البارت 4 || قمر مظلم ~ Dårk MooN

kiwoon_by_wpatison-d6ugd07

 

سيون دونغوون apov

توجهنا نحو السطح جميعاََ ، بخطوات متفرقة كنا نقف بعيداََ عن أبريل التي كانت تقف على حافة السطح ، صرخت بفزع لذلك المنظر المخيف نوعاََ ما 

” أبريل ..”

صرخت بأعلى صوت أمتلكته في تلك اللحظة ، لا أعلم هل هو بسبب الخوف القابع بي ؟! رؤية أبريل تقف بتلك الوضعية ، على حافة السطح من أسفلها الفناء الخارجي للمدرسة ، والرياح القوية تكاد أن تسقطها أرضاََ لوهلة تيبست أطرافي من الخوف الشديد أن تسقط ، و رؤية الموت مرة أخرى .

لي كيكوانغ ” مالذي تفعلينه أبريل ؟”

أبريل ” ألا ترى أنها تحاول قتلي ؟!”

كيم جي نا ” أنا فقط أرد التحدث معك ولكنك لا تستمعي أبداََ “

أبريل ” ولماذا يجب أن أستمع لشخص مثلك ؟”

كيم جي نا ” أريد فقط توضيح الأمر لك “

أبريل ” لماذا فقط لا تبتعدي عني ؟”

هيونسينغ ” ذلك خطير “

دجوون ” فقط أبتعدي عنها لكي تنزل من هناك تكاد أن تسقط “

جونهيونغ ” أبريل أنزلي من هناك هي لن تؤذيك “

أبريل ” أنت لا تعلم ولكنها أكثر مما تتدعي “

تقدمت كيم تال لتقف بجانب كيم جي نا تماماََ ، مددت يدها بلطف نحو أبريل وهي تبدي أجمل أبتسامة لملاك على الأرض إذا كان يجب أن أبالغ قليلاََ .

كيم تال ” أبريل ، هذا خطير ستسقطين أنزلي هيا “

كانت تتحدث بهدوء مبالغ به قليلاََ ، لشخص كـ كيم تال ، لطالما كانت أندفاعية في تصرفاتها ، مالذي يجعلها الأن أكثر هدوء من أي شخص موجود في السطح ؟!!

أبريل ” ولكنها كانت ستقتلني “

كيم تال ” ولكنها الأن لن تفعل لأننا هنا ، يجب أن تنزلي من هناك قبل أن تقتلي نفسك بنفسك “

أبريل ” أحقاََ لن تؤذيني !! ماذا عن لاحقاَ ؟”

كيم تال ” لن تفعل أن أعدك “

بعد تردد دام كساعات وليس كمجرد لحظات باردة قضينها على ذلك السطح ، نزلت بهدوء وهي تضع يدها بين يدي كيم تال ، في ذلك اليوم كم كانت أبريل ممتنة لـ كيم تال ، كم كانت ممتنة لمن أنقذت حياتها في أعتقادها ، ولا ألومها على الأطلاق ، في ذلك اليوم رأينا جزء مختلف قليلاََ من كيم تال ، الجزء الهادي القادر على التصرف في مواقف كهذه ، المواقف الخطيرة .

بعد ذلك اليوم أصبح كل شي هادي فجاة ، كان الأمر كـ هدوء ماقبل العاصفة ، هذا ما جال في مخيلتي الحقيقة ، لم يحدث الكثير سوى بعض النشاطات المدرسية ، والمزيد من الدروس المزعجة .

” أه هل يوجد أصعب من هذه المعادلات ؟!”

كيم تال ” أنت محق أنا لا أفهم شي “

هيونسينغ ” كيف لأحمقان أن يدرسا بعضهما الرياضيات “

نظر كلينا له بأنزعاج على جملته ، كان في وضع مسترخي على عكسنا واضعاََ كلتا قدماه على الطاولة ، أكاد أن أجزم بأن شخص مثله لا يهتم بمثل هذه الأشياء ، في الناحية الأخرى كان يون دوجون يعبث بهاتفه ، وبجانبه يبعد جونهيونغ النائم بهدوء في مقعده ، هذا الفتى لا تتغير عادته  ، ولي كيكوانغ يجلس بمقعده بالتأكيد هو يقوم بحل هذه المعادلات أيضاََ أليس كذلك ؟!

