البارت 6 || قمر مظلم ~ Dårk MooN

_free_size__cainaylamtheotamtrangthoia_by_leetm-d94e4gn

كيم جي نا apov

هـ أنا أخطو خطواتي المثقلة نحو مدرستي ، مدرسة هانسل الثانوية ، المكان التي أصبح بالنسبة لنا كـ الجحيم على هذه الأرض

أجر أقدامي المتيبسة ، محاولة للوصول للخطوة الأخيرة في هذا الطريق عندما سمعت أسمي يتردد من خلفي 

كيم تال ” كيم جي نا ، كيم جي نا ,, أنتظري لنذهب معاََ “

كانت قد وصلت لي راكضة ، صوتها يحاكي حركات أنفاسها الهاربة ، ولم أجابها سوى بأبتسامة لم تراها ، بدأت خطواتنا متناسقة بنمط واحد مستقيم نتجه به نحو .. هالكنا ، , ولكن  هل يشبه الأمر الماضي ؟! 

قبل سنتنان من الأن كنت أخطو خطواتي المتعرجة برفقةصديقتي .، كانت تلك سنتنا الأولى هنا ، في ثانوية هانسل ، واليوم هو اليوم الأول ، اليوم الأول في عالم جديد بنهاية مجهولة لمستقبل لا نعلم أين يكون .

ولكني لم أكن خائفة ، لماذا ؟!! لأنها كانت معي ، لقد كانت بجانبي ، صديقتي الوحيدة ، ومنذ الأبد ، الصديقة التي أضع رأسي على كتفها ، صديقتي التي تحمل أسراري و صديقتي التي تستمع لتنهديات صدري الخافتة ، صديقتي التي أنتهت قصتها معي قبل أن تبدأ .

أن جي ” واا هل هذه مذكراتك ؟! دعيني أرى “

سحبتها من بين يدي دون أن أنبس بشفة كلمة ، فقط أنظر بصمت 

أن جي ” ياا جوهي تعالي وأنظري أنها يومياتها “

كيم جي نا ” أعيدها “

أن جي ” تريدينها !! خوديها إذا “

رمتها لناحية الأخرى ، حيث ألتقطاتها صديقتها 

جوهي ” أه هل يمكنني قرائتها ؟!”

كيم جي نا ” أعيدها و الأ “

أن جي ” أعيدها والا ماذا ؟”

كيم هي سوك ” والا ستعاقبان “

جوهي ” كيم هي سوك !! هل تعرفينها ؟!”

كيم هي سوك ” أجل ، أنها صديقتي “

جوهي ” واا حتى كيم هي سوك لديها اصدقاء مثل هذه الحثالة “

كيم هي سوك ” ياا جوهي ” 

جوهي ” أنسي الأمر لنذهب أن جي “

غادرت بعد أن رمت ذلك الدفتر على صدري و لم يكن مني الأ أن أتنهد فقط ، تلك التنهيدة التي لا تبين أبداََ أنكساري المخفي ، تنهيدة خفيفة أوسي بها صدري المحترق ، و أكبد ذلك الغيظ التي سينفجر يوماََ ما . 

كيم هي سوك ” أنا أسفة “

كيم جي نا ” شكرا لك ، كان الأمر سيسوء أكثر “

كيم هي سوك ” أنا لا أفهم لماذا لا تخبرينا المعلمة بما يفعلناه معكم ؟؟”

كيم جي نا ” هل هما فقط ؟!! إذا أخبرت المعلمة فسأجعل الأمر أسوء فقط “

كيم هي سوك ” ميانيه كيم جي نا ، لاني لا أستطيع أن أكون بجانبك طوال الوقت “

كيم هي سوك كانت صديقتي ، صديقتي الوحيدة التي فقدها منذ البداية في هذا المكان ، لقد تم فصلنا لفصلين مختلفين دون أن يعوا بأني لا أستطيع القيام بذلك ، ربما هي ستكون بخير ولكن ، أنا لا ، كانت تدرس في فصل أخر و تجلس مع فتاة أخرى ، أما أنا فـ كنت أجلس في أخر الفصل لا يشاركني أحد المقعد ، لا ألومها على هذا ، ولا ألومها أيضاََ بأنها أصبحت الشخصية الرئسية في هذه المدرسة ، لقد كانت الأجمل ، الأذكى ، و قد جعلت بارك يونغ يول يقع في حبها ، لقد كان أكثر الفتيان شهرة في المدرسة .

