البارت 7 || قمر مظلم ~ Dårk MooN

7bb60525fd3c5317cb14376895377fac-d86u1db.png

هيون سيونغ apov

تقابلت عقارب الساعة معاََ بطريقة درامية لم يرسم خيالها سواي لـ تعلن نهاية الوقت المحدد للأمتحان ، رفع الجميع رؤسهم عن ورقة الأجابة و بدأت المعلمة سانغ بـ جمع تلك الأوراق كـ عادة قد أتخدتها طوال هذا الشهر .

أنه الأمتحان الخامس لـ هذا الشهر ولم يبقى سوى أمتحان أخر ، وتنتهي هذه السلسلة التي تبدوا أكثر مللاََ من حقبة جونسون نفسها ، أو من فيلم تاريخي طويل لا أحد يتذكر أبطاله .

نظرت لـ المقعد الذي يتصدر جانبي ، أين ذهبت صاحبته ؟! وفي أي جحيم وقعت ، لقد مر أسبوع الأن منذ أختفاء كيم جي نا ،والكل خائف من حقيقة كونها ربما أصبحت مجرد جثة أخرى لا نراى شبحها .

أجواء المدرسة كانت موحشة كـ فيلم رعب قصير بطله الخوف فقط ، الكل ينتظر نهاية هذا الفيلم ولكن أنا فقط أنتظر أن أعرف من قام بـ أخراجه بهذه الصورة المرعبة ، ومع بداية الأمتحانات حاول الجميع تنسى هذا الخوف وحصره فقط في بعض الأوراق البيضاء الغير ملوثة بـ دمائنا .

حملت حقيبتي السوداء لـ أغادر المدرسة فـ بعد غروب الشمس أصبح البقاء بها كـ البقاء في مقبرة تحتضن الأرواح وليس الأجساد ، مقبرة تنتظر أن تحتضنك أيضاََ بـ شوق غريب ، شوق لا يليق ألا بـ الأحباء .

و في طريق مغادرتي أصطدمت بها وهي عائدة لـ الفصل ليسقط كلانا ،تأهو كلانا من ألم ذلك الوقوع الغير المتوقع ، أردفت و أنا أنهض بجسدي و أنظر لها

هيون سيونغ ” هل أنت بخير ؟!”

كيم تال ” أجل ، أنا أسفة أنه خطأي “

هيون سيونغ ” لا عليك “

ساعدها على الوقوف لـ ترد ذلك الجميل بـ مساعدتي على جمع أغراضي المبعثرة على الأرض 

كيم تال ” أنا حقا أسفة “

هيون سيونغ ” لا عليك أنه خطأي أيضاَ كنت مستعجل لـ المغادرة “

كيم تال ” ألن تبقى للدراسة معنا ؟!”

هيون سيونغ ” لا رغبة لي اليوم “

أردفت جملتي الأخيرة و أنا أمسك من يدها أغراضي الذي جمعتها ، أعدها داخل حقيبتي و أردفت بـ أبتسامة لا أعنيها .

هيون سيونغ ” شكراََ لك كيم تال … سـ أغادر الأن ، أرائكي بالغد  “

لـ تبقى هي خلفي تلوح لـ الفارغ الذي أصنعه بـ أقدامي المغادرة 

كيم تال ” أه إلى اللقاء “

أنظر لـ نافذتي الملطخة بـ بياض الثلج ، لـ يوم جديد ليس أفضل من غيره ، السماء ترسم لوحة باردة بـ خلفية رمادية ، الثلوج تتساقط بـ خفة لـ تغزو خلفية الأرض الخضراء ، لـ نصبح مجرد شخصيات صامتة لـ فلم من الأسود و الأبيض قد صنعت خيوطه ، فيلم مبهم لا أحد يفهم الغرض منه  .

كيم تال ” هيون سيونغ !!”

أثارت حفيظة خيالي بـ نداها ، نظرت لها دون أجابة واضحة تعبر عنها عيناي ولكنها سرعان ما وضعت ورقة بيضاء أمامي دون قول شي أيضاََ ، عادت نظرها للأمام بسرعة مع دخول المعلمة سانغ للفصل .