” كيم تال ، مارائك أن تطلبي من لي كيكوانغ مساعدتك في حل هذه المعادلات ؟”

كيم تال ” ولماذا لا تطلب منه أنت ذلك ؟”

” أنا سأرفض تماماََ من قبله ولكن أنت لن يرفض أبداََ مساعدتك “

كيم تال ” ولماذا أنت واثق هكذا ؟”

” أنا فقط وائق والأن هل ستذهبي ؟”

كيم تال ” أرسوا “

توجهت لهناك وهي تحمل كتابها بين يديها ، وقبل أن تصل وقفت أمامها أبريل مباشرة ، أه أبريل هذا ليس وقت أهتمامك بـ كيم تال ، من حادث السطح لم تنفك أبريل الألتصاق بـ كيم تال والأهتمام بها ، كمنقذ لحياتها كانت مستعدة لتموت لأجلها، هذا ما أستطعت رؤيته أنذاك ، من شراء الطعام و المشروبات الباردة ، لحمل حقيبتها ومساعدتها في تنظيف ، هي فقط تتواجد في أي مكان به كيم تال الأن ، كـظلها تماماََ أصبحت .

أبريل ” كيم تال أنظري لقد اشتريت هذه في الأمس “

كيم تال ” ماهذه ؟!”

أبريل ” قلادة نوعاََ ما ولكنها في الحقيقة مراءة أيضاََ ، هل تريدين أن تنظري لوجهك ؟!”

كيم تال ” لا شكراََ أنا بخير “

أبريل ” فقط أنظري أنها تقرب الصورة كثيراََ “

كيم تال ” أخبرتك بأني لا أريد “

صرخت بجملتها وهي تبعد يد أبريل عن وجهها بقوة ،جاعلة بذلك كل الأنظار تتوجه لهما ، حسناَ ليس من عادة كيم تال أن تغضب على مثل هذه الأشياء التافهة ؟؟ ولكن الكثير من الأهتمام المبالغ يصبح كريه أحياناََ .

كيم تال ” أسفة ، لم أقصد “

أبريل ” لا عليك أنا أسفة “

كانت تجلس على حافة أحد المقاعد الموضوعة على سطح المدرسة ، تضم قدمها معاََ ، شعرها الناعم منسدل يخفي ملامح وجهها ، كنت حقاََ أشعر بالسوء لصديقتي ، على رغم من كل شي فهي الشخص التي سيشعر بالندم الشديد لأيذاء أحد هكذا ، تقدمت وجلست بجانبها 

” هل أنت بخير ؟”

كيم تال ” أه “

” مالذي حدث لك هناك ؟”

كيم تال ” لا أعلم ولكني حقاََ أسفة “

” لا بأس لا أعتقد بأن أبريل ستغضب منك لهذا السبب “

كيم جي نا ” كيم تال !!”

تقدمت في أتجهنا كيم جي نا ، وهي تحمل معالم مشوشة نوعاََ ما ، فأنا لم أستطع ولن أستطع أبداََ أن أقرا تلك الملامح المشوهة في نظري بالبرود ، لا أعلم لما لازلت تعتقد كيم تال بأنها شخص جدير بأن تطلق عليه        صديق جيد ؟!

نزلت الدرجات نحو الأسفل ، لينتهي بي الأمر ألتقي بهم بجانب الممر المؤدي لكافتريا المدرسة ، حاولت تجاهل نظراتهم الثاقبة ولكن ما باليد حيلة ، لقد أمسكوا بي بالفعل .

يون دجوون ” سون دونغوون “

دونغوون ” ماذا ؟؟”

يون دجوون ” أريد فقط أن أسالك بشأن ماذا تدعى تلك الفتاة ؟؟”

هيونسينغ ” كيم جي نا “

يون دوجوون ” أه صحيح هذه هي “

دونغون ” مابها ؟”

دوجوون ” لماذا تعتقد بان أبريل فتاة السطح تعتقد بأن كيم جي نا ستقتلها “

دونغوون ” مارائك أن تسأل فتاة السطح بنفسك ؟”

تجوزتهم بعدم أهتمام ظاهر على ملامحي ، في الحقيقة في تلك اللحظة لم أكن في مزاج لأكون المستجوب لهم ، لقد تعبت من ذلك الدور قليلاََ أو لأقل بأنه لا يليق بشخص مثلي .

دوجوون ” أيش ذلك الأحمق “

هيونسينغ ” ماذا تعتقد ؟!!”

