one shot ~ bts ~ butterfly

butterfly_by_j_kookie-d9o6o6t

فراشتيفراشتي الجميلة التي لا يمكنني الأستغناء عنها ، ولا يمكنهم أيضاََ ، فلقد أصبحت فراشتهم أيضاََ ، بشكل مفأجى أصبحوا يمتلكونها أيضاََ كما فعلت أنا طوال هذه السنوات ، خاصتي أصبحت خاصتهم أيضاََ ، تحيطهم جمعياََ ، وتهتم بهم ، عائلتها الوحيدة كما قالت ذات مساء ، وهي عائلتي الوحيدة أختي الصغيرة كيم تو ري .

جين ” يا ألا يمكننا فقط بيعه ؟! “

توري ” يا أوبا فكر بشيء أخر لا يمكننا بيع منزلنا

جين ” أنه مجرد مستودع ، عند بيعه يمكننا شراء شقة صغيرة

توري ” شقة صغيرة !! هذا المكان ليس منزلنا وحدنا هناك شوقا أوبا وجونغوك وجونغ هوسوك

جين ” هل سنقلق بشأنهم أيضاََ ؟؟

توري ” نحن عائلة ! ألا يجب أن نقلق بشأن بعضنا

لم أقل المزيد لأنهي ذلك الحديث أعمى النهاية ، وضعت صحن الشعرية أمامها

جين ” تناولي طعامك

رتبت على شعرها وأنا أغادر المطبخ متوجها للصالة لأسمعها تردد

توري ” ألن تتناول طعام معي ؟!”

أجابتها و أنا أضع جسدي على الأريكة مقابلة لها

جين ” لقد تناولت غدائي بالفعل

ما كادت أن تضع اللقمة الأولى في فمها ، حتى أوقفتها تلك الصرخات من كيم تايهون

توري ” مالذي حدث ؟!”

كان بالفعل داخل الصالة ، يحمل جونكوك فوق ظهره وبعض قطرات الدماء تلوت قميصه الأبيض ، أسرعت بحمل جونكوك ووضعه على الأريكة لكي أصرخ بسؤاله أيضاََ

جين ” مالذي حدث ؟

تايهون ” لقد دخل في مشاجرة  

جين ” مجدداََ

أبعد نظري لأنظر لذلك الأحمق مجدداََ وكل تلك الدماء على وجه ولكن ، غضبي لم يكن شي مقارنة بغضبها ، لقد كانت الشخص التي أبعده عن تلك الشوراع ، المشجارات ، والسرقة .

كانت بالفعل تقوم بتنظيف جروحه بعد أن أفاق ، بأعين تخاف أن تتلقى بعيناها ، ينظر لي ولكن ليس بيدي حيلة يا فتى ، كانت تقوم بأعادة ترتيب صندوق الأسعافات عندها فقط نطق ذلك الفتى

جونغوك ” أنا أس..”

توري ” لا تتحدث معي

جونغوك” أنا حقاََ أسف نونا

نظرت له بغضب

توري ” لقد وعدتني ، لقد وعدتني بأن لن تقابل تلك عصابة مجدداَ

جونغوك ” حقا لم أفعل ، هم من أتوا للبحث عني ،طلبوا مني العودة وعندما رفضت قاموا بضربي

توري ” تشتا

جونغوك ” أه تشتا ، أقسم لك

توري ” حسنا ، ماذا عن المدرسة ؟!!”

جونغوك ” المدرسة !!”

توري ” أنت لا تذهب أليس كذلك ؟!”

جونغوك ” من أخبرك ؟

توري ” تايهون

نظر  بأطراف عيناه نحو تايهون ليجب الأخر بفم ممتلىء بالشعرية

تايهون ” لا تنظر لي لا استطيع الكذب عليها

 أعاد نظره لأختي وهو يحمل ملامح اللطافة

جونغوك ” سأذهب من الغد

جين ” غدا نهاية الأسبوع  

أجابته وأنا أقلب بين قنوات التلفاز التي أصبحت بغيضة هذه الأيام .

جونغوك ” الأسبوع القادم سيكون جيداََ لأبد ألا تعتقدي ذلك نونا

أنهى جملته ببعض الأيقو ، وبالطبع لينتهي الأمر بفوزه ، ألقى جسده على الأريكة براحة بينما كانت هي تتجه لأعادة صندوق الأسعافات الأولية في مكانه.