أما أنا فقط كنت الشخصية الرئيسية في الجزء الأخير من الفيلم الصرخة ، الجزء التي لم يقوموا بتصويره بعد ، الجزء التي تدور أحداثه عن فتاة ثانوية تتعرض لتنمر لسبب هي لا تعلمه ، الأذى ، الألم ، والوحدة هذه المشاعر التي حرقت روحها حتى الرماد ، و أصبحت روحها ملعونة في هذا الحجيم … هذا بأختصار قصتي الحزينة .

رن الجرس ليعلن أنتهاء الحصة الرابعة .. لأتتبعثر تلك الذكريات ، الذكريات المؤلمة ، ودون أدراك كان الجميع قد غادر المكان و لكن فجأة أغلق الباب بقوة لتنتفض برعب

 كيم تال ” مالذي تفعلونه ؟!”

ديجوون ” كيم تال لا تدخلي في الأمر “

لقد كانا يقفان فوقي مباشرة ، ودون أن ترمش عيناي نظرت لهما بحدة

هيوسينغ ” فقط بضع أسئلة لـ كيم جي نا ، وسننتهي من الأمر ، والأن كيم جي نا هل أنت من قمت بقتل أبريل “

كيم تال ” هيوسينغ !! “

ديجوون ” حسنا لننظر في الأمر ، تلك الليلة خرجتم جميعاََ ، كيم تال وأبريل توجها نحو الحمام أما أنت فـ توجهتي نحو حجرة التمريض ، وبعد ذلك ذهبت أبريل للبحث عنك وكيم تال بقت تتنظركما ، إذا ماذا سنتنتج “

وكالعادة لم يسمعوا مني سوى صمتي ، لتجيب هي

كيم تال ” لقد مر أسبوع لما تذكرنا الأمر الأن “

هيوسينغ “لأن الجريمة الأولى التي بدأت في هذه المدرسة هي الأنتحار ، هل ستكون الجريمة الأخيرة أنتحاراََ أيضاََ”

كيم تال” هذا تهور ، ألقى التهم هكذا دون دليل قاطع “

ديجوون ” هل نحتاج لذلك ؟! مع كل هذه الغرابة في موت الطلاب و أرتباط كيم جي نا الدائم بجرائم”

كيم تال ” أنظرا جيداََ كلكما ، أظهرا الدليل التي يدل بأن جي نا هي الجانية وعندها فقط سأصدق ما تقولان “

وكالعادة صديقتي لا تترك جانبي ، صديقتي بأعين عمياء ثثق بي ، ولكن هل أن شخص يستحق هذه الثقة ؟!

كيم تال ” كيم جي نا ، لنغادر هيا “

 أمسكت يدي ، وجذبتني من وسطهما تماماََ لنخرج معاََ من الفصل 

دونغوون ” ربما كيم تال محقة ، نحن لا نعلم من كيم التي كانت تقصدها أبريل ليلة وفاتها ، ربما هي فقط كيم هي سوك  “

هيوسينغ ” إذا هل الأشباح يمتلكون أثار أقدام “

توجهت بي نحو السطح ، المكان التي حمل الكثير من الذكريات ولكن ، ليس جميعها مؤلمة .

 هـ هو كان ينتظرها ، بتلك الوضعية المثيرة ، يداََ في جيبه و الأخرى يداعب بها مؤخرة رأسه ، توجهت نحو تاركة يدي تلمس الفارغ ، من التي أحسده الأن هو لقربه منها أو هي لأنه أصبح رجلها .

كنت أجلس في المكتبة تحت تلك الرفوف العملاقة ، متجنبة الجميع ، أحمل كتابي المفضل لأجاثا غريستي ” ثم لم يبقى أحد ”  أحد أفضل كتب القتل على الأطلاق ، ويبقى السؤال التي دائما أطرحه ، في ماذا كانت تفكر هذه الكاتبة عندما تكتب هذه الروايات عن جرائم القتل ، و حينها فقط سمعت صوت أرتطام الكتب ، رفعت رأسي لأرى من كانت تقف في بداية الممر تمر ببطى وتسقط الكتب بيدها ، كتاب تلو الأخر حتى وصلت فوقي ، هل ستفعلها ؟! أغلقت عيناي لأنتظر ذلك الأرتطام  العنيف ـ ولكن يديه الملتفة كانت كل ما شعرت به.