دوجوون ” لا أعلم ولكن هل تعتقد بأنها من تقوم بهذه الجرائم “

هيونسنغ ” يوجد احتمال صحيح “

دوجوون ” دائما هناك أحتمال

عدنا للفصل بعد أنتهاء الوقت المخصص للراحة ، كان الجميع يجلس بمكانه وفي منتصف الفصل تقف المعلمة سانغ .

المعلمة سانغ ” الأربعاء القادم سنذهب للتطوع لتنظيف المعبد القديم يجب أن تكونوا مستعدين  ؟”

مين وو ” أه ألم نقم بتطوع لتنظيف المتحف الأربعاء الماضي  !!”

المعلمة سانغ ” فلتكونوا جاهزين فقط ؟”

ترجلت للخارج بعد أن ألقينا التحية الأخيرة عليها لذلك اليوم ، لطالما كانت المعلمة سانغ شخص حازم جداََ ، على رغم من منظرها الذي يبدوا لطيفا بشعرها القصير وجسمها النحيل ، عيناها يرسلان دائما شرارة مخيفة عندما تنظر لها مباشرة ، لهذا لطالما تجنبت النظر لها وفقط الأنحناء بأدب كلما رأيتها .

ترجل الجميع أيضاََ للخروج ، والأستعداد للمغادرة بعد نهاية الدوام  ، ولكن أنا وكيم تال تركنا متأخرين قليلاََ بسبب تلك المعادلات الغبية، ومحاولة حلها مرة أخرى قبل المغادرة . 

كيم تال ” مالذي يفعلونه ؟”

كانت تشير بأصبعها نحو يانغ يوسوب الملقى أرضاََ ، ببعض الدماء على حافة شفاته ، وحوله يقبع من كان يتنمر عليه ، في تلك اللحظة كانت أفكاري تتعلق بـ كيم تال أكثر من يانغ يوسوب لأردف بقلق ..

” لا تتدخلي “

ولكنها كانت بالفعل تقف أمامه مباشرة ، تقابل بعينيها تلك الفتية

كيم تال ” مالذي تفعلونه ؟”

سي جين ” من هذه ؟”

مين وو ” أه ليس أنت ؟! الفتاة المنتلقة تراجعي الأمر لا يعنيك “

كيم تال ” لن أتراجع أبتعدوا عنه “

سي جين ” أنا لا يهمني من تكونين إذا لم تبتعدي الأن فسوف “

” هل ستضرب فتاة ؟!! أعتقد بأنه يجب عليك التفكير مجدداََ”

كنت أقف أقابلهم أيضاََ ، أمامها مباشرة ، لأول مرة منذ وقت طويل أكون غاضب جداََ ، ليس هذا من عادتي كوني الفتى الأكثر لطافة ، وجمال فقط الغضب لا يليق بي أعتقد ، ولكن كان يجب أن أظهره تلك اللحظة .

مين وو ” يا دونغوون لا تتدخل فقط خدها بعيداََ “

” أنت لا تعلم ولكن هي عنيدة لذلك فقط تراجعوا “

سي جين” وأن لم نفعل “

” إذا هل يجب أن نقوم بها ؟؟”

مين وو ” فقط لننسى الأمر هان سل لنذهب هيا “

أمسك ياقة صديقه ليجره بعيداََ عن مكان وقوفنا ، لربما بعض الأعين الغاضبة تفي أحياناََ بالغرض ، ألتفت لها وأنا لازلت أنظر بغضب

” لماذا دائما تقعيننا بالمشاكل ؟”

كيم تال ” هل أنت بخير ؟”

يانغ يوسوب ” لماذا فعلتي هذا ؟ لم أكن أحتاج لمساعدتك “

” ياا أليس من المفترض أن تشكرنا أيها الوغد “

يانغ يوسوب ” لا أعتقد بأني طلبت مساعدتك “

كيم تال ” ولكنك كنت تتألم “

يانغ يوسوب ” ولكنه يعجبني “

كيم تال “ لا أحد يعجبه الألم “

كان بالفعل مبتعداََ عنا بخطوات وهو يلقي تلك الجمل علينا بعد وقوفه بترنح ، هل يجب أن أغضب أكثر الأن ؟ أم ماذا كلمة شكراََ لمساعدتكم كانت لتفي بالغرض ولكنه كان أكثر غروراََ بنفسه ليقولها ، غرور لا أعلم كيف أمتلكه وعزة نفس لا أعلم كيف لازل يحتفظ بها بعد كل الضرب التي كان يتلقاه .