*لـ نتقابل في المقهى المقابل للمدرسة بعد نهاية الحصص

كانت هذه الكلمات المخطوطة على تلك الورقة البيضاء ، تلك الكلمات التي لم أفهم الغاية منها ، لماذا كيم تال ترغب في اللقاء به ؟! ولماذا هذه السرية ؟! وللأجابة على كل تلك التسأولات التي تعصف داخل عقلي ، توجهت نحو المقهى كما طلبت لأجادها تجلس هناك في أنتظاري ، جلست أقابلها وأنا أضع يداي داخل جيوب معطفي بـ تكلف ، أردفت بـ ضيق غير واضح .

هيون سيونغ ” ما الأمر ؟!”

أردفت وهي تنظر لي … كيم تال ” أحتاج لـ مساعدتك هيون سيونغ  “

أجاتها بـ ملامح مستغربة …  هيون سيونغ” مساعدة !!”

أوطأت رأسها وأردفت بـ وتيرة منخفضة … كيم تال ” لقد قتلتها ، لقد قتلت أفضل أصدقائي  “

هيون سيونغ ” عن ماذا تتحدثين ؟!”

رفعت رأسها و أردفت بـ وتيرة مرتفعة هذه المرة ..كيم تال ” لقد قتلت كيم جي نا أنا خبرك لماذا لا تستمع لي ؟”

بملامح مستغربة أردفت ….. هيون سيونغ ” من الذي قتل كيم جي نا ؟! “

كيم تال ” هي !! “

أشارت بـ أصبعها التي يرتعش على أحد المرايا الموضوعة خلفي ، أدرت رأسي لأشاهد أنعكاسها عليها ، أعدت نظري نحوها و أردفت في غضب

هيون سيونغ ” هل تمزحين معي الأن ؟!”

كيم تال ” ألا يمكنك رؤيتها ؟!”

كلماتها التي صدرت بـ ملامح جادة جعلتني أعيد النظر لـ المرأة مرة أخرى ، أركز نظري على ملامحها التي بدأت تتغير مع أبتسامة جانبية مخيفة ، أعد نظري لمن تضع رأسها على طاولة تضم دموعها ، مالذي يحدث بحق الجحيم ؟!

نظرت للـ المرأة للمرة الأخيرة ، لأرى أنعكاسها بـ شكل تابت ، أنه أنعكاس كيم تال بـ التأكيد ، ولكن لماذا أنعكاسها حقيقي هكذا ، بـ تلك الأبتسامة الجانبية و العينان المخيفة ، أنها فقط ليست كيم تال .

كيم تال ” أنا أكره رؤيتها كثيراََ “

أمسكت يدها لـ أغادر معها المقهى ، ربما كان الخوف هو السبب الذي دفعني للـ الهرب بعيداََ ولكني بـ التأكيد لم أكن خائف من كيم تال ، أوقفتها عند أحد المحطات ، جلسنا معاََ في صمت دام لوقت شعرت بأنه طويل كـ عقد كامل أنهيته بـ سؤلي الذي صدر من صدمتي بما حدث .

هيون سيونغ ” مالذي يحدث كيم تال ؟ من الذي كانت على المراة ؟ لأني واثق بـ أن ذلك الأنعكاس ليس لك”

كيم تال ” أنها تدعى كيم تارا ، أنعكاسي و الجزء المظلم مني ، أنها السيد هايد الخاص بي هيون سيونغ  “

أردفت جملتها وهي تضم كلماتها بـ أنفاس الهواء الباردة ، تضم يديها بخوف وتنظر نحو الفارغ بـ ضياع 

هيون سيونغ ” عن ماذا تتحدثين ؟”

كيم تال ” أنها لعنتي التي عشت بـها لوقت طويل ، لعنة لم أستطع كسرها أبداََ “

هيون سيونغ ” هل هذا حقيقي حتى ؟”