كانت الكتب قد أرتطمت بالفعل فوق رأسه ذاك الذي أحطني بلطف ليحمييني رفع جسده ببطى ليتلفت لها بغضب

جونهيونغ ” مالذي تفكرينه به ؟ كنت ستؤذينها ؟”

كيم جو هي “أو بيان  ؟!! “

أردفت جملتها وهي تبتسم بغباء ،تجوزته بتلك الأعين الضيقة التي كانت تنظر لي ، يبدوا بأنه لا شي يمكن أيقاف شياطين الجحيم عندما تخرج ، حتى الملائكة أنفسهم لا يستطيعون .

كان ذلك اليوم هو اليوم الأول لتغير نبضات قلبي ، لتصبح اسرع في كل مرة رأيته بها ، أنكمش داخل نفسي أحاول أخفائها عندما تتقابل عيناه بعيناي الضائعة ، حتى أصبح لا يراني على الأطلاق مهما كنت واضحة له ومهما كنت قريبة ، ذلك الصديق التي لن يكون أبداََ ملكي .

تلك الخلفية الرمادية التي تجمعني أنا وهي ، هل سنكون قادرين على الأستماع لسيمفونية السماء هذه الليلة ، تلك الأنغام الموسيقية التي تصنعها قطرات المطر ، الألحان الأجمل من أي نوتات باخ العشوائية ، غادرنا معاََ المدرسة قبل الجميع بعد أنتهاء الدوام المدرسي ، لينتهي بنا الأمر نجلس هنا على ناصية الطريق أمام محطات الحافلات السابعة .

كيم تال ” لنذهب “

نظرت لها بعد أن أردفت جملتها بحماس بعد أن أقفلت هاتفها ، وبمعالم متعجبة أجابتها 

كيم جي نا ” الى اين ؟!”

كيم تال ” أنه عيد ميلاد جونهيونغ  لذلك ستساعدني في التجهيز لمفأجاته “

أنه الثامن عشر من أكتوبر ، اليوم يصادف عيد ميلاده أيضاََ قبل سنة من الأن ، كان الجميع ينتظر هذا اليوم كما لو كان أحد الأعياد المقدسة التي يجب الأحتفال بها ، وكنت حقاََ أريد أن أشارك في هذا القدسية أيضاََ ، حملت هديتي ذات العلبه البنية الصغيرة ، كنت فقط سأضعها في خزانته بين كومة تلك العلب ولكن ، هل سترى هديتي بين هذه الهدايا الغالية ؟! ولكن يبدوا بأن الأجابة أتت ما أن وقفوا بجانبي .

رميت بقوة في ذلك الزقاق الضيق من الجهة الخلفية للملعب ، أه كم كرهت هذا المكان التي يحمل نزيف قدمي الدائم من السقوط ، ألتف الثلاثة حولي ليحجبوا عني ضوء النهار ولأرى فقط وجوههم القبيحة أمامي .

أوهاني ” هل هذه العلبة التافهة هديتك ؟! “

كانت تحمل علبتي في يديها لترميها تماماََ على وجهي بسخرية 

هان جو ” من سمح لك بأن تقومي بذلك أيتها الحثالة “

أوهاني ” أه لا أصدقك كيم جي نا ، هل أنت معجبة بـ جونهيونغ خاصتنا أيضاََ “

أينجونغ ” هذا يثير جنوني حقاََ هذه الحقيرة تعتقد بأنها تستطيع فعل ذلك أيضاََ “

أوهاني ” في الحقيقة لدي فكرة أفضل “

أبتسمت تلك الأبتسامة التي بت أعرفها جيداََ الأن ، تلك الأبتسامة الجانبية كأبتسامة أبن الشيطان تماماََ ، أو هي أبتسامة الشيطان نفسه أنا لا أعلم ؟! 

الدقيق ، و البيض الفاسد ، وهـ هو الحليب يكمل دوره على راسي أيضاََ 

أوهاني ” بدلاََ من الهداية لتكوني أنت كعكة عيد ميلاده مارائك ؟!”