في مساء تلك الليلة الباردة ، كنا جميعاَ نجتمع معاََ داخل الصالة ، حين دخل علينا شوقا حاملاََ بعض الأكياس

هوسيوك ” ماهذا هيونغ ؟

شوقا ” لقد أحضرت لكم العشاء ، دجاج وبيرة

توري ” هل دفعوا لك راتبك اليوم ؟!”

شوقا ” أجل وطرد أيضاََ في نفس اليوم

جين ” ماذا ؟!!”

شوقا ” فقط لا تهتموا سأبحت عن عمل أخر غداََ ، لنأكل الأن

كان تايهون و جونغوك يلتهمان أحد العلب بالفعل ، لم يكن مني الأ التقدم بجانب هوسيوك لأنظم لهم .

توري ” لا أصدق بأني الشخص الوحيد التي يعمل في هذه العائلة

جين ” يبدوا الأمر غير صحيح عندما تقولينه هكذا

هوسيوك ” هيونغ أنا لدي فكرة

جين ” ماذا ؟!”

هوسيوك ” أنت حقاََ تجيد الطبخ

جين ” شكراََ

هوسيوك ” أنا لا أمدحك، أنا فقط أقول بأنك تمتلك الموهبة وأنا المال

جين ” ماذا تقصد ؟!”

هوسيوك ” نحن لا نستخدم الجزء الخلفي من المستودع لماذا لا نقوم بتحويله لمطعم صغير

توري ” ديباك أنها فكرة رائعة

جين ” هل تعتقدين ذلك ؟

توري ” بالطبع أنها أفضل فكرة

جين ” ماذا عن المال ؟!”

هوسيوك ” لا تقلق بشأنه هيونغ ، فقط أقلق بشأن الطعام

وهكذا كان الأمر ، فقط قلقت بشأن الطعام ، وهو بشأن مطعم ، قام هوسيوك بتنظيف المساحة الخلفية من المستودع و ببعض المساعدة قام بتغير المكان بالكامل ، كان الأمر يشبه أحد أحلامي الصغيرة ،التي لم أستطيع أبدأ أن أحلم بها ، هل أستغرق الأمر أسبوعان أم ثلاث ؟!! حتى أصبح مطعمنا الصغير جاهزاََ ، كان بسيطاََ جداََ ، خشبي اللون ، بطاولات من خشب الصنوبر ،التي كانت رائحته تملئ المكان .

جين ”  دافئ ، وجميل ، لقد أعجبني

هوسيوك ” حقاََ هيونغ ” أه لقد حقاََ خائف

كان سعيداََ جداََ بنظراتي الفاخرة له ، يضع يداََ على قلبه والأخرى على مؤخرة رأسه ، ذاك الصغير حقاََ جعلني فخور.

في مكان أخر .. كانت قد دخلت للمقهى حيث تعمل

توري ” نونا

جاينا ” أوو كيم تو ري ، لقد اتيتي ، أعتقد بأنك في عطلة

توري ” أنا كذلك ،فقط أتيت لأدعوكي لحضور أفتتاح المطعم غداَ

جاينا ” أه ، بالتأكيد سأتي

المدير ” أوو كيم تو ري هنا

توري ” سيدي ، تفضل

المدير ” ماهذه ؟

توري ” أنه أعلان عن مطعم أخي ، غداَ سيكون الأفتتاح ، أرجو أن تأتي

المدير ” هل سيكون الطعام غداَ مجأني ؟!”

توري ” بالطبع بأنه اليوم الأول

المدير ” إذاََ سأتي بكل تأكيد ههه  

أنحنت له كعادتها بمجرد أن ترك المكان لهما

توري ”  إذا سأغادر الأن نونا

جاينا ” ألن تسألي عنه ؟!”

توري ” من ؟!”

جاينا ” الفتى الوسيم

توري ” هل أتى اليوم أيضاَ ؟!:

جاينا ” أجل أنه يجلس على طاولته ، عيناه تبحت عنك في كل مكان

توري ” لا يهم ، سأغادر الأن

جاينا ” أه ههه

ما أن خرجت من باب المقهى لتتجه لنهاية الطريق حتى أوقفتها أصواتهم المزعجة من خلفها

توري ” ماهذه ؟!!”

تقدمت بخطواتها نحو الصوت الصادر من داخل ذلك الدب العملاق ، أصفر اللون والجميل بالنسبة لها ، ما أن كادت أن تلمس وجهه حتى خرج تايهون من خلفه ، لترتعد خائفة

توري ” ياا لقد أخفتني

تايهون ” بيان

توري ” من داخل الدب

جونغوك ” أنه أنا نونا

قال جملته وهو يرفع راس الدب العملاق

توري ” هذا الوجه يبدوا أوسم ، ولكن مالذي تفعلونه هنا ؟!”