أجابت وهي تنظر مباشرة لـ عيناي … كيم تال ” لقد رأيتها أليس كذلك ؟! أنها حقيقية صدقني وهي قوية أيضاََ بشكل مخيف “

هيون سيونغ ” دعيني أفهم الأمر جيداََ ، كيم تارا هذه هي من قامت بـ قتل كيم جي نا  “

كيم تال ” ليست كيم جي نا الأولى في قائمتها ، لقد قامت بـ أرتكاب كل تلك الجرائم في المدرسة “

هيون سيونغ ” كيف قامت بذلك ؟! هل تتلبس جسدك ؟”

كيم تال ” لقد تحررت من جسدي منذ وقت طويل ، كيم جي هي كانت الأولى ، لقد قامت بـ دفعها داخل الحوض و لي أن جي أيضاََ لقد أستغلت عدم حضوري ذلك اليوم لـ تقوم بـ فعلها الشنيع و أبقى أنا خارج الأطار “

هيون سيونغ ” ماذا عن الفتاة من الفصل الأخر ؟؟ وما رأه يوسوب ؟!”

كيم تال ” يوسوب رأى كيم تارا ذاك اليوم وليس كيم هي سوك ولكن أنعكاسها المخيف كأن يشبه الأشباح الضائعة ، ثم بارك سو جين أيضاََ لقد مات من الخوف لقد رأى كيم تارا الحقيقة وليس أنعكاسي “

هيون سيونغ ” لماذا تفعل كل هذا ؟!”

كيم تال ” أنها تقتل من يحاول ايذائي ، أنها تقوم بـ ذلك بـ عذر حمايتي “

هيون سيونغ” ماذا عن كيم جي نا لقد كانت صديقتك أليس كذلك ؟”

كيم تال ” قتلتها لأنها أكتشفت الأمر ، كيم جي نا تحدتث عن لعنة كيم هي سوك ، لقد قالت بأننا متشابهان ، أنت تمتلك ملفات كيم هي سوك أليس كذلك ؟! لقد رأيتها بـ حقيبتك بـ الأمس لهذا أعلم بأنك الشخص التي يستطيع مساعدتي  “

هيون سيونغ ” مساعدتي ؟”

كيم تال ” لأني أحتاج لـ شخص ما ، لأني لا أستطيع القيام بذلك لوحدي ، أحياناََ أكاد أجزم بأن الأمر مجرد وهم غريب ولكن ، فـ كل مرة أرى زهرة الأقحوان على طاولة فارغة من صاحبها ، أعلم بأن ذكريات الموت تلك ليست وهم من خيالي و أنما هي أحداث لـ جرائم حقيقية  .. أرجوك جانغ هيون سيونغ أنت أملي الوحيد “

بلعت ريقي بـ خوف غريب ، خوف كما لو أن تلك الكلمات حقيقية ، خوف جعلني أصدق ما كان يوما ما قصص في أحد الكتب الخيالية الرخيصة لـ كاتب لا أحد يعرف أسمه ، خوف يؤكد بأن أحياناََ تكون الحقيقة أغرب من الخيال .

بعد تلك الليلة التي كانت كـ قطعة من الخيال في كتاب مانغا لم أقراءه بعد ، تقابلنا مجدداََ بعيد عن أنظار الجميع ودون لفت الأنتباه لنا ، في أحد مكتبات المجاورة لـ للمدرسة .

كيم تال ” هل هذا فقط ما يحتويه ملفها ؟!”

هيون سيونغ ” أجل ، لا شي جليل ، أنها مجرد معلومات عنها و أوراق من الشرطة تبين سبب موتها لن تفيدنا بشي ولكني وجد شي أفضل من هذه الأوراق “

كيم تال ” ماهو ؟!”

هيون سيونغ ” يومياتها “

كيم تال ” أين وجدها ؟!”

