف وأنا أحمل المكنسة في منتصف الفصل

لي كوانغ ” ربما كان يجب أن تغادري “

” أنيا ، والدتي مشغولة على أي حال ، استطيع البقاء هنا “

كنت أقوم بتنظيف الأرضية مع لي كوانغ ، و دونغون وكيم جي نا يقومان بتنظيف الزجاج ، وأبريل تقوم بتنظيف المقاعد بمساعدة جوهي ولكن يبدوا بأنها غادرت مبكراَ ، تبدوا لطيفة وهي تقوم بذلك بأجتهاد .

أبريل .. ممتلئة قليلاَ ولكن ذلك الأنطباع يعيطك بأنها حقا كـ دب لطيف ، شعرها قصير يناسبها تماماََ ، ذو ذوق خاص بالملابس ، فنانها المفضل هو هتشول من سوبر جونيور  ، فـ هي لا تتوقف عن الحديث عنه ، وكتابتها فقط عنه ، أعتقد بأنها من المعجبين الحقيقين .

أما الأمير النائم فقط كان يقوم بمسح السبورة بيد ، واليد الأخرى كانت داخل جيبه ، لقد كان يبدوا رائعا حقا ََ ، بعد التفكير بالأمر ، أنها حقا مجموعة مثيرة للأهتمام ، أنتهى بي التنظيف لأكون بجانبه 

“شكراَ لك لمساعدتي “

جوتهيونغ ” عليك أن تكوني أكثر حذراََ “

” حسنا ، أعتقد “

 كرياح خريف باردة ، هو هكذا كان ، كل ذلك الصقيع حوله جعلني أرغب في الأقتراب أكثر ،  عيناه تقعان على شي واحد وهو الفراغ ، كلماته تكاد أن تكون محدودة ، ووجوده يكاد أن يكون سراباََ ، لماذا هو هكذا ؟ ولماذا أنا فضولية هكذا ؟

جونهيونغ” هل حقا كنت ترقصين البالية ؟! لهذا لم تسقطي “

” أعتقد ، رقص البالية يعلمك أن تكون حركاتك تابتة ، ولا تتدعى مع الرياح “

جونهيونغ ” جيد “

” ولكن ، كنت أعتقد بأنك كنت نائم “

توقفت كلماتنا بصدى ذلك الصراخ المخيف من الخارج 

نهاية البارت الاول

أتمنى يكون البارت حماسي وممتع ، أعتذر على التأخر في نشره بس بسبب بعض الظروف

أتمنى أن تسعدوني بردودكم ، يلي تحفزني للكتابة بسرعة

Advertisements

10 تعليقات على “البارت 1 || قمر مظلم ~ Dårk MooN

  1. بداية كتير جميلة و البارت جميل 😍😍
    متشوقة كتيير للبارت الجاي
    يعطيكي العافية ♡♡

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s