تايهون ” نوزع الأعلانات

توري ” أوو أطفالي يعملون بجد

أنهت جملتها وهي تمسك خد كليهما بسعادة منها وتدمر من كليهما

تايهون ” مؤلم نونا

توري ” أرسوا ، هل أنتهيتما ؟!!”

جونغوك ” أجل

توري ” حسنا أذا لنعود للمنزل معاََ

ما كادت أن تتقدم بيهما حتى أوقفها تايهون

توري ” مابك ؟!”

تايهون ” من هذا ؟!!”

كان يقف مقابلاََ لزجاج المقهى ، و أصابعه يشير على من كان خلف الزجاج ، صاحب تلك الأعين الحادة والشعر البني ، تلك الملامح الغريبة بالنسبة له.

توري ” لا أعلم

تايهون ” منذ أن وقفتي معنا وهو ينظر لك

جونغوك ” أليس هذا المقهى التي تعملين به ؟!”

توري ” أنا حقاََ لا أعرفه لذلك لنذهب هيا

أمسكت ذراع كليهما ولتتجه بهما نحو المنزل .

كان الأفتتاح رائعاََ ، ناجحاََ .. بعض الشئ ، كان أغلب من أتى من الحي ، لا أحد غريب ، ولكن أليست هذه هي الحميمة ؟!! ، كان الرضا مرسوماََ على ملامحهم المغشية ، طبق يذهب وطبق فارغ يعود ، هنا كان الجمال الحقيقي ، تايهون و جونغوك أهلكوا من العمل ، ما أنتهى اليوم حتى كانا ملقيان معاََ على السرير، شوقا أنهك أيضاََ بغسل الصحون ولكنه ضل يردد ، هذا أفضل من غسل صحون الأخرين ، أما هوسيوك فكان المدير المسؤل تباً كم خلق لهذا الأمر ، يبتسم للجميع ، ويمزح مع هذا ، ويجامل ذاك ، ياله من متملق ولكن الأمر يبدوا نجاجاََ .

أختي الصغيرة كانت سعيدة بقدر الجميع ، تلتقط الصور لهذا وذاك ، سعيدة ولكن هناك شي ليس كامل بالنسبة لها، هناك شي يشغل تفكيرها ، أريد أن أعرف ولكنها لا تخبر أحد .

في صباح اليوم التالي .. كان صباحاََ عادياََ كأي يوم ، ولكن هل ستكون نهايته مختلفة لها ؟!

توري ” تفضل سيدي طلبك

جيمين ” شكراََ لك ، ولكن هل يمكن أن أطلب شي أخر ؟!”

توري ” تفضل

جيمين ” بعض الوقت منك

توري ” أنا أسفة لقد أخبرتك من قبل بأني لا أملكه

جيمين ” فقط خمسة دقائق ، خمسة دقائق

توري ” خمسة دقائق فقط وبعدها لا تعد الى هنا مجدداََ

جيمن ” حسنا أتفقنا

جلست أمامه مباشرة ، ليتنفس هو الصعدأ

توري ” حسناََ ، أبداَ

جيمين ” أدعى بارك جيمين ، من بوسان ، عمري 21 سنة أدرس ادارة أعمال ، عائلتي تعيش في بوسان وأنا أعيش بشقة هنا لوحدي ، في يومي الأول في سيؤل ، أتيت الى هذا المقهى لأنه الأقرب لشقتي ، وهنا رأيتك ، وبووم وقعت في حبك من نظرة الأولى ، هل تؤمنين بالحب من النظرة الأولى ؟!”

توري ” لا

جيمين ” أه

توري ” هل أنتهيت ؟!”

جيمين ” أنا حقا أرغب في مواعدتك ؟

توري ” ولكني لا أواعد

جيمين ” لماذا ؟!! أنا حقاََ شخص جيد

توري ” أعلم ، ولطيف

جيمين ” إذا

توري ” أنا مختلفة عنك بارك جيمين ، أنت تمتلك حياة مثالية ، أما أنا فأمتلك مجرد حياة ، لا أريد أن تتورط بمشاعرك معي

كادت أن تقف ولكنه أمسك قبضى يدها

جيمن ” ماذا إذا رغبت أنا بذلك ؟!”