كيم تال ” ولكن !! “

” أنسي الأمر لنذهب أشخاص مثله لا يستحقون المساعدة كنت أعلم ذلك والأن فقط تأكد “

في اليوم التاليكنت عائداََ مع لي كيكوانغ من غرفة المعلمين ، لماذا يجب أن أكون المسؤول أيضاََ على الطلاب في يوم التطوع ، أه كيكوانغ كان يمكنك أن تقول أي أسم أخر ، لماذا أنا ؟!! 

كانت الممرات خالية نوعاََ ما ، كنا نتوجه نحو الدور الأرضي عندما أستمعنا لصوت أرتطام قوي من أسفل الدرجات ، بدأنا في الركض ما أن أنتهى صدى ذلك الأرتطام ، لنجد يون دجوون على الأرض و على بعد درجات كان هيونسينغ يقف مذهولاََ ، ليصبنا ذلك الذهول أيضاََ عندما رأينا تلك الفتاة تقبع بين يدي يون دوجوون .

” هل أنت بخير ؟؟”

هممت بمساعدة دوجوون وتلك الفتاة أعتقد بأنها تدعى أوهاني لربما ، أنها من الفصل الأخر ، ولكن مالذي حدث لهما ؟!!  هذه كانت أفكاري الخاصة وأنا أساعد كليهما بالوقوف .

لي كيكوانغ ” مالذي حدث ؟”

هيونسينغ ” هناك أحد ما حاول دفع هذه الفتاة من الأعلى “

دجوون ” أنت بخير أليس كذلك ؟!”

أوهاني ” أجل فقط جرح بسيط في ذراعي “

هيونسينغ ” هل رأيت من قام بدفعك ؟؟”

أوهاني ” لا لم أفعل لقد كان الأمر سريعاََ جداََ “

دجوون ” هذا ما توقعته ، لقد كنا سنصعد للأعلى عندما رأينا هذه الفتاة تسقط بتلك قوة ، إذ لم أمسك بها لكانت في عداد الموتى الأن “

في عداد الموتى ، الأن أصبح كل من في المدرسة على قرب قوسين أو أدنى من الموت ، لماذا أشعر بأن عاجلاََ أو أجلاََ سيأتي الموت لنا ، سيأتي لينهي أخر أنفاس نمتلكها ؟َ لماذا أشعر بأننا سنتخرج من هذه المدرسة  ولكن بطريقة مختلفة عن العادة ؟!، سنتخرج بطريقة الموت .

يوم الأربعاء .. اليوم التطوعي لتنظيف المعبد القديم في مدينة أنتشون ، لقد كنت أنتظر ذلك اليوم فقط لأنتهي منه .

المعلمة سانغ ” لا أريد متاعب ، أريدكم فقط أن تقوموا بالتنظيف ، لنغادر من هنا دون حوادث أرجوكم “

ما أن أنهت المعلمة سانغ تلك الكلمات حتى بدأ جميع من كان موجود بعملية التنظيف تلك ، كانت أبريل كالعادة خلف كيم تال ، كيم تال التي كانت مهتمة فقط بـ جونهيونغ ، لي كيكوانغ كان يبعد عنهم بضع خطوات أيضاََ ، وجميعاََ كانوا يقومون بكنس الأرضية وأنا أشملهم أيضاََ ، نقلت نظري لأرى هيونسينغ يعبث بالأرجاء ، هذا الفتى حقاً مجرد عابث على عكس يون دوجوون التي يحاول حقاََ العمل بجد في التنظيف ، كانت أعيني تنتقل بين الجميع فقط باحثة عن شخص واحد فقط كيم جي نا ، أين هي ؟؟!

وضعت تلك المكنسة الخشبية من يدي ، لأبداء البحث عنها ، أنا فقط لا أشعر بالراحة بأختفاءها هكذا ، داخل المعبد ، الفناء الأمامي ، و الفناء الخارجي لا وجود لها ، كنت عائداََ لداخل عندما أستدرجني صوت أنين بالعودة وألقاء نظرة مجدداََ ، وهـ هناك كان يانغ يوسوب ملقي على الأرض مجدداََ وفوقه مجدداََ ذلك الفتى البغيض سي جين ، كل مافكرت به أنذاك هو العودة لداخل وعدم التدخل ولكن ، لماذا يجب أن تخرج كيم تال الأن ؟!!