أينجونغ ” الأ نحتاج لنشعل الشمع ؟! “

هان جي ” هذا صحيح هـ هي الشموع هل نشعلها ؟َ! “

هـ هو اليوم يطفي تلك الشمعات على كعكته التي أشتريته أنا ، كم يختلف الوضع الأن عن الماضي ؟َ! هل هو حقاََ مختلف ؟! بجانبه فتاته التي يحبها وحوله أصدقائه ، و أنا أيضاََ موجودة في ناصية تلك الطاولة أقبع أمامه مباشرة ، وهديتي موضوعة مع الهدايا أيضاََ بـ علبة وردية جميلة ، اليوم فقط أنا متأكدة بأن هديتي سترى .

جونهيونغ ” كيم تال ، لنذهب “

يوسوب ” إلى أين ؟!”

جونهيونغ ” لقد أنتهت الحفلة أليس كذلك ؟!”

يوسوب ” لا أقصد ذلك ، من سيساعدني في ترتيب المكان ، ياا كيم تال قلت بأنك ستفعلين ذلك لهذا سمحت لك بأستخدام مطعم والدي “

كيم تال ” سأقوم بذلك “

قالت جملتها بأعين تهتز بين الأتنان ، ليجيب الأخر 

جونهيونغ ” انتظري ، يا شباب فلتفعلوا ذلك بدلاّ عنها “

ديجوون ” يا هيوسينغ ألم تقل بأن لدينا شي نفعله “

كيكوانغ ” أسف يجب أن أعود للمنزل إذا علمت أمي بأني أتسكع بدلاََ من الدراسة ستقتلني “

حمل حقيبته الحمراء ليتجه خلف من غادرا بالفعل من الباب الأمامي للمطعم

جونهيونغ ” يا سون دونغوون “

دونغوون ” لا أستطيع والدي طلب مني العودة مبكراََ “

جونهيونغ ” ياا سون دونغوون أليس والدك في الصين ؟! “

دونغوون ” أه هل تعلم بالأمر ؟! أه تباََ حسنا سأفعل ذلك  “

كيم جي نا ” سأقوم بالمساعدة أيضاََ “

نظر لي الجميع ما أن أردفت جملتي 

يوسوب ” هذا جيد ، كيم تال يمكنك المغادرة الأن “

كيم تال ” اه كماوا لكما يا رفاق “

غادرا الأتنان معاََ ، يحمل يدها بين يديه ، أخدنا فقط ننظر لظلهم التي أختفى تماماََ مع أنغلاق الباب و أختفى ضوء السيارات المارة أمام المطعم 

يوسوب ” حسناََ دعونا ننهي التنظيف بسرعة “

كانت الأمطار تهطل بغزارة ذاك اليوم ،الجميع كان يختبئ في مكان ما داخل المدرسة ، وأنا أيضاََ لم أستطيع الصعود للسطح كـ العادة ، جلست بهدوء لأقرب طاولة وجدها متجاهلة نظرات الجميع التي تمزقني من الداخل ، لم انبت أضع رأس الملعقة حتى ضرب الطاولة بكفه بقوة . لتسقط ملعقتي قبل أن اضعها بفمي .

بارك سو جون ” مالذي تفعلينه ؟! ألم تعلمي بأن هذه الطاولة مخصصة لنا “

كان يشير بحركات يديه لمن كان خلفه ، من كان ؟! و من هم ؟! أنا لم أعلم ، تلك المجموعة من الفتيان و فتيات التي يحملون ملامح ملوثة بالنظرات الباردة و الضحكة الجانبية التي بد أكرهها حد الجحيم ، وقفت بصمت لأأغادر المكان ، ولكنه جعلني أتعثر بقدمه لأسقط أنا و صحني أرضاََ ، هذا كثير ، كثيراََ جداََ 

يوسوب ” مالذي تفعله ؟!”

ركع أمامي مباشرة وحمل يدي بلطف ليساعدني على الوقوف 

يوسوب ” هل أنت بخير ؟!”

هذا السؤال التي لم أستطع أجابته مطلقاََ ، لم أكن بخير ، ولن أكن بخير أبداََ

يوسوب ” مالذي تفعله ؟! أنها مجرد فتاة “

تقدم نحوه بغضب ليدفعه بقوة 

بارك سو جين ” إذا دعنا نغير الدمية “

هكذا أصبح يانغ يوسوب دمية بارك سو جين الخاصة ، التي لا يمل من اللعب بها عندما يشعر بالملل ، في ذلك الوقت أنا لم أستطع قول أسفة أبداَ ، لن أنكر بأني أرغب في قولها وبشدة ولكن ، على ماذا سأكون أسفة حقاََ ؟! 