في قرارة نفسها كانت تعلم بأنها أردت أن يوقفها ويسألها مرة أخرى ، مرة أخيرة قبل أن ترفض مجدداََ ، لا تستطيع أن تنكر بأنه كان ذوقها ، بملامحه الرجولية ، و أبتسامته البرئية ، لون شعره البني وعيناه التي تلمعان تحت أشعة الشمس ، كنت ترغب به بشدة ، أردت أن تكون جزء من حياته المثالية ولكنها بالتأكيد لم ترده أن يعش مجرد حياة معها .

كان مساء ذلك اليوم كأي مساء لأي يوم لا شي يجعل شفتاى أختي الصغيرة تبتسم ، كانت عائدة من المقهى تسير بخطوات تابتة على الطريق المتعرجة لمنزلنا ، بين أنارة الحي الضفيفة لم تستطع رؤية الكثير سوى بعض الصرخات و الضربات تصبح أوضح كلما أقتربت من نهاية الحي ، كانت خائفة ، ولكن يجب أن تكمل هذا ما فكرت به ، خطواتها أصبحت مترددة ، عندما أصبحت صورتهم المتجمعة يضربون شخص ما واضحة ، توقفت أقدامها وبهدوء شعرت بيد تنسال بين يدها

جيمين ” فقط تجاهليهم

توري ” بارك جيمين مالذي تفعله هنا ؟!”

جيمين ” فقط لنتقدم

شدت من قبضة يدها عندما كان يمرون بمحاذاتهم وبحذر ألفتت رأسها ، لتصرخ بعجب .

توري ” جونكوك

تلك الصرخة التي جعلت الجميع يلتفت لها

جيمين ” هل تعرفينه ؟!”

توري ” أنه جونغوك

جانسو ” أه تباَ هذه الفتاة مجدداََ

أقترب منها مترنحاََ ، يده تشير بغيظ نحوها

جانسو ” أنت من أخد جونكوك منا ؟!”

أنهى جملته الأخيرة وهو يلمس وجهها ، ليبعدها الأخر بغضب

جيمين ” لا تلمسها

جانسو ” أه من هذا أيضاََ ؟

واضعاََ يده على كتف جيمين كان قد أنهى جملته ، ليبعدها الأخر أيضاََ

جيمين ” لا تلمسني أيضاََ

جانسو ” وا أنت حقاََ قوي لرجل فتاة رخيصة مثلها

ما أن خرجت تلك الكلمات المقرفة من فمه حتى ، كان مرمياََ على الأرض ودماء تسيل من أنفه

جيمين ” لا تتحدث أبدا عن فتاتي هكذا

جلساََ فوق جسده ، رامياََ وجه بـ اللكمات ، تلك كانت نهاية المساء بالنسبة له .

جين ” ما كان هذا ؟!”

كنت أصرخ بغضب بـ من كانوا يرتمون من الألم داخل صالتي ، كنت غاضب بل وخائف .

جين ” هل أنتم عصابة ؟!”

شوقا ” ماذا كنت تريد منا أن نفعل بعد رؤية توري تصرخ خوفاََ

هوسيوك ” تعلم بأني لا أحب العنف هيونغ ، ولكن عندما كنا عائدين من المتجر وجدنا توري تصرخ لم نفكر كثيراََ

تايهون ” نعلم أنك تكره هذا ولكن كان يجب علينا ذلك

توري ” أنا أسفة

جونغوك ” أنيا ، أنه خطأي أنا أسف

جين ” ومن هذا الأحمق بجانبك

توري ” بارك جيمين هذا أخي “

كان أول من لفت أنتباهي عندما دخلوا للمنزل ملطخين بدمائهم ، وجه غريب وملامح ليست لنا .

جيمين ” أنا !! أه أسف أنا بارك جيمين سيدي أرد حقاََ أن أتعرف عليك في موقف أفضل من ذلك

جين ” وأنا لم أرد أن أتعرف عليك في موقف أفضل من هذا

كان ذاك الغريب قد غادر بالفعل ، لا أعلم ولكني ممتن له اليوم ، كان واضحاََ بأنه لا يستطيع القتال جيداََ ولكن ، لم يمانع أن يأخد جرعته من الضربات من أجل صغيرتي ، لا أعلم إذا أعجبني أم لا ، أنا فقط لا أريد أن أره مرة أخرى .

تايهون ” ألم نقابله في المقهى ذاك يوم ؟!”

جونغوك ” أعتقد بأني رأيته من قبل أيضاََ

شوقا ” هل يعمل معك ؟!”