” مالذي تفعلينه هنا ؟”

كيم تال ” خرجت لأستنشاق بعض الهواء ، اصبح الهواء معبئ بالغبار بالداخل “

” حسنا لقد دخل لرائتك الهواء النظيف والأن لنكمل التنظيف هيا “

حاولت دفعها لدخول ولكنها بالفعل كانت تستمع بصمت لذلك الأنين ، ولينتابها ذلك الفضول أيضاََ لمعرفة من أين يأتي؟!

كيم تال ” أنتظر “

تقدمت بضع خطوات ليظهر لها ذلك المشهد مجدداََ ، المشهد التي كانت بغضته حقاََ .

” كيم تال لا تتدخلي “

ولكنها كانت بالفعل متقدمة نحوهم ، مالذي تفعله تلك الفتاة ، الرحمة أرجوك كيم تال ، توقفي عن التدخل في شؤون الأخرين ، ينتابني بعض الأحيان حول كيف كانت بمدرستها القديمة ، هل كره اليابانون هذه الفتاة المتدخلة ؟! أما فقط لم يكن بيدهم سوى أن يحبوها ايضاََ ؟َ

” أه ليس مجدداََ “

كيم تال ” مالذي تفعلونه ؟”

سي جين ” أنت مجدداََ “

كيم تال ” ابتعد عنه لماذا تفعل ذلك له ؟ مالذي فعله لك ؟”

ألتفت سي جين لوجه يانغ يوسوب المتورم ، ليضربه مرة مجدداََ على وجه ، ولتنهال هي عليه بمكنستها الخشبية ، كما شجاعة تلك الفتاة صغيرة الحجم ، ألا تخاف من شي ؟!! 

كيم تال ” أخبرتك أن تتوقف عن ضربه “

” ياا كيم تال توقفي “

سي جين ” هذه اللقيطة سأقتلك “

جونهيونغ ” سي جين”

صرخ من خلفي جونهيونغ بقوة ، ليتراجع ذلك الوغد ويهرب بعيداََ ، و لتتوقف كيم تال وتلقي بالعصا أرضاََ وتتوجه نحو يانغ يوسوب .

كيم تال ” هل أنت بخير ؟”

يانغ يوسوب ” أنا بخير “

وقف وهو ينفض ملابسه من تلك الأترابة الحمراء العالقة به ، وكالعادة ليس شاكراََ أو متأثراََ حتى .

كيم تال ” لماذا يفعل ذلك بك ؟”

يانغ يوسوب ” لطالما كنت كيس الملاكمة الخاص به “

غادر دون قول المزيد ، ولا نحن أيضاََ ، بعد فترة راحة لتناول وجبة الغداء الباردة ، عدنا مجدداََ لننهي تنظيف ذلك المعبد القديم ، كونه من عصر الملك جونسون فقط أصبح الأن معيد أنشون من الأثار ، وفي وقتنا هذا لا أحد يذهب لهذه الأشياء القديمة جداََ .

وفجاة .. ذاك الصراخ المرعب مجدداََ يصدى بعمق هذه المرة ، هل حقاََ أتى الموت لنا هنا أيضاََ ؟؟!

توجه جميع من كان في الفناء الخلفي لرؤية من أين يأتي هذا الصوت ، لتنصدم تلك الأعين بذلك المشهد المرعب ، لقد تخلل ذلك الرعب داخل قلوبنا ليجعلنا نتراجع بخوف ، ونكتفي بالصراخ دون صوت .

يون دوجوون” لازالت تلك الصورة تلتصق بمخيلتي “

هيونسنغ ” كان الموت يلحقها أليس كذلك ؟!”

يون دوجوون ” كان هناك شخص دفعها من على الدرج ، هل تعتقد بأن هناك شخص دفعها من الدور العلوي للمعبد لتسقط في فناءه الخلفي ؟؟ “

يون دوجون ” لا أعلم ، والأخرون لا يساعدون ايضاََ فهم لا يرون اي شي “

هيونسنيغ ” بالتأكيد هناك قاتل هنا ولكن من يكون ؟

في ذلك اليوم كان قد مر على وفاة أو هاني طالبة الفصل 2_3 أسبوع تقريباََ ، ولا أعلم لماذا هذان الأتنان لازلا يذكرانها الأن ، لماذا مهتمان بمرتكب تلك الجرائم التي في كل مرة تنتهي كـ مجرد حادث؟