هيون سيونغ ” في غرفة التخزين لقد وجد مقتنياتها التي لم يعدوها لـ عائلتها “

أخرجت ذلك الدفتر الوردي من حقيبتي وفتحت على أحد الصفحات التي قمت بـ تعليمها قبلاََ و أردفت 

هيوسينغ ” السابع عشر من ديسمبر ، أستيقظ لأجد يداي ملطخة بـ الدماء ، تلك الدماء التي أتضح بأنها دماء أختي الكبيرة ، لقد قتلت أختي و أنا لا أتذكر حتى ، أستطيع رؤية دموعها و سمع صوتها المستغيت ولكن تظل تلك الذكريات لـ شخص أخر وليس أنا ، أنا لم أقتل أختي أبداََ ولكن ، هل فعلت ؟!

والداي تسترا على ماقامت يداي بـ أرتكابه وأخبرا الجميع بـ أن الأمر كان مجرد حادث و الحوادث تقع ولكن ، تلك الكذبة التي صدقها  الجميع حتى والداي كانت تذبح صدري ، تنزف رئيتي و تمنعني من التنفس ، تلك الحقيقة التي تلحقني مع كل أنعكاس في المرأة ، الحقيقة التي تظهر واضحة على ملامحها المشوهة بـ الدماء ، تلك القاتلة التي تسكن عقلي .

حاولت العيش بـ سلام كما قالت لي ، حاولت العيش و تجاهلها وتجاهل أفعالها ولكن كل يوم يمر ، تغوص قدماي داخل وحل الخوف ، عالقة ولا أستطيع التحرك لهذا كان يجب عليا أنهاء تلك القصة قبل أن تبدأ حتى ، لهذا قررت بأن أقوم بـ الأمر الصحيح ، الأمر التي سيخلصني من كل ذلك الشعور “

كيم تال ” لقد أنتحرت “

هيون سيونغ ” ويوميات تنتهي هنا أيضاََ ولكن !!”

أخرجت من حقيبتي أحد السجلات الخاصة بـ الحوادث التي وقعت بـ المدرسة

هيون سيونغ ” منذ وفاة كيم هي سوك الكثير من الجرائم بدأت في الحدوث ، لي هوك كون ، جونغ هوك دو ، بارك يونغ يول ، هؤلاء كلهم ماتوا بعد وفاة كيم هي سوك “

قلبت أحد الصفحات المعلمة أيضاََ و أردفت 

هيون سيونغ ” أنظري ، بارك يونغ بال كان حبيب كيم هي سوك ، لقد تحدث عنه في يومياتها و أيضاََ …”

قلبت الصفحات الملطخة بـ الحبر الأسود و أكملت 

هيون سيونغ ” هوك دو كان صديقها المقرب ولا أشك بأنها كانت مقربة من هوك كون أيضاََ “

كيم تال ” لقد كانو أصدقائها يالهي هذا يعني بأن الموت لم يكسر اللعنة فقط قام بتحرير ذلك الكيان من جسد كيم هي سوك “

هيون سيونغ ” لـ يبدأ في قتل أصدقاء كيم هي سوك كـ أنتقام ولكن ، لماذا توقفت بعد موت بارك يونغ بال.؟!! “

كيم تال ” يونغ بال كان حبيب كيم هي سوك أليس كذلك ؟! “

هيون سيونغ ” هل تعتقدين بأنه ..؟ لا يمكن “

نظرت لـ عيناها الملطخة بـ دموع لا ترغب أن يراها أحد ، تلك الحقيقة التي لا يعلم أحد إذا كانت صحيحة أو لا ، النظرية التي أرتبطت بـ كل قصص الخيال ، هل يمكن أن تكون صحيحة ؟! 

لطالما كان الحب هو بطل تلك القصص ، القوة التي تنتصر على الشر ، و القوة التي تكسر كل اللعنات ولكن هل هذا صحيح ؟! هل عندما يقتل ذلك الكيان الشخص الذي يحب كيم تال بـ صدق ستكسر اللعنة ويختفي ذلك الكيان نحو الظلام أيضاََ فقط كـ القصص الخيالية هل يمكن أن يحدث ؟؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s