توري ” لا ليس كذلك

هوسيوك ” إذا لماذا كان عائداََ معك للمنزل ؟

توري ” لم يكن يوصلني للمنزل

تايهون ” هل كان يتبعك ؟! هل هو ستوكر ؟!”

توري ” أنميدا

شوقا ” إذا ماذا ؟!”

توري ” أنه شخص معجب بي

شوقا ” معجب !! أنسي الأمر ؟! أنه أحمق تماماََ

توري ” هذا الأحمق تعرض لضرب من أجلي

جونغوك ” هل يعجبك ؟!”

توري ” أنت أصمت بسببك تعرض لضرب هل رأيت وجه ؟!! “

تايهون ” واا  أنت حقاََ واقعة به

توري ” أنسوا الأمر ، سأذهب لنوم

غادرت تلك الدائرة المرسومة بيهم ، كانت متوترة وقلقة وواقعة في الحب ، أختي الصغيرة لأول مرة تشعر بأنقباض قلبها بشكل غير ملائم ، لأول مرة تحمر وجنتيها بالحديث عن شخص ما .

مرت يومان منذ أخر مرة قد قابلته بها ، كانت على مر اليومان تنتظره في المقهى ، ولكنه لم يحضر ، يبدوا بأنها تأكدت الأن بأنه ليس المناسب لها ، الشخص التي سيركض لحمايتها ، أختفى وضاع تماماََ .

شوقا ” أنت هنا

توري ” أه

كانت تجلس تضم ساقيها ، تستمع بهدوء للموسيقى ، فقط لتتوفف عن الأستماع لموسيقى أفكارها ، كل ذلك الكبرياء في الماضي تتمنى لو أنها فقدته منذ البداية ، فقط إذا وافقت دون الحاجة لقول المزيد .

شوقا ” هل كنت تستمعين لأغانيا الخاصة ؟

توري ” ديه

شوقا ” ياا أنت الوحيدة التي تسمتعي لأغاني خاصتي

توري ” فقط أنها تعبر عني أوبا

شوقا ” ولكن ألن تخبريني مابك ؟!”

توري ” لم يعد يأتي ، منذ ذلك اليوم أنا لم أراه ، لقد كان يأتي كل يوم تقريباََ ، ويقضى كل فترته الصباحية في المقهى ، يدرس تار و يقرأ كتاب تارة أخرى ، هكذا قضى وقته ، وبين اللحظة والأخرى تتقابل عينانا ، لقد كان معجب بي أوبا ، في كل مرة كان ينظر لي كانت عيناه تلمع ، يخفيها بخجل ولكن سرعان ما يعيد النظر لي ، كان مزعج ولكن أحببت هذا النوع من الأزعاج  ، عندما طلب مواعدتي رفضت ولا أعلم لماذا ؟! لماذا فعلت هذا ؟!”

شوقا ” لأنك بابو يا

وضع يده على رأسها وقربه ليحضنها

شوقا ” لا تقلقي إذا كان يحبك لن يغاردك إبداَ حتى إذا طلبت هذا

في صباح اليوم التالي كانت قد أفقت متأخرة ، جسد مهكل وأفكار محطمة ، ترغب في البقاء على سريرها ولكن يجب أن يستمر يومها دون توقف ، أغتسلت وأرتدت ملابسها ، أستغلت عدم وجود أحد بغناء براحة على أحد أغانيها مفضلة ، دون أن تسمع ازعاج أحد بسبب صوتها ، غادرت منزلها دون أن تمر على مطعم ، فقط لأنها تأخرت بالفعل على عملها ، وما أن وصلت حتى شاهدته يغادر المقهى ليلاحظها أيضاََ ويقف بالمقابل أمامها ، أفكار مشوشة ودقت قلب تتسارع كما لو كانت الأخيرة ، مالذي يجب أن تفعله ؟!! هذا ماجال في فكرها ، ترددت للحظات ولكنها سرعان ما القت بجسدها نحوه ، أحتضنته بقوة ، فليعذرها لأنها كانت فقط خائفة على أن تفقده ، لوهلة كانت الصدمة ترتسم على ملامحه ولكن سرعان ما أرتسمت البسمة أيضاََ ، أبعدها بخفة وهو يبتسم

جيمين ” أين كنت ؟! هل تعلمين كم أنتظرتك ؟! أعتقد بأنك في أجازة اليوم

توري ” واا كم أنتظرت واا هل تعلم كم أنتظرتك أنا ؟! أين كنت أيها الأحمق ؟!”