يوسوب ” لقد أنتهينا “

أنتشل صوته مني باقي تلك الذكريات التي بدأت تحن لرؤيتي مجدداََ هذه الأيام ، تلك الذكريات التي أرغب في حرقها داخل دماغي ، و أن أنفض رمادها في البحر لكي لا تبعث مرة أخرى ، كم أرغب حقاََ في فعل ذلك ، فتاة دون ذاكرة ، هذا ما أريد أن أكون .

دوونغون ” سأغادر الأن أه كيم جي نا هل نذهب معاََ “

كيم جي نا ” يمكنك الذهاب ، أريد التجول قبل العودة للمنزل “

دونغوون ” ارسوا الى اللقاء “

ما أن خرج دونغون من الباب حتى تبادلت النظرات مع يوسوب 

يوسوب ” ماذا ؟!”

كيم جي نا ” أنيا فقط أنا أسفة “

يوسوب ” على ماذا !!”

كيم جي نا ” فقط أرد قولها منذ وقت طويل “

نظر لي وهو يحتي رأسه بشكل لطيف ، ولكني لم أدعه يكمل سؤاله فقط غادرت قبل أن يفكر في الأمر حتى .

موت كيم هي سوك كانت الفاجعة الأقوى للمدرسة ، وبالنسبة لي كان كما لو كنا وقعنا داخل قاع الجحيم وغادرتنا الملائكة ، تلك السنوات التي مرت ، لقد كانت الأسوء ولم أعلم بأن الأسوء سيستمر الى الأن ، على الرغم من حدوث بعض التغيرات بين الماضي والحاضر الأ أن الألم لازال موجوداََ و تلك الجروح الموجودة في روحي لم تشفى إبداََ ، لقد كنت شخصاََ لا يرى الأ من قبل الشياطين و لا أعتقد بأن الأمر قد تغير .

وضعت يداي داخل معطفي ، كان الجو بارد حقا ََ ، يا ترى ماذا يفعل العاشقان الأن ؟! هل أخدها لنهر الهان ؟! لترى الألعاب النارية تلعب بين سحبات هذه الليلة ، لربما هو تهور قليلاََ عندما أمسكها بشدة من خاصرتها ولكن هل تهور أيضاََ عندما جعلها تستنشق أنفاسها ، ليقترب بخبث من أنفاسها ويتذوق شفاتها بحب ، هل هذا ماحدث فعلاََ؟! أما أن عقلي يحب أن يعبث بي فقط بهذه الأفكار الغريبة .

لماذا لا أستطيع أن أكون أنا مكانها ؟! لماذا لم يقع في حبي عندما أنقذني كما وقع في حبها أيضاََ ؟! لماذا لم يكن ذلك الحضن لي ، أو تلك الأبتسامة تكون موجهة لي ، وتلك القبلة أيضاََ لماذا لم يكن ذاك الحب لي ؟!! كما صنعته في خيالي وكتبته في يومياتي التي لا تشبه شي من الواقع .

الشخصية الرئيسية ، الأمير الوسيم ، والصديقة التي تضحي من أجلي .. قصتي الخيالية التي أنتشلتها من الألم ، قصتي التي لن  أستطيع عيشها أبداََ سوى في عالم الخيال .

في ماذا نختلف أنا وكيم تال ، وفي ماذا تتشابه هي مع كيم هي سوك ؟!! لقد أصبحت الفتاة الأكثر شعبية منذ اليوم الأول من أنتقالها ، كـ هي سوك تماماََ ، لا أنكر بأنهما يحملان الجمال نفسه و نقاء الروح أيضاََ ولكن هل يحملنا السر نفسه أيضاََ ؟!

جلست في محطة الحافلات أنتظر الباص التي سيغادر بي لمنزلي ، أتردد بيدي على هاتفي لأقوم بذلك الأتصال ، ربما قد حان الوقت لأنتهاء كل شي الأن ، حان الوقت لتختفي أيضاََ ، لأن من يذهب للجحيم هم الشياطين أنفسهم .

….

نهاية البارت

10 تعليقات على “البارت 6 || قمر مظلم ~ Dårk MooN

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s