 لازلت أتذكر والدتها التي أتت للمدرسة وهي تلوم المعلمين على عدم أهتمامهم ، صراخاتها و دموعها لا تفارق خيالي ، في كل مرة مات أحد ما في هذه المدرسة ، أفكر بشأن عائلته ، كيف يتعاملون مع الأمر ؟؟ كيف تتعامل تلك الولدة بخسارة ابنها ؟ كيف يتناولون الطعام مع عدم وجود طبقه معهم؟ ، كيف ينامون وهم يعلمون لن يكونوا قادرين على رؤيته في الصباح ؟ كيف يتعيشون مع هذه المشاعر المؤلمة ؟ لا أريد لعائلتي أن تعيش في هذا الألم لهذا لا أريد أن أموت .

كان اليوم على وشك الأنتهاء عندما فرغنا من تنظيف الفصل ، كانت الأجواء مغيمة ، والسماء تكاد أن تنهمر باكية على رؤسنا ، كنا على وشك المغادرة عندما رأيت ظل لي كيكوانغ الواقف أمام البوابة .

” أشعر بالشفقة على لي كيكوانغ ، أنه لا يستطيع أن يقول حتى أنه عيد ميلاده”

كيم تال ” هل عيد ميلادك اليوم ؟!”

لي كيكوانغ ” أجل “

كيم تال ” ألا يجب أن نشتري له كعكة ؟!!”

جونهيونغ ” هل تعتقدين بأن الوقت مناسب للأحتفال ؟ “

كيم تال ” لا ضير في بعض المرح قليلاََ “

كنا نجلس حول طاولة مطعم لدجاج ، أه كيم تال أنت حقا ديبااك ، طلبنا بعض الدجاج المتبل التي يكاد أن ينتهي و تكاد تلك الكعكة أن تنتهي أيضاَ ، فلم تكتفي كيم تال بي وبـ جونهيونغ وبـ صاحب عيد الميلاد لي كيكوانغ ، فـ ابريل يجب أن تكون موجودة وصديقتها كيم جي نا أيضاََ ، ولكن ليس هذا ما أزعجني بل وجود هذان الأتنان يون دوجون و هيونسنغ ، لماذا دعتهما لحفلة عيد ميلاد مصغرة أنا لا أفهم ؟؟!!

كيم تال ” أه يانغ يوسوب “

” ماذا ؟؟”

ألتفت لأرى أين تتعلق عيناها ، وهناك هو كان يقف ، ويقوم بتنظيف الطاولات ، مالذي يحدث ؟!

يوسوب ” مالذي تفعلونه هنا ؟؟”

جونههيونغ ” هل أنت تعمل هنا ؟”

يوسوب ” أنه مطعم والدي “

كيم تال ” أه هذا رائع أنظم لنا أنه عيد ميلاد لي كيكوانغ “

يوسوب ” لا بأس لا أريد أكملوا أحتفالكم “

أنها الأن تبالغ قليلاََ ، بتوجه نحوه وجذبه ليجلس معنا ، لماذا هي تجذب الأشخاص غريبة الأطوار ؟

يون دوجون ” أتمنى أن ينتهي هذا الرعب قريباََ  ؟”

لي كيكوانغ ” تقصد تلك الجرائم “

هيونسينغ ” حتى إذا لم يصل موت لكم الى الأن ألا أن الأمر بالتأكيد مخيف “

أبريل ” مخيف جداَ “

جونهيونغ ” نكاد أن نتعود على الأمر “

كيم تال ” ولكن في كل مرة يكون الأمر أكثر أيلاماً “

” هل هي حقاََ مجرد حوادث ؟”

يون دوجون ” الحوادث تقع ولكن ليس بتلك الطريقة البشعة “

يانغ يوسوب ” أنا أعرف “

” تعرف ماذا ؟”

يانغ يوسوب ” من يرتكب في تلك الجرائم ؟!!”

 نهاية البارت 

16 تعليقات على “البارت 4 || قمر مظلم ~ Dårk MooN

  1. دييييييييببببببببباااااااككككككككككككك يجججننننن
    البارت روعة كل عادة الاحدات مشويقة
    فايتينغ في بارت قادم كوماييييوووووووو

  2. أوني رواية لا أستطيع أن أحبك ?? البارت كتير حلو عم ننتزر البارت بس ما تنسي الروايات التانيين

    • ان شاء الله اليوم اكتب بارت كوني ف انتظار حيااتي بس بدات الدراسة وهيك فكان صعب اني الحق اكتب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s