جيمين ” بيانيه ، فقط أحتجت لراحة ، جسدي كان يؤلمني

توري ” أه بيان

جيمين ” يبدوا أنك حقاََ أشتقت لي

ضربته بخفة على بطنه ليتظهر بالألم ولكن ليحتضنها بالمقابل

لقد كان أسبوع منذ أن بدوا بالخروج معاََ ، أسبوع لم أرى أختي الصغيرة بشكل لائق ، لهذا حقاََ كرهت فكرة أن تواعد شخص ما ، حتى في وقت بقاءها معنا ، فهي تفكر به ، أه ماذا سأرتدي غداََ عند رؤيته ، سأقوم بصنع غداء له ، أنظر لصورته أنه وسيم ، أنه يحب السباحة ، أه سأجن ، وقد جن الجميع بالفعل ، ولكن لا بأس هي سعيدة .

جيمين ” إذا أخبرني بقصتك

توري ” أه كيم تور ري ، الأخت الصغرى لكيم سوك جين ، توفت والدتي عند ولادتي ليعتني بي أخي منذ بداية ، وتوفى والدي بسبب حادث منذ خمس سنوات وقد ترك لنا منزلنا صغير ، قام أخي ببيعه بسبب ديون أبي وأنتقلنا للعيش في المستودع التي رأيته

جيمين ” ماذا عن الأخرين ؟

توري ” شوقا أوبا ، مين شوقا  أنه أول من عاش معنا في المستودع ، كان قد هرب من منزله ، أرده والده أن يدير معه الفندق ولكنه رفض ، أرد أن يصبح منتج موسيقي، الموسيقى هي شغفه الحقيقي ، قام بأستأجر جزء من المستودع وحوله لأستديوا تسجيل خاص به وهو الأن يعيش به ويصنع موسيقاه الخاصة ” 

جيمين ” ماذا عن هوسوك ؟

توري “ هوسوك تشوبل

جيمين ” تقصدين بأنه أحد أبناء الأغنياء

توري ” أجل ، ولكن لا يشبه أحد من أبناء الاغنياء ، لأنه الأبن التاني من زوجة تانية ، أصبح منبوذا كونة الأصغر  ، عانى من أوقات سيئة ، قابلته المرة الأولى في المشفى عندما كان مريض ، ومنذك وقت هو أفضل أصدقائي

جونغوك أنه مختلف قليلا ، لقد تربى في دار الايتام ، هرب منها عندما كان في 16 عشر ، قابلته المرة الأولى عندما حاول أن يسرقني  

تايهون منزله في نهاية حينا ، والدته ربة منزل بسيطة تعمل كخادمة لدى أحد عائلات ، و والده عاطل ع العمل يقضي معظم وقته في الحانات ،و يكون الامر سيئا في اليل عندما يعود مترنحاََ دائما ماينتهي الامر بضربه لـ تايهون او والدته

توري ” هذه عائلتي ؟!! ماذا عنك ؟!”

جيمين ” عائلتي ليست مثالية كم تطنين ، والدتي سيدة مجتمع مزيف كل ماتهتم به هو حفلات الشاهي الوهمية ، يمكن ان تنسى عيد ميلاد أبنها الوحيد ، ولكنها أبدا لن تنسى حفل أستقبال ، والدي محاسب لأحد البنوك الاجنبية ، لا يزور بيتنا كثيراََ في الواقع

توري ” اعتقد بأننا الغربان أفضل من طائر اللقلق في نهاية المطاف

الرابع من شهر يوليو ، أخيراََ أتى هذا اليوم ، يومي المفضل للأبد ، اليوم التي ولدت به أختي الصغيرة ، منذ اليوم التي أتت به لهذا العالم ، علمت بأنها أصبحت مسؤليتي الخاصة ، كنت أعتني بها ، أطعمها و أغير ملابسها ، أستمع لبكائها المزعج ، وأستمتع بضحكاتها الجميلة ، يدي لم تترك يدها أبداََ ولن تتركها أبداََ .

جمعت الجميع لنحصل على رحلة من يومين ، كانت سعيدة ، مبتهجة ، تغني أغنية الميلاد الخاصة بها بسعادة داخل حوض السباحة المهجور ،بين ضحكات الجميع و ركضهم حول المكان ، كاميرتي الصغيرة كانت تتجول أيضاََ ، في وقت متأخر من المساء وصلنا لمكان تخيمنا القديم ، رمى الجميع اجسادهم بتعب على الأرائك القديمة الموجودة ، وقمت أنا بتشغيل الفيديو الخاص بهذه المناسبة ، لينتبه الجميع له .

جونكوك ” نونا ، تهانيا بـ ميلادك العشرين أنت حقاََ سعيدة بذلك أليس كذلك ؟!! ، أنا حقاََ أحبك نونا، أنت الأفضل ، لطالما أعتقد بأني سأبقى وحدي في هذا العالم ولكن أنت موجودة بجانبي الأن ولن تتركي جانبي حتى إذا طلبت ذلك منك ، لهذا في المستقبل أعدك بأني سأهتم بك نونا كم تهتمين بي أنت الأن ، أحبك

هوسوك ” أه كيم تو ري ، شكرا لك ، أنا حقاََ لم أستطع قول هذه كلمات لك أليس كذلك ؟ من الأن وصاعداً لنكن دائما معاً

تايهون ” واا كيم توري أحبك ، تعلمين أليس كذلك ؟!تهانياََ

شوقا ” أوو أرنوبتي صغيرة ، قد كبرت وأصبحت تواعد أيضاََ ، على الرغم أني أكره هذا ، عندما قابلتك للمرة الأولى لقد كنت صغيرة ، وطوال هذه السنوات شاهدك وأنت تكبرين في كل سنة عام ، في كل مرة شعرت بالسعادة تغمرني حقا! كونك تكبرين بصحة جيدة و بجمال أيضاََ وبحبنا لك، مين شوقا سيبقى هنا لأيهتم بك دائما

جيمين ” أه شكراََ لأنكم سمحتوا لي بالقيام بهذا معكم أيضاََ ، أولا تهانيا بميلادك عشرين ، أنه عيد ميلاد الأول ونحن معا ، أرده أن يكون مميزا ولكني لا استطيع أن أطاهي أخوتك ، ربما في العام قادم سأقوم بشي خاص لنا ، سارنغي كيم توري

جين ” أه هذا الفتى ّ!! فتاتي في كل عام ستكون معي بارك جيمين ، كيم توري أختي الصغيرة ، دائما كانت تحمل هذه شعور ، شعور يشبه الجنة ، في كل مرة فقد الأمل ، أنظر لك وأعلم بأني يجب أن أقوم بهذا لأجلك ، كل شي هو لأجلك ، كيم توري ، لأنك بجانبي وبجانب هؤلاء الحمقى نحن دائما سنكون بخير ، لذلك لا تفكري بالذهاب مع أحد

توسط الجميع بكعكة الميلاد البيضاء كم تحبها ، تحاول أن تمسح دموعها لتطفئ الشموع ، وهي تضم الجميع نحوها شاكرة ، ممتنة ، وسعيدة .

بعد تلك الرحلة بـ 3 أيام ، كانا نقوم بترتيب المنزل عندما وجد ورقة تروجية لرحلة ما .

جين ” ماهذا ؟!!”

توري ” أه أنها لي ، سيقوم المقهى برحلة هذا العام ايضاََ

جيمين ” الى أين ؟! “

توري ”  أعتقد بانهم سيذهبون لديجو

جين ” هل ستذهبين هذا العام أيضاََ ؟!”

توري “لا

شوقا ” هذا غريب ، أنت تحبين هذه الأشياء ، أن تحضي ببعض الوقت الخاص مع نفسك

توري ” نحن متشاجران

جونكوك ” من

توري ” أنا ونفسي

هوسوك ” هل أنت متأكدة بأنك لا تريدين الذهاب؟!! “

توري ” ياا هل تعتقد بأني فقد عقلي ؟! من مستحيل أن أذهب ، هل نسيتوا ماذا حدث عام ماضي؟! “

جيمين ” ماذا حدث العام ماضي ؟!”

تايهون ” في عام ماضي ذهبوا لجزيرة جيجو ، لهذا توري ذهبت أيضاََ

جونكوك ” وبعد يومان قمنا باللحاق بها هههه

ضحكا معاََ وهما يقومان بالمصافحة الهوائية 

توري ” وقاموا بأزعاج الجميع حتى أصبح جميع العاملين الأخرين يكرهوني

جين ” ولكننا أعتذرنا بالفعل ، لن نقوم بهذا هذا العام  ، وسيكون وقتك الخاص

توري ” ولكن لا أثق بكم يارفاق

أه ، أنها حقاََ محقة ، ما قمنا به العام الماضي كان تهوراََ ، ولكننا أشتقنا لها حقاََ ، لا يهم لقد عزمت على تعويضها ، وقمت بالفعل بشراء تذاكر الحافلة لها .

توري ” لا اصدق بأني حقاََ سأقوم بذلك

جين ” حقيبتك هنا بالفعل و الحافلة خلفك ، أنت ستذهبين

توري ” ولكن إذا لحقني أحد منكم ..”

شوقا ” لن نفعل ، نعدك

توري ” حسنا سأركب الحافلة الأن

جيمين ” أتصلي بي عندما تصلين

تايهون ” أتصلي بنا أولاََ

توري ” أرسوا الى اللقاء أرائكم ياحمقى بعد 3 أيام

أنهت وادعها لهم وهي تصعد للحافلة ، تخرج لسانها بطفولية لهم .في مساء ذلك اليوم ، كانوا يجتمعون داخل الصالة ، كنت أشاهد التلفاز ، بينما الأخان المزعجان يلعبان بالأرجاء ، شوقا في المطبخ يحاول الحصول على بعض الماء قبل العودة لأستوديه ، وهوسوك يقرأ أحد المجلات ، وذاك الأحمق جيمين يجلس على طاولة المطبخ منتظراََ أتصالاََ من أختي ، كنت أقوم  بتقليب بين قنوات التلفاز حتى توقفت يدي على أخبار العاشرة  .

المذيعة “ يقولون بأن الحافلة رقم 364 قد تعرضت لحادث أنقلاب أثناء توجهها نحو ديجوا ، لازال لا يوجود أي تفاصيل الى الأن ، ولا نعلم عدد الجرحى ومصابين ولا نعلم عدد الناجين أيضاََ ،

لا زالت لا يمكنني التصديق ، كل هذا يبدوا مثل الحلم ، أرجوكي لا تحاولي الأختفاء 

تايهون ” ماهذا ؟!”

أهذا حقيقي ؟! أهذا حقيقي ؟!! 

هذا ليس حقيقي ؟

أنت جميلة جداََ ، لدرجة أني خائف 

كان الجميع بالفعل خلفي ، ينظرون بخوف كم أنظر أنا أيضاََ ، قلبي يكاد أن يتوقف وأنفاسي تكاد أن تكون الأخيرة .

شوقا ” هيونغ ماهذا ؟

لو تركت يديك ستطرين بعيداََ وتنكسرين ، أنا خائف من هذا 

جين ” يقولون بأن حافلة 364 تعرضت لحادث

جيمين ” أليست هذه الحافلة التي غادرت بها كيم تو ري ؟!”

تايهون ” أنيا ، أنيا لقد قمت أنا بشراء التذاكر أنها ليست نفس الحافلة

جونكوك ” ماهو رفم الحافلة ؟!”

تايهون ” مولا لا أتذاكر ولكن مستحيل أنها ليست حافلة توري

لو مرت هذه اللحظة ، أنا فقط خائف من فقدانك 

هوسوك ” هل جربت الأتصال بها جيمين ؟!”

جيمين ” أنها لا تجيب

تايهون ” أنها بالعادة لا ترد على هاتفها ، أنه في حقيبتها و هي بالتأكيد لا تسمعه

كان تايهون يرتعش بكلماته ، أعين جونوك بالفعل تلمع ، شوقا بدأ في الهذيان ، هوسوك فقدت قدماه اليسطرة ، وجيمين كنت قادر على الستماع لنبضات قلبه الغير منتظمة ، أما أنا فتوقف عندي الوقت تماما .

فراشة ، مثل الفراشة سافقدك عندما ألمسك

نهاية الجزء الأول 

5 تعليقات على “one shot ~ bts ~ butterfly

  1. واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه يجنننننننننننننننننن بكللللللللللللل معنى الكلمههههه.. يعني جد جد مو عهارفه عن شو احكي؟؟؟ عن جمال الكتابة؟ ولا جمال الفكرة او الشخصيات؟؟ اوني… ديباااككك.. انا صرت فالن ليكي… الونشوت يجننن واتمنى تكملييه بسرعععععععههههههه.. فايتينغغغ

  2. واااااااااااااااااااااااااه يجننننن بكللللل معنى الكلمهههههههههههه…. مو عارفه اتكلم عن جمال البارت او عن جمال الكتابه او الشخصيات او الاسلوب؟؟؟؟؟؟ جدددددد مو عارفه.. اوني انتي ديبااااااااااااااااااااااااااك …. الونشوت يجنن حلو كثير اوني والفكرة حلوة بس حزينه بالاخر.. اوني تشيييييييييييبال كمليهههه ولا تطولي وحياتكك.. انا صرت فان ليكي :* سرانغهي فايتينغ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s